احترافية التداول بالدمج بين موجات اليوت و فنون التحليل الكلاسيكي و الحديثة

إعلانات تجارية اعلن معنا
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 46

الموضوع: الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

  1. #1
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏





    آخر 15 دقيقة تنقذ سوق الأسهم السعودية من اختتام تعاملات مايو بخسارة

    بعد انتفاضة «الأسهم القيادية» المؤشر يختتم الأسبوع متراجعا 2.8% وينهي الشهر على صعود





    الرياض: جار الله الجار الله
    استطاعت سوق الأسهم السعودية في تعاملات أمس التحول السريع من الخسارة إلى منطقة الربحية في آخر 15 دقيقة من فترة التداولات أمس بعد انتفاضة أسهم بعض الشركات القيادية والتي دفعت المؤشر إلى الارتفاع السريع والمفاجئ. إذ تمكن المسار الهابط من مؤشر السوق أمس منذ افتتاح التعاملات الذي أوصله إلى خسارة 73 نقطة ما يعادل نقطة مئوية واحدة تقريبا في أول 10 دقائق من عمر التعاملات أمس، لتبدأ السوق بعدها اتخاذ المسار الجانبي متذبذبة بين خط الخسارة والربحية.
    واستمرت السوق في نطاقها الضيق إلى آخر 15 دقيقة من عمر التعاملات أمس والتي أظهرت فيها أسهم الشركات القيادية قوة في التحرك الذي قلب طاولة التعاملات ليتجه المؤشر العام إلى المنطقة الرابحة وبقوة، إذ تمكنت أسهم شركة «سابك» من رفع مستوى ربحيتها لتغلق على ارتفاع 1.6 في المائة لتضيف 32 نقطة لمكاسب المؤشر العام.

    كما كان التحرك لافتا لأسهم مجموعة سامبا المالية التي صعدت بشكل صاروخي في آخر 15 دقيقة مغلقة على ارتفاع 6.4 في المائة لتجبر المؤشر العام على إضافة 30.9 نقطة إلى رصيد ربحيته، وبهذا التحرك المفاجئ من أسهم الشركات القيادية يكون سوق الأسهم السعودية قد أنهى تعاملاته الأسبوعية على تراجع بنسبة 2.8 في المائة.

    ومع نهاية تعاملات أمس يكون سوق الأسهم السعودية قد اختتم مشوار التداولات في شهر مايو (أيار) الجاري على ارتفاع قوامه 0.93 في المائة مقارنة بإغلاق أبريل (نيسان) الماضي الذي كان ند مستوى 7423 نقطة، لتأتي تعاملات آخر 15 دقيقة من تعاملات أمس منقذة لنتيجة حركة المؤشر العام في شهر. ومع هذا السيناريو الماضي تكون السوق قد أنهت تعاملاتها أمس عند مستوى 7492 نقطة بارتفاع 73 نقطة ما يعادل قرابة النقطة المئوية عبر تداول 135.4 مليون سهم بقيمة 6.6 مليار ريال (1.76 مليار دولار)، لتتجاوب جميع القطاعات مع هذا الارتفاع باستثناء قطاع الكهرباء المتراجع بنسبة 2 في المائة. في هذا السياق أشار لـ«الشرق الأوسط» زايد الحربي، مراقب لتعاملات السوق، إلى أن سوق الأسهم السعودية عانى في الفترة الماضية من تراجع غير مفهوم بالرغم من إيجابية العوامل الداخلية والخارجية للسوق المال، مفيدا بأن هذه الضبابية بعدم وجود مبررات لهذه الخسائر المتوالية إلى ازدياد ريبة المتعاملين مما تخفيه التعاملات في الوقت المقبل ما ساهم في الإحجام عن الشراء حتى تتضح الصورة.

    ويرى الحربي أنه بوجود هذه المقومات لسوق الأسهم السعودية من أرقام مغرية وقوائم مالية لافته ووضع عام اقتصادي مبهر يجعل كل ما يجري داخل السوق وينعكس على المستويات السعرية للأسهم يعتبر فرصا متعددة في وجه المستثمر الذي ينظر لهذا الانخفاض على أنه تجدد فرص لمحفظته.

    من ناحيته أوضح لـ«الشرق الأوسط» فهد السعيد محلل فني، أن المؤشر العام للسوق السعودية بدأ يعود إلى نفس السيناريو السابق الذي عانت منه السوق في بقائها تحت مستوى 7500 نقطة، ملمحا إلا أن كثرة عبور المقاومات والتنازل عنها يفقدها أهميتها الفنية ومصداقيتها خصوصا إذا كان هنالك من يستغل هذه النقطة.

    وشدد السعيد على أن هناك تكريسا واضحا لأخبار الاكتتابات المتناثرة بين المتعاملين على أساس سلبي مع إدراك الكل أن هذه الخطوات من الجهات المنظمة تخدم مصلحة السوق العامة وتهدف إلى تقليل المخاطر التي تعيشها السوق عبر التذبذبات العالية والتي تخدم الجانب المضاربي فقط.

    ويرى السعيد أن تعاملات السوق تعيش تغير مراكز ماليا خصوصا مع نهاية الربع الثاني ودخول المستثمرين في دراسات لتوقع أسهم الشركات المستهدفة والتي تتضح من خلال توزيع السيولة في السوق والتي تتركز في أسهم شركات النمو والتي يتوقع لها نتائج ايجابية، مع ملاحظة هجرة الأموال من أسهم الشركات الخاسرة خوفا من تزايد معدل خسائرها .











    «سابك» السعودية تقترض 29 مليار دولار لتمويل مشاريع واستحواذ على شركات خلال 5 أعوام

    نائب رئيس الشركة المالية لـ «الشرق الأوسط» : المبالغ التي سنحصل عليها منها صكوك إسلامية وسندات



    لندن: مطلق البقمي
    كشف لـ«الشرق الأوسط» مسؤول كبير في الشركة السعودية للصناعات الأساسية «سابك» أن شركته ستقترض خلال 3 إلى 5 سنوات مقبلة ما مجموعه 108.75 مليار ريال (29 مليار دولار) لتمويل مشاريع جديدة أو توسعات مستقبلية إضافة إلى استحواذ على شركات.
    وأكد المهندس مطلق بن حمد المريشد نائب رئيس شركة سابك للمالية، أن تلك المبالغ ستحصل عليها «سابك» وشركاتها الشقيقة التي تشترك في ملكيتها مع شركاء آخرين من السعودية والعالم، ستكون على هيئة صكوك إسلامية وسندات مالية وقروض مباشرة من مؤسسات تمويل سعودية وإقليمية ودولية.

    وكانت «سابك» قد قدمت أمس في العاصمة البريطانية لندن، عرضا عن مشاريعها التي تحت التنفيذ والمستقبلية لها ولشركاتها الشقيقة أمام أكثر من 151 ممثلا لـ 76 بنكا من بينها 53 بنكا عالميا و23 بنكا سعوديا وإقليميا.

    وركز العرض على تمويل شركة كيان السعودية للبتروكيماويات والتي تسعى إلى الحصول على قرض بـ 22.5 مليار ريال (6 مليارات دولار) لاستكمال بناء مصانع الشركة الـ 15، فيما قدمت لمحات عن شراء «سابك» لشركة جنرال إلكتريك الأميركية والتي فازت بها الشركة السعودية بعد منافسة مع شركات عالمية بـ 116 مليار ريال (43.5 مليار دولار)، حيث تحتاج «سابك» إلى تمويل جزء كبير لتغطية الصفقة وسيتم الإعلان عن تفاصيل أكثر السبت المقبل في مؤتمر صحافي يعقده في الرياض رئيس مجلس إدارتها الأمير سعود بن ثنيان آل سعود والمهندس محمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للشركة.

    وتضمن العرض الذي اشتركت فيه مع «سابك» أكثر من شركة عالمية تقديم نبذة عن سوق البتروكيماويات على المستوى العالمي وتكاليف بناء المصانع والتأمين عليها.

    يذكر أن شركة كيان السعودية للبتروكيماويات التي يرأس مجلس إدارتها المريشد إضافة إلى رئاسته مجلس إدارة شركة ينساب والمتخصصة أيضا في البتروكيماويات، مع 5 بنوك عالمية لتتولى ترتيب قرض بـ 22.5 مليار ريال (6 مليارات دولار) حيث ستتم إضافة القرض إلى 6.75 مليار ريال (1.8 مليار دولار) تم تجميعها من طرح أولي لـ 45 في المائة من أسهم الشركة في السعودية قبل أسابيع. وتضم قائمة البنوك المرتبة للقرض: مجموعة سامبا المالية، بي أن بي باربيا، HSBC، ايه بي ان أمرو، والمؤسسة العربية المصرفية تشارك كمتعهدي تغطية للقرض. ويعتبر هذا القرض ثاني أكبر قرض تشهده السعودية بعد قرض لمشروع بتروكيماويات آخر شراكة بين شركتي أرامكو السعودية وسوميتومو للكيماويات. يشار إلى أن سابك تمتلك 21 شركة متخصصة في البتروكيماويات سعوديا وعالميا من بينها «كيان السعودية» و«ينساب» و«سافكو» وهي شركات طرحت للاكتتاب العام، ويتم تداول أسهمها في السوق السعودية عدا الأولى التي يتوقع خلال الشهر المقبل أن يتم تحديد موعد تداول أسهمها. بينما تملك شركات في أوروبا ومنها «سابك أوروبا» واشترت العام الماضي مجمع هنتسمان للبتروكيماويات في بريطانيا.

  2. #2
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    جني أرباح يقلب اتجاه سوق دبي في آخر 30 دقيقة.. والأسهم القيادية تقود الارتفاع في الكويت

    البنوك تقود الانخفاض في قطر وتواصل الارتفاع في البحرين > ضغوطات إغلاق المراكز المالية تعمق حالة التراجع في الأردن > خسائر نسبية في مصر



    دبي: عصام الشيخ عواصم عربية: «الشرق الأوسط»
    > الأسهم الإماراتية: رغم التوقعات بأن موعد جني الارباح حان بقوة في سوق دبي التي ارتفعت 9.2% في آخر اربع جلسات فقط، فقد قاومت السوق الاغراء امس معظم الوقت الى ان وقعت الواقعة في نصف الساعة الاخيرة من التداول لينزل المؤشر سقوطا عاموديا حرا اكثر من 70 نقطة دفعة واحدة. ولئن كانت مؤشرات جني الارباح بدأت تطل برؤوسها الثلاثاء وإن على نطاق محدود، فإن جولات قطف المكاسب ستكون وفقا لمحللين «أعمق» كثيرا مما شهدته السوق في آخر 30 دقيقة امس خاصة وانه لم يتبق من الاسبوع بل ومن الشهر ايضا الا جلسة اليوم ـ وهي عوامل نفسية مهمة لدى المتعاملين. اكثر المتضررين كانت اسهم اعمار وسوق دبي المالي وأملاك فيما لمع نجم شركة دبي للاستثمار بقوة. وانهى المؤشر القياسي للسوق التعاملات منخفضا اكثر من 25 نقطة عن اغلاق الثلاثاء بنسبة 0.56% الى 4479.88 نقطة نازلا عن حاجز الـ4500 نقطة الذي تجاوزه امس الاول. اللافت ان قيمة التعاملات كان ضخما حيث سجل 3.2 مليار درهم كدليل على نشاط الصناديق المؤسساتية المستمر وفق احد سماسرة السوق. الا ان محللين من ماك كابيتال اشتموا على ما يبدو رائحة خوف صادرة عن الصناديق الاستثمارية الاجنبية التي جنت ارباحا جيدة في الجلسات الاخيرة اثر الانباء عن قيام وزارة المالية في الصين برفع رسم الطابع على متداولي الاسهم من 0.1% الى 0.3% في محاولة جديدة على ما يبدو لكبح جماح المضاربات في السوق التي ارتفعت حوالي 60% في العام الحالي حتى الامس. فقد انخفض مؤشر شنغهاي 5.7% في بداية تعاملات الامس الى ان عدل من اتجاهه لاحقا لينهي التعاملات منخفضا 3.5%. ووفقا لماك كابيتال ثمة علاقة بين دبي وبورصات آسيا مشيرة في ذلك الى ان اسوأ شهر لسوق دبي خلال العام الحالي كان في مارس آذار (- 10.7% مقابل اغلاق فبراير شباط) وذلك في اعقاب انخفاض مؤشر بورصة شنغهاي حوالي 9% في جلسة 27 فبراير. اسهم ابوظبي عاودت امس الارتفاع مسجلة مكاسب بأكثر من 27 نقطة بنسبة 0.77% مع احجام تداول قوية بلغ حجمها اكثر من 437 مليون سهم بقيمة 1.2 مليار درهم.
    وعلى الرغم من عدم ترحيبه بالمستثمرين الاجانب خليجيين او غير خليجيين، فقد ادت الانباء عن استحواذ الشركة على «نورثروك ريسزورسيس» الكندية مقابل ملياري دولار الى ارتفاع سهم «طاقة» اكثر من 4% او 12 فلسا الى 3 دراهم بعد تداول 70.7 مليون سهم بقيمة 213.7 مليورن درهم.

    وسجل مؤشر سوق الإمارات المالي ارتفاعا بنسبة 0.07% ليغلق على مستوى 4,602.02 نقطة و قد تم تداول ما يقارب 1.18 مليار سهم بقيمة إجمالية بلغت 4.50 مليار درهم من خلال 26255 صفقة. > الأسهم الكويتية: قاد عدد من الاسهم القيادية السوق الكويتية للارتفاع خلال جلسة يوم امس مقتربة من مستوى 11500 نقطة، وسط تراجع نسبي للتداولات، وقد تمكن مؤشر السوق من اضافة 74.1 نقطة ليرتفع بنسبة 0.59% مستقرا عند مستوى 11415.20 نقطة، حيث قام المستثمرون بتداول 347 مليون سهم بقيمة 183 مليون دينار كويتي تم تنفيذها من خلال 11153 صفقة، وقد سجل قطاع الخدمات ارتفاعا بواقع 189.3 نقطة تلاه قطاع الاستثمار بواقع 153.5 نقطة، بينما تراجع قطاع الاسهم الاجنبية بواقع 56.3 نقطة. وعلى صعيد الاسهم الاماراتية انخفض سهم اسمنت ابيض بواقع فلسين ليقفل عند سعر 0.152 دينار كويتي مستحوذا على تداول 3.56 مليون سهم بقيمة 544 الف دينار، ومن بين الاسهم الاجنبية الاخرى تراجع سهم خليج متحد الى سعر 0.405 دينار كويتي.

    > الأسهم القطرية: استمرت تراجعات سوق الدوحة المالية خلال جلسة امس مع تواصل انخفاض التداولات وسط قيادة من قطاع البنوك والمؤسسات المالية ليخسر المؤشر بواقع 130.92 نقطة، متراجعا بنسبة 1.73% ليقف عند مستوى 7431.23 نقطة بعد ان تداول المستثمرين 20.5 مليون سهم بقيمة 586.8 مليون ريال قطري، وقد تمكن قطاع التأمين من تسجيل ارتفاع وحيد بواقع 140.42 نقطة. وقد ارتفعت اسعار اسهم شركتين مقابل انخفاض اسعار اسهم 29 شركة، واغلقت 3 شركات عند اغلاقاتها السابقة.

    > الأسهم البحرينية: واصلت السوق البحرينية ارتفاعها خلال جلسة يوم امس، بقيادة قطاع البنوك التجارية وسط تراجع نسبي في التداولات التي بقيت ضمن مستويات جيدة رغم انخفاضها، وارتفع المؤشر بواقع بواقع 5.40 نقطة بنسبة 0.23% مستقرا عند مستوى 2313.27 نقطة بعد ان بلغت القيمة المتداولة 710.9 الف دينار بواقع 1.59 مليون سهم. وعلى صعيد الاسهم المتداولة تصدر سهم البحريني الاسلامي الاسهم المرتفعة بنسبة 9.95% مقفلا بسعر 0.431 دينار بحريني.

    > الأسهم العمانية: واصلت سوق مسقط ارتفاعاتها خلال جلسة امس مع استحواذ سهم مسقط على صدارة التداولات ليضيف المؤشر نسبة 1.10% مقفلا عند مستوى 6112.05 نقطة، وقد تم تداول 4.8 مليون سهم بقيمة 4.3 مليون ريال عماني.وعلى صعيد الأسهم المتداوله ارتفعت أسعار اسهم 13 شركة بينما سجلت اسعار اسهم 22 شركه تراجعا وعلى صعيد الشركات الاكثر ارتفاعا فقد تصدرها سهم الخدمات المالية بنسبة 4.14% مقفلا عند سعر 0.151 ريال عماني.

    > الأسهم الأردنية: تراجع المؤشر العام للبورصة الاردنية الى مستوى 5665 نقطة بعد ان قلصت جلسة امس الخسائر التي منيت بها في بدايتها بعد تحسن في مستويات اسهم المضاربة.

    وهيمنت ضغوطات تغطية المراكز المالية مع اقتراب نهاية الشهر الأمر الذي حد من وصول المؤشر العام الى المنطقة الخضراء، لكن الجلسة نفسها أعطت مؤشرات ايجابية اذا ما استثنينا تلك الضغوطات على ان الأسهم تسير في مسارات ايجابية مع اقتراب نهاية الربع الثاني من العام الحالي.

    وقال الخبير المالي وجدي مخامره ان اجواء السوق سيطرت عليها عمليات اغلاق المراكز المالية الامر الذي اثر على مسلك المؤشر العام واحجام التداول على السواء. وبلغ حجم التداول الإجمالي حوالي 31.7 مليون دينار وعدد الأسهم المتداولة 14 مليون سهم نفذت من خلال 12274 عقدا. وعن مستويات الأسعار فقد انخفض الرقم القياسي العام لأسعار الأسهم لإغلاق أمس إلى 5665 نقطة بانخفاض نسبته 0.37 بالمائة. > الأسهم المصرية: تراجعت مؤشرات البورصة المصرية نسبيا في جلسة تعاملات أمس مع هبوط أسعار الأسهم القيادية التي حققت مكاسب في جلسات التداول الماضية، واستمرار تراجع سهمين عقاريين يستحوذان على جانب من السيولة، وإن لم تطل خسائر المؤشرات إلا جانبا يسيرا من المكاسب الكبيرة التي حققتها أول من أمس.

    وخسر مؤشر case 30 الذي يقيس أداء الـ 30 سهما الأكثر نشاطا بالبورصة المصرية 26 نقطة فقط وتراجع بنسبة 0.34% إلى مستوى 7693.4 نقطة، وسط تعاملات نشطة بلغت قيمتها 1346.3 مليون جنيه ـ 236 مليون دولار ـ من تداول 49.7 مليون ورقة مالية.












    «باركليز» يتطلع لدخول السوق السعودي بعد الاندماج مع «اي بي إن أمرو»

    ثالث أكبر مصرف في بريطانيا يأمل في تعزيز موقعه المصرفي في المنطقة



    دبي: عصام الشيخ
    قال مسؤول رفيع في بنك باركليز، ثالث أكبر بنك في بريطانيا، أمس ان صفقة الاندماج مع بنك اي بي ان امرو الهولندي قد تخول له دخول السعودية، أكبر سوق في منطقة الخليج. ويوجد أي بي ان امرو في السعودية تحت اسم البنك السعودي ـ الهولندي حيث يمتلك حصة الاقلية في البنك (40 في المائة).
    وذكر فريتس سيغرز، المدير التنفيذي للخدمات المصرفية التجارية والفردية الدولية في البنك، «إن السعودية سوق مهمة والاندماج بين البنكين سيؤدي لخلق اكبر بنك في العالم من ناحية النتائج المالية». وأشار الى أن أي بي ان امرو يمتلك اليوم حصة الاقلية في «السعودي الهولندي» فيما لا يوجد باركليز هناك على الاطلاق. ويعد البنك السعودي ـ الهولندي أقدم بنك في السعودية حيث تأسس عام 1926 ويمتلك فيه بنك أي بي ان امرو نسبة 40% من رأس المال، فيما يملك النسبة المتبقية مستثمرون سعوديون، أكبرها مجموعة العليان التي تمتلك حصة 20%.

    ويقترب باركليز من الاستحواذ على أي بي ان امرو، اكبر البنوك في هولندا ومقره أمستردام، في صفقة تقدر قيمتها بحوالي 166 مليار دولار. وجاءت تصريحات سيغرز في مؤتمر صحافي اعلن فيه عن اطلاق خدمات مصرفية للافراد في الامارات بعد ان كان يقدم خدمات مصرفية تجارية طوال ثلاثة عقود في امارتي ابوظبي ودبي.

    وقال ان البنك يتطلع من خلال خطط التوسع الدولية الى رفع ارباح عملياته خارج المملكة المتحدة بنسبة 50% مقابل 25% حاليا الا انه لم يحدد اطارا زمنيا لذلك. واشار الى ان للبنك خططا للتوسع في منطقة الخليج حيث كشف ان باركليز بصدد الحصول العام الحالي على ترخيص بنك خارجي (اوفشور) في قطر. ويزاول باركليز نشاطه في الإمارات منذ ما يزيد على 30 عاماً، ويعكف حالياً على تطبيق خطة لتوسيع أعماله في الدولة، وذلك في إطار استراتيجيته الرامية إلى تعزيز التواصل مع الأسواق الصاعدة التي تتمتع بجاذبية كبيرة، إضافة إلى توسيع نطاق الخدمات المصرفية للأفراد. وكان باركليز قد أطلق خدمات التمويل العقاري في الإمارات العام الماضي. وذكر أحمد خيزر خان، الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية التجارية والفردية في الأسواق الصاعدة: «بعد أسبوعين من افتتاحنا لمصرف الخدمات الفردية في الهند، يأتي إطلاق خدماتنا المصرفية للأفراد في الإمارات العربية المتحدة، ليمثل خطوة جديدة في استراتيجية باركليز الهادفة إلى تعزيز عائدات عملياته خارج المملكة المتحدة».

    وقال «إن النمو الاقتصادي الاستثنائي الذي تشهده دولة الإمارات، يجعلها مركزاً مالياً إقليمياً، الأمر الذي دفعنا في باركليز إلى إطلاق مبادرتنا الجديدة من هنا». وسيعتمد البنك في تقديم خدماته على مراكز خدمة بدلا من الفروع التي ستقتصر على فرعين فقط حيث سيقوم باركليز بتوصيل خدماته المصرفية إلى زبائنه في انحاء البلاد بالاعتماد على التقنيات الحديثة وطاقم المبيعات المتجول. واثار البنك الدهشة العام الماضي في دبي حينما خصص سيارات ميني الرياضية الشهيرة للوصول الى زبائن يرغبون في الحصول على قروض عقارية في الامارة. واشار أمين حبيب، المدير العام في باركليز الإمارات وبقية دول مجلس التعاون الخليجي إلى ان البنك سيقدم باقة منتجات مثل القروض الشخصية وبطاقات الائتمان بشروط مختلفة عن السوق مثل حجم الدفعات الشهرية ومعايير حصول الزبون على موافقة البنك على طلباته.

    وقال «نحن لن نقوم بفرض منتجات في السوق، بل سنعمل على طرح حلول مبتكرة انطلاقاً من فهمنا العميق لاحتياجات العملاء».

  3. #3
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    مستثمرون أردنيون وسعوديون ويابانيون يطلقون شركة لكابلات الطاقة الكهربائية باستثمار 50 مليون دولار


    عمان: محمد الدعمه
    أطلقت في عمان شركة أردنية سعودية يابانية مشتركة، لإقامة مصنع لكابلات الطاقة الكهربائية ذات الجهد المتوسط في منطقة الملك حسين بن طلال الاقتصادية الخاصة، في المفرق برأسمال مدفوع يبلغ 28 مليون دولار، وباستثمار كلي مبدئي 50 مليون دولار.
    وحملت الشركة الجديدة اسم شركة «مسك ـ فوجيكورا كيبل ـ الأردن» مملوكة لائتلاف شركات الكابلات المتخصصة للشرق الأوسط السعودية «مسك» وفوجيكورا اليابانية المحدودة والكابلات الأردنية الحديثة، وستباشر انتاجها الفعلي مطلع 2009 بطاقة انتاجية تقدر بحوالي 30 الف طن سنويا، وتتوزع ملكية الشركة بين الكابلات الحديثة، بنسبة 19 في المائة وفوجيكورا 20 في المائة، ومسك 46 في المائة والباقي لمستثمرين أردنيين.

    وقال رئيس مجلس إدارة مسك عبد العزيز النملة، ان هذه الشراكة تعزّز مراكز الشركات الثلاث، وتواجدها في مختلف الدول، خاصة منطقة الشرق الأوسط.

    وأضاف ان اختيارنا وقع على الأردن، ليكون المقر التصنيعي والإداري الأمثل لشراكتنا لما يتميّز به الأردن، من موقع جغرافي متوسّط بين الشرق والغرب وقدرته على استقطاب العديد من الشركات، بحيث أصبح محور الصناعة والإعمال في المنطقة.

    ويبلغ حجم استثمارات «مسك» التي تأسست عام1993 في الرياض حوالي 150 مليون دولار، وسيتم إدراج اسهما في السوق السعودية خلال الشهرين المقبلين. وقال رئيس مجلس ادارة الكابلات الأردنية الحديثة عبد الرؤوف بيطار، ان المشروع الذي سيقام على مساحة 150 ألف متر مربع سيكون المحرك الرئيسي لتوليد نمو صناعي غير مسبوق لمنطقة المفرق، وسيوفر عوائد وفوائد كثيرة لأهالي المفرق وضواحيها والمناطق التابعة لها.

    يذكر أن «الكابلات» شركة مساهمة عامة تأسست عام 1992 تملك مسك السعودية، منها حصة بنحو45 في المائة منذ عام 2003.












    «الاتصالات السعودية» تبدأ تطبيق نظام حديث لإدارة علاقاتها مع الموردين


    الرياض: إبراهيم الثقفي
    أعلن عمر بن محمد التركي نائب رئيس شركة الاتصالات السعودية لقطاع الخدمات المشتركة، عن بدء العمل في نظام إدارة علاقات الموردين الذي صمم ليصبح أحد الأنظمة الاستراتيجية للشركة ضمن مرحلة التحديث الشامل الذي تمر به حالياً ومستقبلا. وبين التركي أمس خلال تدشين الشركة نظام إدارة علاقات الموردين والذي يعتبر من إسهاماتها في دعم الحكومة الالكترونية بالسعودية، أن النظام يشكل حلقة وصل بين كل من إدارة المشتريات، وقطاعات الشركة الداخلية وبين موردي ومقاولي «الاتصالات السعودية»، مما سيسهم في رفع كفاءة فعالية إجراءات إدارة سلسلة الإمدادات، وإدارة علاقات المورد.
    وأوضح التركي أن نظام إدارة علاقات الموردين يحقق حزمة من الوظائف من أهمها تسجيل الموردين وتأهيلهم وتصنيفهم واختيار الموردين المدعوين للمشاريع المطروحة وكذلك تقييم عروضهم، وتوفير قنوات اتصال الكترونية مع كافة قطاعات الشركة لفتح قنوات تفاعل الكترونية مع كافة قطاعات الشركة في ما يتعلق بإدارة سلسلة الإمدادات. وأضاف أن ذلك سيتيح لكل قطاع الحصول على المعلومات الخاصة بمشاريعه ومورديه عند الحاجة، دون طلبها من إدارة المشتريات، إضافة إلى تسهيل شراء مواد وخدمات ذات كفاءة أعلى بتكلفة أقل في الوقت المناسب.

  4. #4
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    العملة الخليجية الموحدة ضرورة.. لا اختيار!

    حسين العويد

    بقلم حسين العويد
    يبدو أن العملة الخليجية الموحدة أصبحت في مهب ريح التصريحات والتحليلات، التي باتت تستبعد إصدارها في الوقت الذي حدده قادة مجلس التعاون في يناير من عام 2010. ومع الأمل في ألا ينسحب التحفظ الذي يبديه البعض إزاء موعد إصدار العملة الموحدة على الفكرة ذاتها، فإننا نعتقد بان الفرصة لا تزال متاحة لتدارك أي صعوبات تمنع دول مجلس التعاون من الوفاء بهذا الاستحقاق الذي سيكون علامة فارقة في مسيرة المجلس ومسيرة العمل الخليجي. وتدارك الصعوبات لا يعني التعويل فقط على المسافة الزمنية التي تفصلنا عن موعد إعلان الوحدة النقدية الخليجية، بل يعني أيضا التعويل على الظروف الاقتصادية المواتية التي تعيشها دول مجلس التعاون حاليا والتي توفر مناخا صالحا قلما نجد مثيلا له في التجمعات الإقليمية المجاورة لنا أو حتى البعيدة عنا. فدول مجلس التعاون تعيش ظروف انتعاش اقتصادي تسمح لها باستيعاب وهضم أي فوارق في مستويات التنمية التي ينظر إليها كعامل معيق لأي وحدة نقدية أو تكامل اقتصادي. ولا يبدو من واقع ما يجري في الدول الاعضاء من حركة اقتصادية وتنموية ان تلك الفوارق كبيرة للدرجة التي يصعب تجاوزها والسيطرة عليها. فالتفاوت مثلا بين مستويات الدخل او الاسعار او اسعار صرف العملات ومستويات التضخم بل وحتى معدلات البطالة او حجم الاعباء التي تتحملها الميزانيات الحكومية هي امور يمكن التعاطي معها بنفس الاسلوب التي تعاطت به اوروبا مع مستويات تفاوت اعمق وأصعب بين دولها عندما قررت انشاء اتحاد فيما بينها. ان الوحدة النقدية الخليجية، لا تشكل بالنسبة لدول المنطقة اختيارا بقدر ما يعد ضرورة لمواجهة واقع سياسي واقتصادي جديد يتحول فيه العالم الى قرية صغيرة وتتجسد فيه تكتلات اقتصادية ضخمة وتتبلور فيه قوى اقتصادية عابرة للحدود لا تملك ما لدى دول المجلس من امكانيات ومقومات.
    وإذا كانت العملة الموحدة تعبيرا عن التكامل بين دول المجلس فهي ايضا وسيلة من وسائل تحسين القدرة التنافسية لاقتصادياتنا في مواجهة التكتلات الاخرى وتحصينها من التقلبات الاقتصادية العالمية التي تتسلل الينا عبر تعاملاتنا التجارية واستثماراتنا وانتقالنا كأشخاص او أموال. وعلى خلاف ما يظن البعض فإن انشاء عملة خليجية موحدة لا يعني بالضرورة الانتقاص من سيادة الدول الاعضاء وقدرتها على السيطرة على مواردها. فالعملة الاوروبية الموحدة التي باتت منافسا قويا للدولار الاميركي لم تؤد الى اضمحلال الكيانات القومية الاوروبية، بل ان هذه العملة كانت من اهم العوامل التي ساهمت في تقوية الاقتصادات الوطنية المحلية وتوفير فرصة افضل لها لتعميق وجودها الاقتصادي وتقوية مؤسساتها الانتاجية وشركاتها التجارية من خلال توسيع الاسواق المتاحة امامها. كذلك فان الوحدة النقدية تعزز القوة التفاوضية لدول المجلس وتمكنها من مواجهة استحقاقات ما تفرضة منظمة التجارة العالمية، على صعيد فتح ابواب التجارة العالمية وتحرير أسواق دول الخليج فيما بينها من جهة ومع الدول الاخرى من جهة ثانية وصولا الى ازالة القيود التي كانت تقيد عمل الشركات والمؤسسات الأجنبية من العمل في أسواقنا. ان دول مجلس التعاون التي أظهرت قدرا كبيرا من الالتزام والمثابرة في مسيرتها لتحقيق التكامل وتعزيز التعاون بين دولها، تحتاج الى تجديد هذا الالتزام تجاه العملة الخليجية الموحدة. فالتراجع في هذه المسألة أو التراخي فيما يخصها لا يعني ضياع وقت ثمين على دول المجلس بل إشاعة جو من الإحباط قد ينعكس على مسيرة العمل الخليجي برمتها. فأبناء دول المجلس باتوا على درجة اكبر من الوعي وهم يتحركون بوتيرة تعاون أوسع من تلك التي يتحرك بها العمل السياسي الخليجي. فالاستثمارات البينية الخليجية تجاوزت في احجامها ومرونة حركتها ما كانت دول المجلس تخطط له عند بداية انطلاق مسيرة المجلس، وبالتالي فإن التباطؤ في إصدار العملة قد يعني إشاعة جو من الإحباط بين من كانوا روادا في تأسيس المجلس.

    * الرئيس التنفيذي لشركة نور للخدمات المالية الإماراتية












    إنشاء بنك مشترك وإعلان صفقات استثمارية وتجارية

    لقاء اقتصادي صيني ـ عربي يبحث في الأردن فرص الاستثمار في يونيو المقبل


    عمان: محمد الدعمه
    من المنتظر أن تبدأ في العاصمة الاردنية عمان أعمال الدورة الثانية للمؤتمر العربي الصيني لرجال الأعمال الذي تنظمه جامعة الدول العربية خلال الفترة من 18- 20 يونيو (حزيران) المقبل، بالتعاون مع اتحاد رجال الأعمال العرب واتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة العربية برعاية العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني، تحت شعار «تعميق التعاون ـ شراكة في الازدهار».
    وصرح رئيس اتحاد جمعيات رجال الاعمال العرب حمدي الطباع ان عقد المؤتمر يأتي بعد نجاح المؤتمر الأول الذي عقد في بكين العام قبل الماضي حيث سيشارك في المؤتمر حوالي 600 من رجال الأعمال العرب والصينيين من مختلف القطاعات الاقتصادية وعدد من الوزراء العرب وكبار الاختصاصيين في الشؤون التجارية والاستثمارية.

    وأضاف الطباع في مؤتمر صحافي عقده أمس «ان المؤتمر سيوفر فرصة فريدة لعقد اللقاءات الثنائية مع رجال الأعمال العرب والصينيين ويكون مجالاً لعقد الصفقات والاتفاقيات والتعارف بين الجانبين في كافة القطاعات».

    وقال ان حجم التبادل التجاري بين الصين والدول العربية يزداد سنويا بشكل ملحوظ وان حجم الاستثمارات الصينية بدأ يتحسن في الدول العربية، خاصة ان الصين هي الدولة الرابعة في العالم من حيث الاستثمار.

    وقال ان المؤتمر ستتركز فعالياته على استعراض فرص وآفاق التعاون العربي الصيني، وسيتم إلقاء الضوء من خلال جلسات العمل على عدة محاور تشمل واقع العلاقات العربية الصينية وسبل تطويرها في مجالات الصناعة والتجارة وتكنولوجيا المعلومات والسياحة والمقاولات يتحدث في هذه الجلسات عدد من وزراء الاقتصاد العرب بالاضافة الى الخبراء المختصين في الدول العربية المشاركة والصين وقد خصصت جلسة خاصة حول مناخ وفرص الاستثمار في الاردن. كما تشمل فعاليات المؤتمر معرضا ترويجيا للشركات الصينية والعربية المشاركة تعرض فيه معلومات ومواد دعائية عن منتجاتها ونشاطاتها المختلفة.

    وقال ان رجال الاعمال العرب سيلتقون مع نظرائهم الصينيين في جلسات مخصصة لمناقشة محاور الطاقة والغاز والنفط والتبادل التجاري والسياحة والنقل والتمويل والمصارف والتأمين والصناعات الكهربائية والأدوات المنزلية والمستحضرات الطبية والتجميلية والمنسوجات والملابس ومحور الصناعة والمناطق الصناعية المؤهلة اضافة الى محور الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا المتقدمة والمقاولات والإسكان والبناء مواد البناء والزراعة والري والبيئة والصناعات الزراعية والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

    اما جلسات العمل فسوف تتركز على مواضيع «آفاق التعاون العربي ـ الصيني» و«فرص ومناخ الاستثمار في الأردن» و«آفاق التعاون العربي ـ الصيني في القطاع الصناعي والتدريب والتكنولوجيا المتقدمة» والتعاون العربي ـ الصيني في قطاع السياحة والتعاون العربي ـ الصيني في قطاع المقاولات.

    وقال الطباع انه سيتم الاعلان في ختام الفعاليات عن العقود والاتفاقيات بين الشركات والمؤسسات العربية والصينية، مشيرا الى انه سيتم انشاء بنك عربي صيني وتنظيم الخطوط الجوية والبحرية وانشاء مجلس اعلى اردني صيني مرجعي للعلاقات الاردنية الصينية.

    ويذكر ان حجم الاردن استورد 1.24 مليار دولار وصدر الى الصين بنحو 30 مليون دولار.

    وحجم التبادل التجاري بين الصين والدول العربية مجتمعة بلغ في نهاية العام الماضي 65.6 مليار دولار، بزيادة نسبتها 41 بالمائة قياسا بالعام السابق 2005 ، وتحتل المراكز الخمسة الأولى السعودية والإمارات وسلطنة عمان والسودان واليمن وبلغت قيمة الصادرات الصينية الى المنطقة العربية 30.636 مليار دولار مقابل واردات بقيمة 34.639 مليار دولار.

  5. #5
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    أسهم الصين تهوي 6.5 % إثر رفع ضريبة المعاملات عليها.. ومخاوف من تداعياتها العالمية

    فيما رفع البنك الدولي توقعاته لنمو اقتصاد بكين إلى 10.4%


    بكين ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    هبطت الأسهم الصينية 6.5 في المائة أمس رغم أن البنك الدولي رفع بشدة توقعاته لنمو الاقتصاد الصيني بينما لوحت وحدة موديز لخدمات المستثمرين برفع التصنيف الائتماني للعملاق الآسيوي. وأغلق مؤشر شنغهاي المركب للاسهم الممتازة من الفئة «أ» على 4053.088 نقطة بعد ان هبط خلال يوم أمس 7.4 في المائة وسط موجة بيع قوية نجمت عن زيادة ضريبة الاسهم الى ثلاثة أمثالها لتصل الى 0.3 في المائة.
    وكان الاعلان الذي صدر بعد منتصف الليلة قبل الماضية الاحدث في سلسلة خطوات حكومية شملت رفع أسعار الفائدة ومستويات الاحتياطات التي يتعين على البنوك الاحتفاظ بها وذلك لكبح جماح السوق التي قفزت 62 في المائة هذا العام لتصل الى مستوى قياسي.

    وارتفع المؤشر بالفعل 130 في المائة عام 2006 مما جعل شنغهاي افضل البورصات الكبرى اداء على مستوى العالم.

    ومع فتح حوالي 300 الف حساب لدى شركات سمسرة يوميا يحرص صانعو السياسة على سحب بعض الضغط من السوق بسبب المخاوف من ان يتكبد جيش من المستثمرين الجدد خسائر جسيمة في حالة انهيار البورصة.

    ويقول محللون انه باستهداف المضاربين الذي كانوا وراء القسم الاكبر من حركة التداول في الاسابيع الاخيرة فان زيادة الضريبة قد تضر بالاسعار على المدى القصير. إلا ان المحللين لا يتوقعون أن تنهار السوق أو تتخلي عن مسارها الصاعد على المدى الطويل.

    وقال جانج يانبنج المحلل في كنجينج للاوراق المالية لرويترز «ستجد السوق ارضا على المدى القصير عند ما بين 3900 و4000 نقطة وتستأنف الارتفاع بعد فترة تصحيح تبلغ نحو ثلاثة أيام».

    وفي تقرير ايجابي بشكل عام، رفع البنك الدولي توقعاته لنمو اجمالي الناتج المحلي في الصين لعام 2007 الى 10.4 في المائة من 9.6 في المائة في تقريره لشهر فبراير.

    وجاء رفع التقدير بعد نمو سنوي قوي بلغ 11.1 في المائة في الربع الاول من العام تقوده الاستثمارات وصافي الصادرات.

    وبحسب وكالة الأنباء الألمانية، فقد قال البنك في تقريره الفصلي إن الصادرات الصينية إلى الاتحاد الأوروبي والدول المتقدمة ارتفعت بشكل حاد خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، الأمر الذي أدى إلى زيادة كل من فائضها التجاري واحتياطيها من العملات الأجنبية.

    وقال إن الاقتصاد لا يبدو عليه أنه يسير بوتيرة مبالغ فيها، وليست هناك «حاجة حقيقية لتقليص الطلب عموما» مجددا توصياته على المدى الطويل مرة أخرى من أنه ينبغي على قادة الصين التركيز على إعادة توازن الاقتصاد.

    وقال لويس كويجس، الكاتب الرئيسي للتقرير إن قضية الاقتصادي الكلي الأولية بالنسبة للصين تظل هي زيادة فائضها التجاري.

    وحذر البنك من أن رد الفعل المبالغ فيه للارتفاع السريع للبورصة الصينية يمكن أن يفرز «عملية تصحيح سلبية حادة» وقد تضر «بالثقة التي نشأت حديثا» في سوق رأس المال الصينية.

    وكانت الحكومة قد أعلنت الشهر الماضي أن الصين سجلت نموا نسبته 11.1 % في الناتج المحلي الإجمالي المقدر للأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري بعد أن نمت الصادرات بنسبة 27.8 %.

    ونما الناتج المحلي الإجمالي المقدر للصين بنسبة 10.7 % في العام الماضي ليصل إلى 20.94 تريليون يوان ( 2.69 تريليون دولار).

    وفي طوكيو، انخفض المؤشر نيكي القياسي في ختام التعاملات في بورصة طوكيو للاوراق المالية أمس بنسبة 0.5 في المائة بعد أن رفعت الصين الضريبة على تداول الاسهم مما زاد المخاوف من اتجاه سوق شنغهاي الى هبوط حاد.

    وبنهاية جلسة التعامل انخفض المؤشر نيكي ـ 225 بمقدار 84.30 نقطة الى 17588.26 نقطة. وتراجع مؤشر توبكس الاوسع نطاقا بنسبة 0.20 نقطة الى 1733.75 نقطة.

    و في أوروبا، تسبب تراجع بورصة شنغهاي حالة من الاضطراب في البورصات الأوروبية ليزيد المخاوف من إمكانية أن يتسبب هبوط الأسهم في الصين في حدوث عمليات بيع أخرى للأسهم على مستوى العالم، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

    وتراجعت المؤشرات القياسية الأوروبية في بداية معاملات أمس ليفقد مؤشر ستوكس المؤلف من 50 سهما 0.8% من قيمته.

    في الوقت نفسه، انخفض مؤشر يورو ستكوكس 50 الذي يضم الأسهم النشطة في منطقة اليورو 0.9%.

    وهبط مؤشر فاينانشيال تايمز لبورصة لندن ومؤشر كاك لبورصة باريس 0.7% لكل منهما بينما تراجع مؤشر داكس في بورصة فرانكفورت بأكثر من ذلك ليفقد 1% من قيمته.

    وفي سوق العملات، واصل الين الارتفاع أمس من مستوياته المنخفضة القياسية أمام اليورو مع اقبال المستثمرين على تقليص مراكزهم من قروض الين المنخفض الفائدة التي يستثمرونها في عملات ذات عائد أعلى، وذلك بعد هبوط حاد في سوق الاسهم الصينية إثر زيادة مفاجئة في الضريبة على معاملات الاسهم.

    ويشعر المستثمرون بالقلق من أن يؤثر رفع ضريبة الاسهم في الصين سلبا على اسواق الاسهم العالمية ويفاقم الاتجاه للعزوف عن المخاطرة في السوق.

    ونقلت رويترز عن كوسوكي هاناو رئيس مبيعات الصرف الاجنبي في بنك «اتش.اس.بي.سي» في طوكيو قوله «اسواق الصرف الاجنبي تتأرجح بين اليأس والرجاء بسبب تطورات الأسهم الصينية».

    وهبط اليورو أمام الين الى أدنى مستويات اليوم عند 163.05 ين لليورو قبل أن ينتعش الى 163.20 ين ولكنه ظل مع ذلك أقل بنسبة 0.2 في المائة عن مستواه في اواخر المعاملات الاميركية الليلة الماضية.

    وارتفعت العملة الاوروبية الموحدة لتسجل مستوى قياسيا جديدا امام الين في الجلسة السابقة بعد ان أوحت تصريحات لمسؤولين في البنك لمركزي الاوروبي بزيادات جديدة في فائدة منطقة اليورو، مما حفز المستثمرين على شراء اليورو. وتراجع الدولار في اواخر معاملات آسيا 0.2 في المائة الى 121.40 ين بعد ان هبط الى 121.29 ين في وقت سابق من الجلسة.

    من ناحية أخرى، ارتفع سعر الذهب في أوائل المعاملات الاوروبية أمس اذ فتح على 657.20-658.70 دولار للاوقية (الاونصة) بالمقارنة مع 655.95-656.45 دولار في أواخر المعاملات في نيويورك أول من أمس.












    أخبار الشركات


    * «طيبة» تربح 80 مليون دولار نتيجة بيع أرض بالرياض > حققت شركة طيبة القابضة أرباحا بمبلغ 300 مليون ريال (80 مليون دولار) بعد أن تمت صفقة بيع أرض مملوكه لها في مدينة الرياض بمساحة 3 ملايين متر مربع بقيمة 810 ملايين ريال (216 مليون دولار). وكانت الشركة قد أوضحت في وقت سابق أنها تجري مفاوضات مع أحد المستثمرين حول هذه الأرض المملوكة للشركة بقيمة 510 ملايين ريال.

    * «السعودي الهولندي» يبرم اتفاقية تمويل إسلامي مع بنك ماليزي > وقع البنك السعودي الهولندي مع البنك المركزي الماليزي (نيجارا) اتفاقية تمويل إسلامي تعتمد على برنامج المرابحة السلعي لبنك «نيجارا» والذي يساعد البنوك الإسلامية في إدارة التدفقات النقدية قصيرة الأجل من خلال استخدام صيغة المرابحة بالسلع والتي تعد الأولى من نوعها في مجال المصرفية الإسلامية. وبموجب الاتفاقية سيقوم بنك «نيجارا» بوضع إيداعات قصيرة الأجل لدى البنك السعودي الهولندي.

    * «البابطين» توقع عقد تسهيلات إسلامية بـ 10.6 مليون دولار > وقعت شركة البابطين للطاقة والاتصالات أول أمس عقدا للتسهيلات البنكية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لشركة تابعة لها في مصر وذلك بقيمة 40 مليون ريال (10.6 مليون دولار) (60 مليون جنيه مصري) مع البنك الوطني المصري. وأوضحت الشركة أن هذا الإجراء يأتي في إطار الخطة التي وضعتها لتحويل جميع التسهيلات البنكية بشركاتها التابعة إلى تسهيلات متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.

  6. #6
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏





    187 صفقة تنتشل الأسهم من حالة فقدان التوازن في 25 دقيقة

    - طارق الماضي من الرياض - 15/05/1428هـ
    انتشلت تداولات نصف الساعة الأخير في تداولات سهم مجموعة سامبا المالية, سوق الأسهم السعودية من حالة فقدان التوازن التي استمرت طيلة أربع ساعات كاملة, وذلك من خلال عملية شراء لنحو 154 ألف سهم, توزعت على 187 صفقة بدأت في الساعة الثالثة وخمس دقائق تحديدا, واستطاعت أن تنتقل بالسهم في رحلة صعود من نسبة 1.6 في المائة إلى 6.4 في المائة عند الإغلاق. وبذلك تعود تداولات الدقائق الأخيرة مرة أخرى لتعكس اتجاه السوق من السلبي إلى الإيجابي بعد أن اختفت هذه الظاهرة منذ عدة أشهر. ورغم أن الدعم طيلة ساعات التداول كان قادما من قطاعي الصناعة والزراعة ولكن حركة نصف الساعة الأخير من "سامبا" ساعدت على إغلاق المؤشر فوق مستويات المقاومة التي عجز عن اجتيازها والصمود فوقها طيلة أربع ساعات من التداول. فيما عدا ذلك, شهدت السوق تذبذبات سريعة ذات نطاقات ضيقة، فبعد انخفاض بمقدار 73 نقطة خلال الدقائق الثماني الأولى قفز المؤشر ليحقق خلال الـ 20 دقيقة التالية أعلى مستوى يصله وهو 7456 نقطة.
    السيولة المنفذة لم تعكس حالة إيجابية هي الأخرى، حيث لم تتجاوز أمس 6.6 مليون ريال في انخفاض حاد لمستوى السيولة نفذ من خلالها 135 مليونا توزعت على 191 ألف صفقة. قطاع الصناعة يستحوذ على 40 في المائة من السيولة المنفذة أمس، يأتي بعده قطاع الخدمات بنسبة 34 في المائة، ومن أصل 89 شركة تم تداولها ارتفعت أسعار 60 شركة فيما انخفضت 20 أخرى وظلت تسع دون أي تغير سعري, وجميع القطاعات ارتفعت باستثناء قطاع الكهرباء الذي انخفض بنحو 2 في المائة.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    انتشلت تداولات النصف ساعة الأخيرة في تداولات سهم مجموعة "سامبا" السوق من حالة فقدن التوازن التي استمرت طيلة أربع ساعات كاملة وذلك من خلال عملية شراء لنحو 154 ألف سهم على 187 صفقة بدأت في الساعة الثالثة وخمس دقائق تحديدا واستطاعت أن تنقل بالسهم في رحلة صعود من نسبة 1.6 في المائة إلى أن وصلت به 6.4 في المائة عند الإغلاق، تداولات الدقائق الأخيرة تعود مرة أخرى لتعكس اتجاه السوق السلبي إلى إيجابي بعد أن اختفت هذه الظاهرة منذ عدة أشهر ورغم أن الدعم طيلة ساعات التداول كان قادما من قطاعي الصناعة والزراعة ولكن حركة نصف الساعة الأخيرة من "سامبا" ساعدت على إغلاق المؤشر فوق مستويات المقاومة التي عاجز عن اجتيازها والصمود فوقها طيلة أربع ساعات من التداول، فيما عد ذلك تذبذبات سريعة ذات نطاقات ضيقة هي التي صبغت التداولات، فبعد انخفاض بمقدار 73 نقطة خلال الدقائق الثماني الأولى يقفز المؤشر ليحقق خلال الـ 20 دقيقة التالية أعلى مستوى يصل له وهو 7456 نقطة وذلك عند الساعة 11:37 لتكون الساعة والنصف التالية ساحة من التذبذبات الضيقة على سفوح مستوى المقاومة 7440 نقطة وبعد فشل جميع المحاولات لاجتياز هذا الحاجز ينخفض المؤشر إلى مستوى 7395 نقطة وذلك عند الساعة 1:30 ظهراً ليعود بعدها في محاولة بناء قاعدة سعرية أفضل له ولكن حتى الساعة 2:51 دقيقة تفشل جميع المحاولات للاقتراب من حاجز المقاومة السابق ليعود المؤشر وينخفض هذه المرة إلى مستوى 7384 وذلك قبل الإغلاق بنحو نصف ساعة وهنا يقفز المؤشر وبشكل حاد ليخترق جميع خطوط المقاومة في طريقه وذلك بدعم قادم القطاع البنكي ومن سهم مجموعة "سامبا" تحديدا يستجيب له بشكل واضح كل من قطاعي الصناعة والزراعة تحديداً ليغلق المؤشر وبنهاية التداولات على مستوى 7492 نقطة بارتفاع 73 نقطة بنسبة تصل إلى نحو 1 في المائة. السيولة المنفذة لم تعكس حالة إيجابية هي الأخرى، حيث لم تتجاوز أمس 6.6 مليون ريال في انخفاض حاد لمستوى السيولة نفذ من خلالها 135 مليونا توزعت على 191 ألف صفقة. قطاع الصناعة يستحوذ على 40 في المائة من السيولة المنفذة أمس، يأتي بعده قطاع الخدمات بنسبة 34 في المائة، ومن أصل 89 شركة تم تداولها ارتفعت أسعار 60 شركة فيما انخفضت 20 أخرى وظلت تسع بدون أي تغير سعري جميع القطاعات ارتفعت باستثناء قطاع الكهرباء الذي انخفض بنحو 2 في المائة.
    على مستوى الشركات، يستمر التوازن في الأداء أيضا لتغلق شركة واحدة بقرب النسبة الأعلى المسموح بها في نظام "تداول" وهي شركة صدق بنسبة 8.64 في المائة وبإجمالي كميات 5.9 مليون سهم، لتأتي باقي الشركات وهي "الخزف السعودي"، "سامبا"، "القصيم الزراعية"، و"البحر الأحمر" بمستويات ارتفاع بحدود 6 في المائة. على الجانب الآخر أيضا أغلقت شركة واحدة على النسبة الأعلى المسموح بها للانخفاض في نظام "تداول" وهي شركة ثمار بنسبة 9.90 في المائة من خلال تنفيذ نحو 3.7 مليون سهم، فيما جاءت شركة التعمير في المركز الثاني بنسبة هبوط 4.29 في المائة، شركة شمس تتصدر قائمة أكثر شركات السوق نشاط من حيث إجمالي الكميات المنفذة التي وصلت إلى 6.4 مليون سهم، فيما جاءت شركة صدق بنحو 5.9 مليون سهم، على صعيد الصفقات تصدرت شركة ثمار القائمة من خلال 12 ألف صفقة، فيما جاءت شركة الفخارية في المركز الثاني بنحو عشرة آلاف صفقة.












    أضواء على سوق الأسهم
    جني الأرباح في 3 شركات يتراجع بالأسهم بعد أسبوعين من الصعود


    - - 15/05/1428هـ
    انخفض المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية خلال الأسبوع بنسبة 2.8 في المائة، مقابل ارتفاع 2 في المائة في الأسبوع السابق و2.2 في المائة في الأسبوع الذي قبله، ليقفل عند مستوى 7493 نقطة. وانخفضت القيمة السوقية للشركات المدرجة بنحو 32 مليار ريال خلال الأسبوع لتصل إلى 1174 مليار ريال. وقاد هذا الانخفاض كل من "سابك"،"الاتصالات"، و"الراجحي" في ظل عمليات جني للأرباح بعد صعود السوق في الأسبوعين السابقين. وتزامن هذا الانخفاض مع إدراج سهم "الفخارية" في السوق، والانتهاء من الاكتتاب العام في سبع شركات تأمين صغيرة. ومن ناحية أخرى، تتوقع السوق إدراج أسهم "كيان" التي جرى الاكتتاب في 45 في المائة من رأسمالها البالغ 15 مليار ريال بقيمة اسمية عشرة ريالات للسهم قبل نهاية حزيران (يونيو). كما تترقب السوق طرح 201.4 مليون سهم بسعر عشرة ريالات للسهم، تمثل 30 في المائة من رأسمال شركة جبل عمر للتطوير البالغ 6714 مليون ريال، ابتداء من التاسع من حزيران (يونيو) وحتى 18 حزيران (يونيو). وكذلك طرح جزء غير معروف حتى الآن من أسهم "المملكة القابضة" للاكتتاب. وفي مجال البيانات الاقتصادية، ارتفع عرض النقود (ن3) في نيسان (أبريل) بنسبة 17.7 في المائة عما كان عليه منذ سنة ليعكس بذلك قوة السيولة في الاقتصاد. في حين شهدت أسعار النفط انخفاضاً خلال الأسبوع بنحو 3 في المائة ليصل سعر النفط من نوع غرب تكساس الى مستوى 63 دولارا للبرميل، ولكنه ما زال أعلى بنسبة 7 في المائة عما كان عليه في بداية السنة الحالية.
    ومن حيث الأداء التاريخي للمؤشر العام "تداول"، فقد ارتفع 34 في المائة خلال ثلاث سنوات، وانخفض 38 في المائة منذ سنتين، و33 في المائة منذ سنة، و33 في المائة منذ تسعة أشهر، و10 في المائة منذ ستة أشهر، و8 في المائة خلال ثلاثة أشهر. كما بلغت خسائره 5.6 في المائة منذ بداية السنة الحالية و63.7 في المائة منذ 25 شباط (فبراير) 2006م عندما أقفل عند المستوى القياسي 20635 نقطة.
    وانخفضت قيمة التداول 23 في المائة عن الأسبوع السابق لتصل الى 42.4 مليار ريال. واستحوذت أسهم كل من "الفخارية" "ثمار"، "شمس"، "الباحة"، "سابك"، "سدافكو"، و"مبرد" على نحو 40 في المائة من قيمة الأسهم المتداولة.
    ومن حيث أداء الشركات خلال الأسبوع، بلغ عدد الشركات التي انخفضت أسهمها 79 شركة، والتي ارتفعت ثماني شركات، ولم يطرأ تغير على أربع شركات. ومن أبرز الأسهم التي حققت أعلى الخسائر، "الباحة" 16.8 في المائة، كل من "أنابيب"، "الصحراء"، "شمس"، "تبوك الزراعية"، "الفنادق"، "الشرقية الزراعية"، "الغذائية، و"الأسماك" بنحو 11 في المائة، كل من "معدنية" و"تهامة" بنحو 10 في المائة، وانخفضت أسهم كل من "سابك"، "الاتصالات"، و"الراجحي" 3.1 في المائة و2 في المائة و4.5 في المائة على التوالي (انظر الرسم البياني). وأقفل سهم "الفخارية" الذي تم إدراجه أخيرا عند مستوى 161.75 ريال، بارتفاع 259 في المائة عن سعر الاكتتاب البالغ 45 ريالا. وارتفعت أسهم كل من "العبد اللطيف"، "عسير"، "المراعي"، و"الخزف" 8.3 في المائة و2.8 في المائة و2.7 في المائة و1.7 في المائة على التوالي.
    ومن حيث تقييم السوق، بلغ مكرر الربحية 15.2 مرة مقابل متوسط مكرر ربحية السنوات العشر الأخيرة 19.9 مرة. وبلغ معدل السعر إلى القيمة الدفترية 3.3 مرة، مقابل متوسط بالمستوى نفسه 3.2 مرة. كما بلغ معدل الأرباح الموزعة إلى السعر 3.4 في المائة.

  7. #7
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    قطاع الزراعة يدفع مؤشر بي إم جي صعودا مع نهاية تعاملات الأسبوع

    - تحليل: موسى حواس - 15/05/1428هـ
    ارتفع مؤشر بي إم جي لسوق الأسهم السعودية بمعدل طفيف مع نهاية تعاملات الأسبوع بلغ 0.9 في المائة، مغلقاً على أثره على مستوى 393.5 نقطة. بينما ارتفع إجمالي السيولة المدارة في سوق الأسهم بنسبة ضعيفة لم تتجاوز 1.0 في المائة، محققه قيمة إجمالية وصلت إلى 3.8 مليار ريال (نحو 1.0 مليار دولار أمريكي). مازال المؤشر في انتظار ضخ المزيد من السيولة الاستثمارية في السوق ليعاود بها على الأقل الوصول إلى المستويات الطبيعية. وبالرغم من الانخفاضات التي حققها المؤشر خلال الأسبوع في مستويات الإغلاق، إلا أن النظرة التفاؤلية تجاه مسار المؤشر خلال الفترات المقبلة، مازالت مطمئنة. من المتوقع أن يشهد المؤشر أيضاً جذب المزيد من السيولة عقب إعلان النتائج النهائية للاكتتابات التي تشهدها السوق من أسهم قطاع التأمين خاصةً بعد الإعلان عن ارتفاع معدلات تغطية الاكتتابات لهذه الأسهم بنسبة وصلت إلى 2.4 مرة، والذي يعد مطمئناً بعدم اتجاه السيولة الغائبة عن السوق إلى خارج أسوار سوق الأسهم.
    وإلى هنا، أنهت قطاعات المؤشر تعاملاتها لجلسة يوم الأربعاء على ارتفاعات متباينة، حقق أعلاها قطاع الزراعة نسبة 3.3 في المائة وبفارق 24.9 نقطة عن التداولات الماضية، فيما سجل أدناها القطاع المصرفي نسبة 0.3 في المائة وبفارق 2.6 نقطة عن جلسة الثلاثاء. سهم "القصيم الزراعية" حقق أعلى الارتفاعات السعرية بنسبة 7.3 في المائة وأنهى التعاملات على سعر 22.0 ريال للسهم. بينما لحقه ارتفاعاً سهم "حائل الزراعية" بنسبة 5.2 في المائة وأغلق على سعر 35.2 ريال للسهم. وعلى صعيد القيمة المتداولة، حقق القطاع الزراعي قيمة إجمالية للتداول بلغت 946.4 مليون ريال مستحوذاً على 24.9 في المائة من إجمالي قيمة تداولات المؤشر، بينما سجل سهم "الشرقية الزراعية" 22.4 في المائة من إجمالي قيمة تداولات القطاع وارتفع السهم بنسبة 2.9 في المائة وأغلق على سعر 78.5 ريال للسهم. القطاع الصناعي، حقق أيضاً ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة 1.6 في المائة وبفارق 14.9 نقطة عن التداولات الماضية. بينما حقق القطاع قيمة إجمالية للتداول بلغت 1.1 مليار ريال، ممثلاً نسبة 28.1 في المائة من إجمالي قيمة تداولات المؤشر. ارتفعت أسهم القطاع بمتوسط 2.4 في المائة، بينما تجاوز حد متوسط الارتفاع سهم "العبد اللطيف" بنسبة 4.9 في المائة وأنهى التعاملات على سعر إغلاق 75.2 ريال للسهم. تلاه ارتفاعاً سهم "السعودية للبتروكيماويات" بنسبة 3.6 في المائة وأغلق على سعر 43.5 ريال للسهم. أما على صعيد أداء القطاع الصناعي، الذي ارتفع بنسبة 0.5 في المائة وبفارق 4.4 نقطة عن التداولات الماضية، حقق القطاع قيمة إجمالية للتداول بلغت 1.6 مليار ريال، مستحوذاً على 42.8 في المائة من إجمالي قيمة التداولات.












    السعودية والصين .. الأسهم تترنح والاقتصاد ينطلق بلا هوادة

    - رويترز من بكين ـ "الاقتصادية" من الرياض - 15/05/1428هـ
    خالفت سوق الأسهم الصينية توقعات المؤسسات الدولية المتخصصة لاقتصاد البلاد، إذ رفع البنك الدولي توقعاته بشدة لنمو الاقتصاد الصيني, ولوّحت وحدة موديز لخدمات المستثمرين برفع التصنيف الائتماني للعملاق الآسيوي، في حين هوى مؤشر الأسهم الصينية أمس 6.5 في المائة أمس.
    وينطبق هذا الوضع على السوق السعودية، ففي الوقت الذي يسجل الاقتصاد نموا مطردا مدعوما بأسعار النفط التي تتجاوز 65 دولارا للبرميل، الأمر الذي صعد بالناتج المحلي الإجمالي فوق 1.3 تريليون ريال، إلا أن سوق الأسهم السعودية تترنح عند مستويات متدنية.
    ومعلوم أن مؤسسات التصنيف الائتماني والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، منحت خلال 2007، و2006، تقييمات مرتفعة وتوقعات إيجابية للاقتصاد السعودي، لكن هذا الأمر لم ينعكس على سوق الأسهم المحلية.
    وأغلق مؤشر شنغهاي المركب للأسهم الممتازة من الفئة "أ" على 4053.088 نقطة بعد أن هبط خلال أمس 7.4 في المائة وسط موجة بيع قوية نجمت عن زيادة ضريبة الأسهم إلى ثلاثة أمثالها لتصل إلى 0.3 في المائة.
    وكان الإعلان الذي يصدر بعد منتصف الليلة الماضية الأحدث في سلسلة خطوات حكومية شملت رفع أسعار الفائدة ومستويات الاحتياطيات التي يتعين على البنوك الاحتفاظ بها وذلك لكبح جماح السوق التي قفزت 62 في المائة هذا العام لتصل إلى مستوى قياسي. وارتفع المؤشر بالفعل 130 في المائة في عام 2006 مما جعل شنغهاي أفضل البورصات الكبرى أداء على مستوى العالم.

    وفي مايلي مزيداً من التفاصيل:

    خالفت سوق الأسهم الصينية توقعات المؤسسات الدولية المتخصصة لاقتصاد البلاد، إذ رفع البنك الدولي توقعاته بشدة لنمو الاقتصاد الصيني ولوّحت وحدة موديز لخدمات المستثمرين برفع التصنيف الائتماني للعملاق الآسيوي، في حين هوى مؤشر الأسهم الصينية أمس 6.5 في المائة أمس.
    وينطبق هذا الوضع على السوق السعودية، ففي الوقت الذي يسجل الاقتصاد نموا مطردا مدعوما بأسعار النفط التي تتجاوز 65 دولارا للبرميل، الأمر الذي صعد بالناتج المحلي الإجمالي فوق 1.3 تريليون ريال، إلا أن سوق الأسهم السعودية تترنح عند مستويات متدنية.
    ومعلوم أن مؤسسات التصنيف الإئتماني والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي، منحت خلال 2007، و2006، تقييمات مرتفعة وتوقعات إيجابية للاقتصاد السعودي، لكن هذا الأمر لم ينعكس على سوق الأسهم المحلية.
    وأغلق مؤشر شنغهاي المركب للأسهم الممتازة من الفئة "أ" على 4053.088 نقطة بعد أن هبط خلال أمس 7.4 في المائة وسط موجة بيع قوية نجمت عن زيادة ضريبة الأسهم إلى ثلاثة أمثالها لتصل إلى 0.3 في المائة.
    وكان الإعلان الذي يصدر بعد منتصف الليلة الماضية الأحدث في سلسلة خطوات حكومية شملت رفع أسعار الفائدة ومستويات الاحتياطيات التي يتعين على البنوك الاحتفاظ بها وذلك لكبح جماح السوق التي قفزت 62 في المائة هذا العام لتصل الى
    مستوى قياسي. وارتفع المؤشر بالفعل 130 في المائة في عام 2006 مما جعل شنغهاي أفضل البورصات الكبرى أداء على مستوى العالم.
    ومع فتح نحو 300 ألف حساب لدى شركات سمسرة يوميا يحرص صانعو السياسة على سحب بعض الضغط من السوق بسبب المخاوف من أن يتكبد جيش من المستثمرين الجدد خسائر جسيمة في حالة انهيار البورصة.
    ويقول محللون إنه باستهداف المضاربين الذي كانوا وراء القسم الأكبر من حركة التداول في الأسابيع الأخيرة، فإن زيادة الضريبة قد تضر بالأسعار على المدى القصير. إلا أن المحللين لا يتوقعون أن تنهار السوق أو تتخلى عن مسارها الصاعد
    على المدى الطويل.
    وقال جانج يانبنج المحل في كنجينج للأوراق المالية "ستجد السوق أرضا على المدى القصير عند ما بين 3900 و4000 نقطة، وتستأنف الارتفاع بعد فترة تصحيح تبلغ نحو ثلاثة أيام".
    وفي تقرير إيجابي بشكل عام رفع البنك الدولي توقعاته لنمو إجمالي الناتج المحلي في الصين لعام 2007 إلى 10.4 في المائة من 9.6 في المائة في تقريره لشباط (فبراير). وجاء رفع التقدير بعد نمو سنوي قوي بلغ 11.1 في المائة في الربع الأول من العام تقوده الاستثمارات وصافي الصادرات. كما منحت وحدة موديز لخدمات المستثمرين دعمها للصين، إذ قالت إنها ستعيد النظر في تصنيفها الائتماني تمهيدا لرفعه.
    ولفت البنك استمرار تزايد الصادرات والإجراءات السياسية التي هي "أقل صرامة من المتوقع". وكان البنك يتوقع تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، أن يبلغ نمو رابع أكبر اقتصاد في العالم 9.6 في المائة.
    وقال البنك في تقريره الفصلي إن الصادرات الصينية إلى الاتحاد الأوروبي والدول المتقدمة ارتفعت بشكل حاد خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، الأمر الذي أدى إلى زيادة كل من فائضها التجاري واحتياطيها من العملات الأجنبية.
    وقال إن الاقتصاد لا يبدو عليه أنه يسير بوتيرة مبالغ فيها وليس هناك "حاجة حقيقية لتقليص الطلب عموما" مجددا توصياته على المدى الطويل مرة أخرى من أنه ينبغي على قادة الصين التركيز على إعادة توازن الاقتصاد.
    وقال لويس كويجس الكاتب الرئيسي للتقرير، إن قضية الاقتصاد الكلي الأولية بالنسبة للصين تظل هي زيادة فائضها التجاري.
    وحذر البنك من أن رد الفعل المبالغ فيه للارتفاع السريع للبورصة الصينية يمكن أن يفرز "عملية تصحيح سلبية حادة" وقد تضر "بالثقة التي نشأت حديثا" في سوق رأس المال الصينية.
    وقال بيرت هوفمان كبير الاقتصاديين في البنك الدولي للشؤون الصينية إن "المخاوف بشأن تقييمات سوق الأصول تعزز من انتهاج سياسة نقدية أكثر صرامة ورفع أسعار فائدة بشكل أعلى للاحتفاظ بالسيولة النقدية في ودائع البنوك".
    وقال إنه "بالتبعية فإن الحاجة إلى سياسة نقدية أكثر تشددا سوف تعزز من رفع سعر الرمنيمبي بشكل أكثر أمام الدولار على الرغم من أن تحقيق فائض تجاري أقل يجب أن ينتج بشكل كبير من سياسات إعادة توازن الاقتصاد".
    وقال البنك إن إعادة توازن الاقتصاد الصيني "تتطلب تحولا في الإنتاج من الصناعة إلى الخدمات، ومزيداً من الاعتماد على الطلب المحلي، ونمواً مستداماً بيئيا وبشكل تتقاسم فيه القطاعات بشكل أكثر عدالة".
    وكانت الحكومة الصينية قد وافقت في آذار (مارس) الماضي على إجراءات من أجل كبح نمو الاستثمارات وتشجيع الاستهلاك المحلي وخفض الفائض التجاري للبلاد.
    كانت الحكومة قد أعلنت الشهر الماضي أن الصين سجلت نموا نسبته 11.1 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي المقدر للأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري بعد أن نمت الصادرات بنسبة 27.8 في المائة. ونما الناتج المحلي الإجمالي المقدر للصين بنسبة 10.7 في المائة في العام الماضي ليصل إلى 20.94 تريليون يوان (2.69 تريليون دولار).

  8. #8
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    "أملاك" تؤسس شركة مع مستثمرين سعوديين بمليار ريال

    - دبي – رويترز: - 15/05/1428هـ
    أعلنت شركة أملاك للتمويل العقاري الإسلامي التي كان سهمها ثاني أسوأ الأسهم أداء في سوق دبي المالي هذا العام، أنها حصلت على ترخيص لبدء نشاطها في السعودية، في إطار مساعيها للتوسع في الخارج لتقليص اعتمادها على السوق المحلية.
    وأوضحت الشركة في بيان نشر على موقع سوق دبي المالي على الإنترنت، أنها ستنضم إلى شركاء سعوديين في إقامة شركة برأسمال يبلغ مليار ريال (266.7 مليون دولار) لأجل 99 عاما.
    وقال ناصر الشيخ رئيس مجلس إدارة "أملاك" التي تملك شركة إعمار 40 في المائة من رأسمالها، إن الشركة تتوقع أن تنمو أرباحها هذا العام بعد الاتفاق مع مزيد من شركات التطوير العقاري على تقديم قروض لمشاريعها.
    وسجلت الشركة ثاني أصغر أرباح فصلية لها خلال عامين في الربع الأول من العام مع ارتفاع التكاليف وتأثر الإيرادات بتأخر المشاريع العقارية.
    وانخفض صافي الربح بنسبة 35.4 في المائة.

    وفي مايلي مزيداً من التفصيل:

    أعلنت شركة أملاك للتمويل العقاري الإسلامي التي كان سهمها ثاني أسوأ الأسهم أداء في سوق دبي المالي هذا العام، أنها حصلت على ترخيص لبدء نشاطها في المملكة العربية السعودية، في إطار مساعيها للتوسع في الخارج لتقليص اعتمادها على السوق المحلية.
    وأوضحت الشركة في بيان نشر على موقع سوق دبي المالي على الإنترنت، أنها ستنضم إلى شركاء سعوديين في إقامة شركة برأسمال يبلغ مليار ريال (266.7 مليون دولار) لأجل 99 عاما.
    وقال ناصر الشيخ رئيس مجلس إدارة "أملاك" التي تملك شركة إعمار 40 في المائة من رأسمالها، إن الشركة تتوقع أن تنمو أرباحها هذا العام بعد الاتفاق مع مزيد من شركات التطوير العقاري على تقديم قروض لمشاريعها.
    وسجلت الشركة ثاني أصغر أرباح فصلية لها خلال عامين في الربع الأول من العام مع ارتفاع التكاليف وتأثر الإيرادات بتأخر المشاريع العقارية.
    وانخفض صافي الربح بنسبة 35.4 في المائة.
    وتزايدت حدة المنافسة في تقديم القروض العقارية منذ فتحت عدة إمارات في الدولة القطاع العقاري أمام الاستثمار الأجنبي. وأعلنت شركة تمويل المنافس الرئيسي لشركة أملاك هذا الشهر، زيادة أرباح الربع الأول إلى خمسة أمثالها تقريبا لتصل إلى 50.47 مليون درهم أي ما يزيد على مثلي ما حققته أملاك من أرباح خلال الفترة نفسها. وقال الشيخ إن وحدة أملاك في مصر ستبدأ بيع قروض عقارية في حزيران (يونيو) وستحقق ربحا العام المقبل. وأضاف أن الشركة تبحث أيضا التوسع في سورية والمغرب وباكستان وتركيا.












    طرح ميناء ضباء أمام القطاع الخاص للتشغيل بنظام BOT

    - عبد الله البصيلي من الرياض - 15/05/1428هـ
    تدرس المؤسسة العامة للموانئ إنشاء محطة للحاويات في ميناء ضباء -شمال غرب المملكة- بعد إنهاء الدراسات الخاصة بطرحه عن طريق نظام BOT.
    ووقعت المؤسسة أخيراً عقداً لإنشاء وتشغيل محطة جديدة للحاويات في ميناء جدة الإسلامي بنظام BOT، ينتهي العمل فيه عام 2009 لتصل الطاقة الاستيعابية لمناولة الحاويات لأكثر من ستة ملايين حاوية، ويشمل إنشاء رصيف بحري لمناولة الحاويات في منطقة إعادة التصدير لتبلغ سعته مليوني حاوية، متوقعاً أن يصل حجم الاستثمارات التي ستضخ في المشروع إلى أكثر من 1.6 مليار ريال.
    وقال مساعد الدريس مدير عام الإدارة في المؤسسة العامة للموانئ إن أعمال التطوير التوسعية في ميناء الملك عبد العزيز في الدمام تجري لزيادة طاقته الاستيعابية إلى الضعف وصولاً إلى مليوني حاوية قياسية سنوياً.
    وأضاف أن عمليات التسهيل في الإجراءات الإدارية والمستندية التي تتم في الموانئ بالتنسيق مع القطاعات الحكومية الأخرى أثمرت عن تطوير وتسريع الأعمال، مبيناً أن الإجراءات المستندية في قطاع الموانئ ستتم خلال الفترة المقبلة عن طريق التعاملات الإلكترونية.
    إلى ذلك، سجلت الموانئ السعودية نمواً كبيراً في عدد الحاويات خلال شهر نيسان ( أبريل) من العام الجاري عن مثيله من العام الماضي بنمو يصل إلى 6 في المائة، فيما سجلت البضائع العامة نمواً يقدر بـ 10 في المائة عن الفترة نفسها، كما سجلت الموانئ نمواً يقدر بأكثر من 97 في المائة خلال الفترة نفسها.
    وسجلت الموانئ نمواً كبيراً في مناولة الحاويات خلال الأعوام الماضية، حيث بلغ عدد الحاويات المناولة عبر الموانئ خلال العام الماضي نحو 3.8 مليون حاوية قياسية.
    وقال مساعد الدريس مدير عام الإدارة في المؤسسة العامة للموانئ إن المؤسسة تسعى إلى تنمية كوادرها البشرية تأهباً لمرحلة مهمة من النمو الكبير المتوقع في قطاع الموانئ وتطور نوعي ستتجه له المؤسسة بعد أن يتم تحويلها إلى هيئة عامة.
    كما أكد الدريس أن الموانئ تعتبر من أهم روافد الاقتصاد الوطني باعتبارها قطاعا تعتمد عليه نشاطات تنموية عديدة، لافتاً إلى أن المملكة استقطعت حصة كبيرة في سوق التجارة العابرة-المسافنة- لترتفع من 700 ألف عام 2003 لتصل إلى نحو 1.7 مليون حاوية خلال عام 2006.
    وأفاد الدريس أن عمليات التخصيص في الموانئ حققت نجاحات كبيرة وأصحبت هذه الخطوة نقطة تحول للمؤسسة وفي الوقت نفسه معياراً مهماً ومحفزاً لتخصيص العديد من الأعمال في قطاعات حكومية متعددة.
    وكانت المؤسسة العامة للموانئ قد أعلنت عن تحقيقها أعلى مستوى من الإيرادات خلال الربع الأول من العام الجاري بلغ 500 مليون ريال، بزيادة 1.24 في المائة عن الفترة نفسها من العام الماضي.
    وأكدت المؤسسة أن كمية البضائع المناولة في الموانئ المحلية خلال الربع الأول من العام الحالي ارتفعت بنسبة 5,5 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما حققت زيادة في مناولة الحاويات، حيث تمت مناولة أكثر من 462 ألف حاوية قياسية خلال الربع الأول من العام الجاري، بزيادة بلغت 85’8 في المائة من أعداد الحاويات المناولة خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

  9. #9
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    المشاري: تطبيق الحوكمة يسهم في تحقيق أهداف المصارف في السعودية

    - "الاقتصادية" من جدة - 15/05/1428هـ
    أكد مشاري المشاري الرئيس التنفيذي لبنك الجزيرة، أن تطبيق حوكمة المصارف هو محل اهتمام المصارف العاملة في المملكة بما فيها بنك الجزيرة, كان ذلك خلال رعاية بنك الجزيرة ندوة حوكمة المصارف التي عُقدت أخيرا تحت رعاية حمد السياري محافظ مؤسسة في مقر المعهد المصرفي في الرياض، حيث ناقشت مفهوم حوكمة المصارف ودور الحوكمة كوسيلة فاعلة للإدارة الرشيدة للمنشآت الاقتصادية في المملكة بصفة عامة والبنوك والمصارف بشكل خاص. وأوضح المشاري أن الملتقى هدف إلى تسليط الضوء على موضوع حوكمة الشركات والمصارف الذي بدأ يتزايد الاهتمام به على المستويين الدولي والمحلي. وذكر أن بنك الجزيرة يحرص باستمرار على دعم أنشطة مؤسسة النقد العربي السعودي والمعهد المصرفي لإيمانه بأهمية الدور الذي يقوم به في تطوير العمل المصرفي في المملكة.
    وتابع الرئيس التنفيذي لبنك الجزيرة بقوله "إن موضوع الحوكمة هو موضوع مهم للبنوك والشركات حيث يُعنى بوضع معايير لتأطير العلاقة بين مجالس إدارات البنوك والمساهمين والإدارة التنفيذية، وذلك من أجل تحسين أداء البنوك والشركات عن طريق تنظيم وتحديد وتوزيع المسؤوليات بين مجالس الإدارات والإدارة التنفيذية، وكذلك تعمل على تحقيق أهداف الشركة عبر الممارسات التي تتسم بالشفافية حيث إن المسؤولية والمساءلة والشفافية هي أساس بناء الثقة مع المساهمين وجميع الأطراف ذات العلاقة بما فيها الجهات الإشرافية، وأكد المشاري اهتمام مجلس إدارة بنك الجزيرة بموضوع الحوكمة.
    وكان بنك الجزيرة قد شارك بفاعلية في ندوة حوكمة المصارف لحرصه على تطبيق مفهوم الحوكمة كما أكد مسؤولو المصرف. فبالإضافة إلى الرعاية الرسمية للندوة شارك رئيس مجلس الإدارة في البنك الأستاذ طه القويز، بالتحدث في إحدى جلسات الندوة والتي كانت بعنوان كيفية التطوير ضمن تطبيقات حوكمة المصارف في المملكة العربية السعودية بناءً على الخبرات والتجارب الدولية، كما ترأس المشاري أولى جلسات اليوم الثاني للندوة التي كانت بعنوان (تطبيق الحوكمة على مستوى قطاعات الدول.. دروس وخبرات)، إضافة إلى حضور ملحوظ لعدد من مديري العموم ومسؤولي البنك.
    وأوضح المشاري أن الملتقى يهدف إلى تسليط الضوء على موضوع حوكمة الشركات والمصارف الذي بدأ يتزايد الاهتمام به على المستويين الدولي والمحلي. وذكر المشاري أن بنك الجزيرة يحرص باستمرار على دعم أنشطة مؤسسة النقد العربي السعودي والمعهد المصرفي لإيمانه بأهمية الدور الذي يقومان به في تطوير العمل المصرفي في المملكة حيث سبق أن رعى بنك الجزيرة ندوة المعايير الاحترازية للمصرفية الإسلامية الذي عُقد في المعهد المصرفي تحت إشراف مؤسسة النقد العربي السعودي في كانون الثاني (يناير) الماضي.












    خلال ندوة نظمتها غرفة الشرقية .. سامي سلمان:
    الشركات العائلية السعودية ناجحة .. لكنها غير منظمة


    - وليد بوعلي من الدمام - 15/05/1428هـ
    دعا مختص في شؤون الشركات العائلية، إلى النظر جديا في وضع استراتيجية واضحة المعالم للشركات العائلية السعودية تهدف للحفاظ على استمراريتها، خاصة في ظل التطورات التي يشهدها العالم ولعل من أبرزها انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية.
    وقال: إن هذا الوضع يفرض مخاطرة كبيرة وتحديات على الشركات العائلية الخاصة، ويجب التعامل معها بطريقة تضمن استمرارية تلك الشركات، كما طالب بالعمل على التخطيط المناسب المستقبلي لتلك الشركات و العمل على إعادة هيكلتها ورسم الإدارة الاستراتيجية التي تتكون عادة من البناء المؤسسي، التخطيط والتكامل والعلاقات، إلى جانب التركيز على البيئة الخارجية وعلى خفض التكاليف ( الهدرة)، إضافة إلى الابتكار والإبداع والاعتماد على التقنية الحديثة.
    وطالب بإعادة النظر في التنظيم الداخلي للشركة بحيث يراعى فيها، وضع الميثاق العائلي والفصل بين الملكية والإدارة، بجانب رسم الأهداف العامة والخطط الاستراتيجية للشركة وتنمية مهارات القياديين في العائلة ووضع ضوابط وشروط نقل الملكية والتقييم وتشجيع العمل الجماعي واستقطاب الكفاءات المهنية، إدخال أعضاء من خارج العائلة في مجلس الإدارة.
    وكان الدكتور سامي تيسير رئيس المجموعة العربية للخدمات المحدودة، وهو أحد
    المتخصصين في التخطيط الاستراتيجي للشركات العائلية، يتحدث مساء أمس الأول، خلال الندوة التي نظمتها الغرفة التجارية الصناعية للمنطقة الشرقية بالتعاون مع المركز الوطني للمنشآت العائلية في مجلس الغرف السعودية، تحت عنوان " التخطيط الاستراتيجي للشركات العائلية، حيث ركزت الندوة على واقع الشركات العائلية والتحديات التي تواجهها في ضوء المتغيرات الدولية والإقليمية.
    وأوضح الدكتور سامي سلمان، أن الشركات العائلية السعودية تواجه تحديات خاصة في العصر الذي نعيشه ( عصر العولمة ) ومنها تحديات داخلية، مشكلة انتقال الرئاسة بعد وفاة المؤسس، التقسيم الشرعي لتركة المؤسس، تغير نمط الملكية العائلية، الصراع على السلطة والإدارة، ضعف التخطيط الاستراتيجي، قصر العمر الزمني للشركة العائلية، حيث أثبتت الدراسات أن العمر التقريبي للشركات العائلية نحو 24 سنة، كما تواجه أيضا تحديات بيئية محلية ومنها، الاعتماد على القطاع الخاص في تحقيق التنمية، انخفاض حجم الإنفاق الحكومي، إلى جانب تأثير تطبيق الأنظمة الاقتصادية الجديدة.
    وفيما يتعلق بالتحديات التي تتعلق بعصر العولمة، أوضح أنها متنوعة ومنها على سبيل المثال: النظام الاقتصادي العالمي جديد، إزالة جميع صور الحماية والدعم والاحتكار، أسواق مفتوحة، منافسة شرسة، إلى جانب ثورة المعلومات والاتصالات، التكتلات الاقتصادية الدولية، وأخيرا التغيير والتحديث والتجديد والسرعة والشفافية سمات هذا العصر.
    وأكد المحاضر مجددا أهمية عمل ميثاق للعائلة يهدف إلى ضبط وتنظيم العلاقة بين أفراد العائلة، التوازن بين العلاقات العائلية واستدامة أعمال الشركة، مرجعية قانونية لتسوية النزاعات، ضبط وتنظيم العلاقة بين أفراد العائلة، التوازن بين العلاقات العائلية واستدامة أعمال الشركة، مرجعية قانونية لتسوية النزاعات.
    وسيعمل الميثاق على رؤية ورسالة الشركة العائلية وأهدافها، إلى جانب تحديد العلاقة بين العائلة وبين الشركة العائلية، ينظم حقوق الملكية من حيث نشأتها وحصصها وانتقالها وانتهائها، يضع آليات الاستخلاف وتعاقب قيادة الشركة بين أجيال العائلة، تحديد مبادئ ونظام عمل خاص بأبناء العائلة، منح السلطات والصلاحيات الإدارية، أسس وضوابط شغل المناصب القيادية العليا في الشركة العائلية.
    وحول رؤيته المستقبلية للشركات العائلية، قال أن ضمان استمرارية ونمو الشركات العائلية مصلحة وطنية وعلينا جميعا تحقيقها، كما يجب استغلال برنامج الإصلاح الاقتصادي ومجالاته المتعددة، إلى جانب أهمية استثمار تاريخ الشركة وعلاقتها مع مورديها وإمكاناتها في عملية تطوير الشركة وهيكلتها.
    وتناول أسباب فشل الشركات العائلية، ومنها ضعف روح التأسيس عند غياب المؤسسين، اتساع رقعة الاستثمار وحجم الاستثمار مقارنة بقدرات أبناء العائلة، ضعف الأجيال من جيل إلى جيل، ضعف إعداد الأجيال، ظروف التأسيس والطفرات، الخلافات الناتجة عن اختلاف الطباع والقدرات، تناسب حجم المسؤوليات مع الصلاحيات المعطاة، تسرب كفاءات أبناء العائلة خارج الشركات لعدم توافر البيئة، انعدام نظام الحوافز العادل داخل الشركات مقارنة بسوق العمل، تضارب المصالح لدى كبار مديري الشركات من أبناء العائلة مع أعمالهم الخاصة، تداخل البعد العائلي مع البعد الاستثماري (المحاباة بين الأقارب)، عدم الإيضاح والشفافية لكثير من المعلومات بين أبناء العائلة فيما يتعلق بالشركات، استحواذ أبناء العائلة على المناصب المهمة وعدم إتاحة المجال لغير أبناء العائلة - ليس بالضرورة أن يكون المالك الجيد مديراً جيداًُ (الثقة).
    وتطرق إلى مزايا الشركات العائلية، حيث إن لديها قدرة أكبر في التصرف الإداري والمالي، سرعة اتخاذ القرار والتحرر من الإجراءات الــتي تحددها اللوائح، اقتصار العائدات والأرباح على أفراد العائلة مما يقوى من مركزهم المالي، وجود الحافز لمواجهة التحدي الكبير من أجل البقاء واستمرار العائلة، معدلات تقييم مرتفعة وهوامش الربح مرتفعة.
    ويرى أن الشركات العائلية السعودية تشكل قيمة اجتماعية واقتصادية معاً، و يبلغ حجم استثماراتها داخل السعودية نحو 250 مليار ريال، وان هناك 45 شركة عائلية من ضمن أكبر 100 شركة في المملكة تجاوزت عائداتها 120 مليار ريال في عام 2003م، ويعمل فيها ما يقارب 200 ألف شخص.
    وأشار إلى أن أغلبية الشركات العائلية السعودية متوسعة في أنشطتها، ولديها مرونة في التصرف الإداري والمالي، وفيما يتعلق بأهم ما يميز الشركات العائلية، قال إنها تتميز بسرعة اتخاذ القرار والتحرر من الإجراءات الــتي تحددها اللوائح، إلى جانب اقتصار العائدات والأرباح على أفراد العائلة مما يقوى من مركزهم المالي، ووجود الحافز لمواجهة التحدي الكبير من أجل البقاء واستمرار العائلة، إلى جانب تحقيق معدلات تقييم وهوامش ربح مرتفعة، علما أن الجيل الثالث في تلك الشركات يدير نحو 10 في المائة منها، والجيل الثاني يدير نحو 20 في المائة، بينما يدير المؤسسون باقي الشركات. ويؤكد أن معظم الشركات العائلية شركات ناجحة ومربحة ولكن غير منظمة. ويبلغ عدد الشركات العاملة في المملكة حتى نهاية عام 2002م نحو 11622 شركة، بإجمالي رؤوس أموال تقدر بـ 171.4 مليار ريال، فيما يبلغ عدد الوكالات التجارية المسجلة في المملكة عام 2002م يبلغ 7879 وكالة.

  10. #10
    الصورة الرمزية خالد البديوي

    افتراضي رد : الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 14 / 5 / 1428هـ ‏ ‏

    "السعودي للاستثمار" يحوز ترخيصين للعمل في الأوراق المالية

    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/05/1428هـ
    أعلن البنك السعودي للاستثمار أنه حصل على ترخيصين من هيئة إلى سوق المالية لممارسة أعمال الأوراق المالية في المملكة بمقتضى لائحة الأشخاص المرخص لهم. وبذلك يكون البنك السعودي للاستثمار قد استوفى المتطلبات النظامية كافة تمهيداً لإنشاء شركتين مستقلتين هما: شركة الاستثمار للأوراق المالية والوساطة "الاستثمار كابيتال" التي ستقدم خدمات التعامل بصفة أصيل ووكيل والتعهد بالتغطية والترتيب والحفظ في الأوراق المالية، وشركة صائب لإدارة الأصول التي ستقدم خدمات الإدارة المشورة والحفظ في الأوراق المالية التي من المنتظر أن تدخل في شراكة استراتيجية مع "بي إن يس باريبا" لإدارة الأصول.
    وأعرب سعود الصالح، مدير عام البنك السعودي للاستثمار، عن اعتزازه وسعادته بإتمام البنك هذه الخطوات المهمة والمضي قدماً في سبيل تحقيق الالتزام الكامل بنظام السوق المالية ولوائحة التنفيذية. وأوضح الصالح أن البنك اتخذ في وقت مبكر قراراً بتجنيد كل طاقاته لإتمام هذه الخطوة ضمن الوقت المحدد لها. وقال بأن فرق عمل خاصة قد تم تشكيلها للتأكد بأن جميع الإجراءات والعمليات المتعلقة بخدمات الاستثمار والتعامل بالأوراق المالية في البنك تتم وفق اللوائح المنظمة للسوق وبأقصى قدر من الكفاءة والمهنية لاستيفاء جميع متطلبات الحصول على تراخيص هيئة السوق المالية. وقال "لقد وضعنا خطة محكمة لإتمام عملية الفصل وحرصنا على أن تأتي ضمن منهجية البنك في تأسيس شركات متخصصة وإنشاء تحالفات استراتيجية منها، على سبيل المثال، شركة أمريكان إكسبرس وشركة أوركس السعودية للتأجير التمويلي وشركة ميدغلف وشركة أملاك العالمية. وتهدف هذه التحالفات إلى تحقيق نقلة نوعية في الخدمات التي تقدمها لعملائنا في المملكة". وأكد أن انتقال محافظ واستثمارات عملاء البنك إلى الشركات الجديدة سيتم بسلاسة ودقة تامة وسيلمس العملاء العديد من المزايا والخدمات الجديدة التي سيتم تقديمها من خلال هذه الشركات. ويعد البنك السعودي للاستثمار من أوائل البنوك السعودية التي أكملت حصولها على تراخيص هيئة السوق المالية تنفيذاً لقرار هيئة السوق المالية في هذا الشأن.












    "طيبة" تبيع قطعة أرض في الرياض بربح 300 مليون ريال

    - "الاقتصادية" من الرياض - 15/05/1428هـ
    أكدت شركة طيبة القابضة – شركة مساهمة سعودية - أنها أتمت إبرام صفقة بيع أرض في حي الملقا شمالي مدينة الرياض على طريق الأمير سلمان (العمارية سابقا) عند التقائه طريق صلبوخ التي تبلغ مساحتها ثلاثة ملايين متر مربع.
    وأوضحت الشركة أن قيمة الصفقة بلغت 270 ريالا للمتر المربع الواحد أي بقيمة إجمالية تبلغ 810 ملايين ريال, سدد منها كدفعة مقدمة مبلغ 81 مليون ريال، أي ما نسبته 10 في المائة, على أن يتم سداد المبلغ المتبقي وقدره 729 مليون ريال عند الإفراغ الذي سيتم في وقت لاحق، وأن هذا البيع يعني أن "طيبة" قد حققت ربحاً قدره 300 مليون ريال، حيث كان شراء الأرض بسعر 170 ريالا للمتر المربع، أي بمبلغ إجمالي قدره 510 ملايين ريال.
    وكانت "طيبة القابضة" قد وقعت أخيرا عقدا لتصميم مشروعين من مشاريعها الجديدة مع مكتب دار الرياض للاستشارات الهندسية الذي يعد من أبرز المكاتب الاستشارية في السعودية.
    ذكر ذلك نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب الرئيس التنفيذي عبد الله محمد الزيد الذي أوضح أنه سيتم إنشاء فندق خمسة نجوم على الأراضي البالغة مساحتها 1589.12 متر والواقعة على ساحة الحرم النبوي مباشرة من الجهة الجنوبية. ويأتي ذلك تلبية للطلب المتنامي للخدمات الفندقية الراقية في المدينة المنورة في ظل الاحتياجات المتزايدة لتوفير الخدمات لضيوف الرحمن ولا سيما بعد فتح موسم العمرة.

صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 27 / 10 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 08-11-2007, 10:27 PM
  2. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 17 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 40
    آخر مشاركة: 30-08-2007, 12:43 PM
  3. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 10 / 8 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 01:14 PM
  4. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 12 / 7 / 1428هـ
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 26-07-2007, 05:53 PM
  5. الصفحة الاقتصادية ليوم الخميس 21 / 5 / 1428هـ ‏ ‏
    بواسطة خالد البديوي في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 07-06-2007, 04:34 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا