اعتبرت الكويت تأخُّر مشروع الوحدة النقدية الخليجية، وهبوط قيمة العملة الأميركية مبرراً لقرارها أمس التخلي عن ربط سعر دينارها بالدولار الأميركي، ما أدى إلى تعديل سعر صرف الدينار في مقابل سلة عملات أجنبية تم ربطه بها. لكن السعودية شددت أمس - رداً على الخطوة الكويتية - على أن لا نية لديها لتغيير سعر صرف الريال.
وأكد مصدر في أمانة مجلس التعاون الخليجي وفق ما أوردته جريدة الحياة أن الدول الخليجية الخمس الأخرى ملتزمة بسعر محدد وثابت لعملاتها، نافياً أن تكون للقرار الكويتي تداعيات تُذكر على دول المجلس الخمس الأخرى.وقال مسئولو شركة كبرى تمتلك الحكومة السعودية حصة في أسهمها تصل إلى 60 في المائة، إنهم لم يلمسوا نية سعودية لتغيير سعر صرف الريال. واعتبر مصدر رفيع في أمانة مجلس التعاون أن الإجراء الكويتي «شأن سيادي داخلي».وكانت الكويت أعلنت التخلي عن ربط عملتها بالدولار، وربط الدينار بسلة عملات من بينها الدولار، ما أدى إلى ارتفاع فوري في سعر الدينار الكويتي

تعليق الاخوة
نفي= تنفيذ