أساسيات المتاجرة في الأسهم الامريكية والعالمية وعقود الخيارات

إعلانات تجارية اعلن معنا
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 23 من 23

الموضوع: سيناريوا اسواق الخليج في حال التوتر السياسي

  1. #21

    افتراضي رد : سيناريوا اسواق الخليج في حال التوتر السياسي

    أخي عبد المجيد احمد
    تكرم ولليس امر تزويدي بتقرير الروسي
    تحياتي

  2. #22

    افتراضي رد : سيناريوا اسواق الخليج في حال التوتر السياسي

    نصائح رايس لأهل الخليـــج

    سواء وقفنا عند التسريبات التي رافقت جولة رايس الأخيرة ولقائها بالمسؤولين في منطقة الخليـــج الشهر الماضي أو استعرضنا الأجندة المُعلنة المحضّر لها والمفعّل غطاؤها الإعلامي لأهداف الولايات المتحدة في المرحلة القادمة؛ فهي جميعاً تشير إلى سياق واحد لجدول الزيارة يُستنبط منها أنها تقوم على ثلاثة مشروعات:
    الأول: تحفيز دول الخليج للضغط على المصادر المالية والجمعيات الخيرية التي تتبرع للبنية الإنسانية لأهلنا في فلسطين، على الرغم من التضييق عليها وحصارها السابق، ولكن رايس تطمع في قطعها كلياً خدمة لمشروع تصفية حماس وقوتها.
    المشروع الثاني محاولة يائسة من واشنطن بأن يقوم النظام الرسمي في الخليج بما أخفقت فيه واشنطن، وهو إسناد حكومة المالكي المتهالكة ذاتياً بحل الميلشيات التي ولدتها بعض أحزاب هذه الحكومة في الفترة السابقة لسقوط نظام صدام؟!
    فأصبح الأمريكيون يُعانون من هذا المشروع الذي أطلقوه لوأد مشروع المقاومة العراقية فأصبح محضنهم أكبر من حاضنه، ولم يعد يستطيع المالكي ضبط هذه الميلشيات ولو مرحلياً.
    إضافة إلى تكثيف المقاومة عملياتها النوعية والحفاظ على تفوقها الإستراتيجي في مواجهة قوات الاحتلال.
    ولذا سعت كوند اليزا رايس إلى إسناد هذا المشروع المتهالك للمالكي بغطاء سني يمثله النظام الرسمي في الخليج كمحاولة للتركيز على الطرف السني العشائري في الضغط للمشاركة في العملية السياسية المنهارة، مقابل إغرائهم بإيقاف الحرب الدموية التي تُشنُّ على العرب السنة، وذهب ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين، وذلك بأن تقوم واشنطن بكشف ظهر هذه الميلشيات الإرهابية التي هيأت لها الانطلاق والتسلح والرعاية الإيرانية التي عبرت تحت سمع الاحتلال وبصره طوال ثلاث سنوات من الاحتلال.
    لماذا هذه المهمة فاشلة؟
    لسببيــــن أولهما بأن مشاركة المزيد من العرب السنة لم ولن تُوقف أو حتى تُقلل من العمليات العسكرية التي تستهدف قوات الاحتلال؛ لأن هذه التشكيلات والمجموعات السنية ولو تشاركت مع المقاومة في مناطقها وعمقها العربي الإسلامي، إلاّ أن قرار المقاومة بقي مستقلاً وموحداً على صعيد المقاومة الوطنية الإسلامية العراقية وفصائلها.
    على الرغم من أن المقاومة أبدت تعاطفاً و مساندة كبيرة وتحملاً لأوضاع أهلهم المدنيين الذين يُستهدفون في مناطقها، ثم قررت الدخول لحمايتهم ميدانياً بتشكيلاتها العسكرية مؤخراً، وهو ما تسبب في اضطراب المليشيات الإرهابية لجيش المهدي وفيلق بدر وغيرهم.
    هذا التفهم الذي أبدته المقاومة سابقاً للمشاركين في العملية السياسية، على الرغم من معارضتها الشديدة لهم كان قائماً على أساس حماية الدم العراقي وصيانته ما وجد إلى ذلك سبيلاً.
    كل هذا التفهم والتقدير والمشاركة العملية والمعنوية للمقاومة لشعبها العراقي المجيد لم يخفف، ولم يقلل من الشرط المطلوب للجلوس للتفاوض مع الجهة المعنية مباشرة بالعراق وهي قوات الاحتلال.
    هذا التفاوض يقوم على أساس واقعي سياسي وإستراتيجي لأي قوات غازية منهزمة أمام المقاومة الوطنية لبلادها، إنه جدولة الانسحاب واستلام المناطق بمعرفة المقاومة العراقية.
    هذا الشرط الجازم والقوي الحازم سيصطدم مع أي محاولة التفاف يقوم بها النظام الرسمي في الخليج لمصلحة المشروع الأمريكي.
    كل ما هنالك هو أن هذا النظام الرسمي في الخليج يُعرِّض نفسه أكثر فأكثر إلى عواقب مثل هذا التدخل والضغط على الشعب العراقي ومقاومته الوطنية، وما يشكله ذلك من مخاطر إستراتيجية على واقعه وهويته.
    ولذا كان من الواضح بمكان أن يعي الساسة الخليجيون خطورة مثل هذه المشاركة في مثل هذا الزمن، و أن يكفوا عن هدم بيوتهم بأيديهم.
    إيران والخليج
    المشروع الثالث الذي وجهت فيه رايس حديثها إلى النظام الرسمي في الخليج هو التمهيد لمحاصرةٍ واسعة أو ضربة عسكرية محدودة لمواقع إستراتيجية لإيران وهو ما يظهر جلياً من المناورة التي تجريها الولايات المتحدة هذا الأسبوع في مياه الخليج بمشاركة أربع من دول مجلس التعاون وامتناع عمان والسعودية عن المشاركة؛ إذ إن المصادر الأمريكية دأبت في الآونة الأخيرة على استبعاد الحرب العسكرية الشاملة ضد إيران؛ لتجنب إضافة استنزاف آخر لقوات الولايات المتحدة بين أفغانستان والعراق وطهران.
    وكذلك قدرة الطرف الإيراني على الإمساك بزمام الملعب الإقليمي العربي وتوجيهه لصالحه؛ إضافة إلى أوراق وبطاقات يعرف الأمريكيون جيداً قدرة طهران على تفعيلها، لذا يكاد ينحصر الخيار حسب هذه المصادر في الضربة العسكرية المحدودة وهنا نفهم الحملة الإعلامية والسياسية القوية لواشنطن في المنطقة العربية عموماً، والخليــــج على وجه الخصوص، وهو ما تمخض عن إنشاء ما يُسمى بمحور المُعتدلين المطلوب منه مساندة لوجستية وإعلامية وسياسية ليتم استخدامه كغطاء عربي للضربة، وكذلك إعادة تفعيل القواعد العسكرية للمشاركة في هذه الحملة.
    وما تخشى منه واشنطن هو أن ينفلت زمام المبادرة من يدها إذا ما تورّطت فعلياً في إجراء عسكري لم يتوقف عند حدود ما خططت له، مع وجودٍ منظم وقويّ لإيران كأذرعه ثقافية أيدلوجيــة عميقة الانتماء والتنظيم لو قررت طهران إشعال الخليـــج. فالمُراد من النظام الرسمي في الخليج أن يلجم هذه المفاجآت المحتملة، ويضبط إيقاع الخطاب الإعلامي السياسي.
    ونقول بثقة بأن هذا الخيار والاندفاع لدول مجلس التعاون يكاد يكون مغامرة انتحار.
    إن إفلات الزمام في أي لحظة من لحظات المواجهة يعني نهاية استقرار هذه الدولة أو تلك وليس على الولايات المتحدة خطورة مباشرة خاصة أنها افترضت في خططها في الآونة الأخيرة إعادة رسم الخليج كلياً، أي وجود مشروع بديل وإن كانت لا تفضله.
    إذاً الخاسر الوحيد هو الخليج شعوباً ودولاً واستقراراً، وربما راهن النظام الرسمي على تسعير الخطاب الطائفي، والتلاعب بجناحيه عبر اختراقات إعلامية وتوجيهات إستراتيجية كردة فعل لحالة الاحتقان لدى العرب السنة في المنطقة جرّاء المذابح والشراكة الإيرانية لاحتلال العراق، وموقف الحركة الصفوية في الخليج بجميع فروعها المؤيد لتلك المجازر وأعمال الاحتلال المزدوج للعراق.
    لكنه أيضاً لا يغيب عنه مسؤولية وشراكة النظام الرسمي في الخليج عن احتلال العراق، والدعم الذي قُدّم، وهو دعم ضخم أدّى إلى نجاح الاحتلال الأمريكي في حصاره الظالم للعراق ثم الحرب عليه واحتلاله.
    هذا المفهوم لا يزال سائداً في الضمير العربي، وهو وإن خفَّ، ولكنه ليس بغائبٍ عن إدراك أطراف المُعادلة في احتلال العراق، ومنها النظام الرسمي في الخليـــج، وهي تدرك بأن مسألة السلاح النووي ألعوبة تخفضها واشنطن حيناً وترفعها حيناً آخر.
    إننا نقول ذلك كتحليل سياسي مطلق، وإن كنّا مبدئياً نرفض ضرب إيران عسكرياً؛ لا تبرئة لها ولا مودة لنظام الثورة فيها، ولكن إيماناً منا بمبادئنا الأممية القائمة على مفاهيم التشريع الإسلامي والوعي الإستراتيجي.
    فعلى النظام الرسمي هذه المرّة أن يتذكر قصة الثور الأبيض جيداً قبل أن يسبق السيف العذل.

    .................................................. .................................................. ...........
    نصائح فاشلة ان شاء الله
    اللهم انصر المجاهدين في كل مكان وانصر حركة حماس على اليهود الغاصبين
    ورد اموال المسلمين أمين يارب العالمين

  3. #23

    افتراضي رد: سيناريوا اسواق الخليج في حال التوتر السياسي

    تقرير قريب ان شاء الله وعلى نفس الموضوع
    وعلى الاقتصاد السعودي
    واستراتيجية المملكة العربية السعودية للمدة عشر سنوات قادمة(سري للغاية)
    مقتطفات منها ان شاء الله
    علماً انها تم بيعها بكثر من خمس عشر مليون ريال.!!
    عليك من الان بشراءءء اسهم الاصول ولاستثمار
    والشهر عليكم مبارك وكل عام وانتم بخير
    تحياتي

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. اسواق الخليج و التأثير علي السوق المصري
    بواسطة مرسيدس في المنتدى نادي خبراء البورصة المصرية Egypt Stock Club
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-06-2013, 04:32 AM
  2. قرارات الفائدة للمملكة المتحدة مع حالة التوتر السياسى لليونان ؟؟؟
    بواسطة عبد الفتاح زيدان في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-05-2012, 10:29 AM
  3. تغيرات الصرف العالمي وتاثيرها على اسواق الخليج
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-03-2011, 05:12 AM
  4. سيناريوا يتكرر دائما فهل من معتبر ؟؟؟؟؟
    بواسطة ابراهيم الجميعي في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 28-08-2006, 09:21 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا