البرنامج التأهيلي لشهادة محاسب إداري معتمد CMA

إعلانات تجارية اعلن معنا
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 11

الموضوع: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

  1. #1

    افتراضي كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    دافوس ـ لندن: «الشرق الاوسط»
    قال مسؤول سعودي رفيع أمس ان السعودية تدرس تأسيس صندوق سيادي بقيمة ستة مليارات دولار لاستثمار فائض الثروة النفطية لكنه أضاف أن بوسعها الاستغناء عنه اذا استمرت المناقشات دون نهاية حول الشكوك في أداء الصناديق.
    وقال محمد الجاسر نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي (البنك المركزي) لرويترز في منتجع دافوس السويسري على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي، ان المملكة لا تعتزم تغيير سياسة الصرف الاجنبي وربط الريال بالدولار، لكن «اذا حدثت تغيرات في الصادرات والواردات و(استمر) في الوقت نفسه الانخفاض الشديد في قيمة الدولار... فهذا بالطبع تغير في الظروف».
    وفي ما يتعلق بانشاء صندوق سيادي قال الجاسر للصحافيين أيضا ان «وزارة المالية تبحثه. لكن اذا ظلت المناقشات بلا نهاية حول تجاوزات (في الصناديق) فأنا واثق من أن بوسعنا الاستغناء عنه».
    وأضاف أن مؤسسة النقد العربي السعودي ليست طرفا في أي من خطط انشاء مثل هذا الصندوق.
    وفي هذا السياق قال بعض أكبر صناديق الاستثمار الحكومية أمس ان الولايات المتحدة وغيرها من الدول يجب ألا تشوه سمعة صناديق الثروة السيادية عندما تهب لنجدة بنوك أمريكية متعثرة.
    ونفى مسؤول أمريكي رفيع أن تكون الولايات المتحدة قلقة من صناديق الاستثمار التي تديرها حكومات والتي يأتي الكثير منها من اسيا والخليج وروسيا، لكنه قال ان نموها السريع يدعو الى اليقظة.
    واتهم مديرو الصناديق السيادية في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس المعنيين في البلدان الغنية باعتبارهم تهديدا محتملا دونما دليل على أنهم يزعزعون الاستقرار العالمي أو يحاولون اكتساب نفوذ سياسي أو تهديد الامن القومي.
    وقال محمد الجسار نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي «كما لو أن صناديق الثروة السيادية مذنبة الى أن تثبت براءتها». وأبلغ حلقة نقاش عجت برجال الاعمال والساسة «هل نصنع خيال مآتة ثم ندمره.. ينبغي أن نتوخى الحذر في هذا الشأن».
    ويهيمن على منتدى دافوس هذا العام حديث عن اخفاقات النظام المالي الامريكي وما اذا كان ضخ صناديق استثمار تديرها دول أجنبية لمليارات الدولارات في بنوك متعثرة يعد ضروريا لتهدئة الاسواق العالمية.
    وأول من أمس الاربعاء أصدر الرئيس الامريكي جورج بوش توجيها لتوضيح اجراءات استصدار قانون أمريكي يعزز مراجعات الامن القومي للصفقات الاجنبية مع التأكيد في نفس الوقت على أن الولايات المتحدة ترحب بالاستثمار الاجنبي.
    وجاء التوجيه بعدما ضخت عدة صناديق تسيطر عليها حكومات أجنبية من الشرق الاوسط واسيا عشرات المليارات من الدولارات في بنوك أمريكية كبرى تشتد حاجتها الى السيولة لشطب خسائر تتعلق باستثمارت في رهون عقارية عالية المخاطر بالولايات المتحدة.
    من جهته شدد رئيس الهيئة العامة للاستثمار الكويتية التي ضخت خمسة مليارات دولار في سيتي جروب وميريل لينش هذا الشهر على أن كل الاستثمارات تحركها دوافع تجارية وأن صناديق الثروة لا تختلف عن غيرها من كبار المستثمرين.
    وقال بدر السعد العضو المنتدب للهيئة «نحن ننظر الى المحصلة النهائية ولا شيء غيرها. فنحن طرف خامل في كل استثماراتنا»، مشيرا الى أن صندوقه يساهم في شركة دايملر بنز الالمانية لصناعة السيارات منذ عام 1969.
    وأضاف «لم نكن طرفا فاعلا في أي من حصصنا. وكل هذه المخاوف بشأن صناديق الثروة السيادية ليس لها أساس من الواقع... لماذا تحتاج صناديق الثروة السيادية وحدها الى تنظيم عملها وليس غيرها من كبار المستثمرين..».
    ونفى مسؤول بالادارة الامريكية أن تكون واشنطن متخوفة من الصناديق. وقال «في هذه المرحلة فان ما نعرفه عن صناديق الثروة السيادية هو أنها تحقق عوائد استثمار كبيرة بدون اثارة جدل سياسي». وأبلغ حلقة النقاش «الا ان نمو هذه الصناديق من حيث الحجم والعدد بشكل كبير يدعو الى اليقظة». ومن المنتظر أن تصل أصول صناديق الثروة السيادية الى 12 تريليون دولار بحلول عام 2015 أي زهاء عشرة في المائة من اجمالي الاصول المالية في العالم.
    وأبدى فيليب ثورب رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي للسلطة التنظيمية بمركز قطر المالي حيرته بشأن الجدل الدائر. وقال «هناك الكثير من الكلام المنمق الان. لم يحدث أي شيء فعليا». وقال ثورب العضو المنتدب السابق لسلطة الخدمات المالية البريطانية في تصريحات لرويترز «فيما أرى هناك شفافية بشأن الصفقات ولا يوجد تلاعب. اذن ما المشكلة.. من وجهة نظر تنظيمية أنا في حيرة من أمري بشأن حقيقة المخاوف».

  2. #2

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    مشكور وبيض الله وجهك لمتابعة مجريات الأحداث المهمه حولنا ..

    تحياتي

  3. #3

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    وقال محمد الجسار نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي «كما لو أن صناديق الثروة السيادية مذنبة الى أن تثبت براءتها». وأبلغ حلقة نقاش عجت برجال الاعمال والساسة «هل نصنع خيال مآتة ثم ندمره.. ينبغي أن نتوخى الحذر في هذا الشأن».

    كلام خطير



  4. #4

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    ممكن سؤال

    ما معنى صندوق سيادي

    وشكراً

  5. #5

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    علي المزيد
    من المعروف أن الشراء والبيع في سوق الأسهم يتم وفق معايير متعددة منها التحليل الأساسي والتحليل الفني. ومنها أيضا تتبع كبار المضاربين في البيع والشراء وهذا أمر مشروع متى أتيح، ومن المعروف أن أهم عامل للشراء هو التحليل الأساسي. ويعد التحليل الفني عامل مساعد للتحليل الأساسي.

    ونعود لعملية تتبع كبار المضاربين وتتبع توصياتهم التي يتبرعون بها، على كل حال هم يرسلون توصيات لشراء أسهم معينة بغرض رفع سعرها وأحيانا بيعها على بعض «غير المدركين» وجني الأرباح خاصة إذا كانت هذه الأسهم تتبع لشركات خاسرة.
    وبعد بيع المضاربين الكبار أسهمهم يتخلون عن السهم ويبدأون البحث عن غيره أو يتركون الطلبات خالية لحين تراجع السهم وبعد ذلك شراء السهم من جديد وعند الأسعار التي يريدون.
    بعد تراجع السهم يبدأ المضاربون الكبار بعدم الرد على الهاتف للتخلص من مضايقة صغار المضاربين الذين انساقوا وراء المضارب كما ينساق القطيع خلف قائدة. ومن يرد منهم تجده يتأفف ويردد خانني السوق.. خانني السوق.. خانني السوق.. وللأسف يجد من يصدقه.
    أعزائي صغار المضاربين أرجو أن تتأكدوا أن كبار المضاربين حينما يخبروكم عن توصية لسهم معين فهم يريدون مساعدتكم ولم يخبروكم لسواد عيونكم، الأمر الآخر أنهم يريدون أن تروجوا للسهم وهذا الأهم.
    الأمر الآخر أنهم حينما يضعون هدفا سعريا لسهم معين فهم يبيعون قبله وما يدفع السهم للوصول للهدف هو نحن صغار المضاربين الذين سرعان ما نصدق كلما بدأ السهم يرتفع لنتورط في الأخير.
    لذلك أرجو أن تتأكدوا أن للمضاربين حيلا شتى وأعذارا لا تنتهي في حالة هبوط السهم أو عدم وصوله للهدف المحدد من المضاربين.
    وعلى كل حال سأحكي لكم حكاية مختصرة في إحدى المرات حدد مضارب سعودي سعرا لسهم معين ومع بداية الصباح بدأ السهم بالصعود حتى وصل النسبة القصوى وأقفل على ذلك. وقد اكتشف متعاملو السوق في اليوم التالي أن المضارب الذي حدد لهم السعر هو من باع وعند سؤاله عن السبب وخاصة عند تراجع السهم أجاب أنا من يقرر ارتفاع السهم وليس أنتم في إشارة إلى أن المتعاملين بدأوا بالشراء القصد أنه ورطهم ومع ذلك لم يعدم الاعتذار تحياتي لكم وكل خيانة سوق وأنتم بخير.

  6. #6

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    نائب محافظ مؤسسة النقد السعودي: قرار إنشاء صندوق سيادي لم يحسم بعد
    الجاسر لـ «الشرق الأوسط»: المملكة منشغلة بالاستثمارات الداخلية وتدرس إنشاء شركة استثمار
    دافوس: مينا العريبي
    أكد نائب محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» الدكتور محمد الجاسر ان موضوع تأسيس «شركة استثمار» سعودية لم تحسم بعد، موضحاً ان تصريحات نسبت اليه امس بأن السعودية تتجه لتأسيس صندوق سيادي «غير دقيق». وقال الجاسر لـ«الشرق الأوسط» في حديث على هامش مشاركته في «منتدى الاقتصاد العالمي» في منتجع دافوس السويسري ان «هناك تفكيرا بانشاء شركة للاستثمار داخل المملكة وخارجها»، مضيفاً ان الحديث عن «صندوق سيادي أو شركة استثمار هو مسألة اختلاف في التسميات لكن الفكرة نفسها مازالت قيد الدراسة». يذكر ان موضوع الصناديق السيادية نوقش بشكل واسع في منتدى دافوس، حيث اثيرت مخاوف من استغلال سياسي من الدول المالكة للصناديق وتساؤلات حول شفافيتها. واعتبر الجاسر ان «ما اثير في منتدى دافوس غير صحي واثير بشيء من الشكوك تجاه دول مالكة للصناديق السيادية وخاصة انها من الدول النامية».
    وأوضح ان مثل هذه الشكوك ليست في محلها، اذ «سجل الصناديق تدل على انها تتصرف بمسؤولية لتنمية صالحة ولمساعدة دول متطورة لتفادي اية ازمات اقتصادية واسعة». واشار الى مطالبة بعض الجهات الغربية لـ«تنظيم الصناديق السيادية» للتأكد من شفافيتها، قائلاً: «اللافت في الامن ان الكثير من صناديق التحوط عانت من مشاكل ولكن لم يتم الاشراف عليها، وواصلت عملها وتعدت المشاكل». وأضاف: «على كل حال الامر مقدور عليه، فكل الصناديق السيادية وغيرها من صناديق الاستثمار تخضع لضوابط للافصاح عن من يملكها حسب ضوابط الدول التي يتم الاستثمار فيها، ولا يوجد نقص في المعلومات»، وتابع بأنه في حال وجد «تخوف من قضايا تتعلق بالامن الوطني، فلا يوجد مانع لتلك الدول ان تضع الضوابط التي تناسبها، وهذه الضوابط موجودة بالفعل». واعتبر الجاسر الذي شارك في جلسات نقاش عدة حول الاقتصاد العالمي ان «مسألة التركيز على الشفافية تثير تساؤلات حول دوافع تلك الاسئلة، ولكن المأمول ان النقاشات التي اثيرت في المنتدى خلال الايام الماضية تتفادى هذه الشكوك حتى لا تتأثر اسواق المال منها». وعن الاسباب في عدم اقدام المملكة العربية السعودية على انشاء صندوق سيادي، أوضح الجاسر: «الاقتصاد السعودي ضخم، كما ان مساحة المملكة مثل مساحة غرب اوروبا، بالكثير من الثروة الناتجة على ايرادات النفط تصرف على الاستثمار الداخلي ولا حاجة لمثل هذه الصناديق في الوقت الراهن، اذ توجد امكانية استثمارات محلية مثل فرص التعدين وسكك الحديد وغير ذلك». يذكر ان الحديث عن الصناديق السيادية في المنتدى كثيراً ما ارتبط بالحديث عن تراجع الاقتصاد الاميركي والمخاوف من ركود الاسواق التي تساهم تلك الصناديق من تفاديه. وعن مخاوف من تراجع الاقتصاد العالمي على اثر الاضطرابات في الاقتصاد الاميركي، قال الجاسر: «الاقتصاد الاميركي اضخم اقتصاد في العالم ولا بد تتأثر بقية الاقتصادات، فمشاكل سوق الائتمان اثرت على النمو الاقتصادي الاميركي مما اثار مخاوف الركود، والامر المقلق اننا لا نعرف حتى الآن حجم المشكلة».
    وأضاف: «تحركات بنك الاحتياط الاميركي تشير الى هذا القلق»، في اشارة الى خفض الفائدة بنسبة 0.75 في المائة يوم الاثنين الماضي، الا انه اوضح ان الاسواق الخليجية وخاصة السعودية غير متأثرة، قائلاً: «لم تدخل شركاتنا في هذه الامور ولم نتأثر حتى الآن». ولفت الى ان المخاوف من ذلك محدودة حالياً اذ اقتصاد «بقية دول العالم وخاصة في اسيا والشرق الاوسط، بالاضافة الى افريقيا واوروبا لا زال جيداً»، مؤكدا ان «الاقتصاد العالمي لا يعتمد فقط على الاقتصاد الاميركي» على الرغم من اهميته.
    وعن ربط الدولار بالعملة السعودية، قال ان «السؤال هل من صالح الاقتصاد السعودي بأن يرتبط بعملة قوية أم لا». واضاف: «لا زال الدولار اهم عملة احتياطي نقدي في العالم، ومعظم الدول تسعر السلع في الدولار كما ان الصادرات تقيم بالدولار، ومسألة ربط العملة خدمتنا في الماضي ولم يتغير شيء بشكل كبير لتغيير وضع ربط الدولار في الوقت الحالي»، الا انه اردف قائلاً: «هذا لا يعني ان انخفاض الدولار ليس له اثر ولكن يجب التعامل مع القضية من دون فقدان الثقة في الاقتصاد العالمي». وختم الجاسر حديثه في الاشارة الى مسألة المواطنة الصالحة بالنسبة الى الشركات، وهو محور رئيسي لاجتماعات منتدى دافوس، وقال: «مسألة المواطنة الصالحة اصبحت امراً مهماً في الاقتصادات المتطورة فعلى سبيل المثال نحن في شركات الاتصالات نعمل على انشاء مراكز صحة وصل عددها الى 26 مركزا صحيا بالاضافة الى دعم مركز الاعاقة ونرعى نشاطات كثيرة». وخلص بالقول: «لا بد من كل الشركات ان تضع سياسات محددة لمساهمتها الاجتماعية وتعرف القيمة الايجابية لذلك من حيث عملها وسمعتها في المجتمع»

  7. #7

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    دافوس: المسؤولية الاجتماعية للشركات تعود إلى صدارة القضايا العالمية
    براون يدعو إلى التخفيف من الإجراءات الحمائية > كبار المصدرين يدرسون في يونيو إنشاء «أوبك» للغاز > دعوات بضم الهند والصين لمجموعة الثماني
    من اليسار الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس نيجيريا ورئيس الوزراء البريطاني والملكة رانيا ورئيس مايكروسوفت ونجم الغناء الايرلندي بونو في صورة جماعية لدعم الدول الفقيرة (أ.ب)
    دافوس ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    ركز منتدى دافوس أمس على المسؤولية الاجتماعية للشركات بدلا من تحقيق الربح، حيث حول المشاركون في المنتدى السنوي اهتمامهم الى مسائل الصحة والمساعدات والتنمية.
    واختار مغني الروك والناشط في المجال الانساني بونو والبليونير بيل غيتس والامين العام للامم المتحدة تحويل الحديث من الاقتصاد العالمي والمسائل الجيوسياسية الى قضايا مثل القضاء على الملاريا والفقر ومواجهة التغير المناخي.
    ويفتخر منتدى دافوس دائما بانه يظهر الجانب الجيد للرأسمالية رغم ان المشاركين غالبا ما يتعرضون لانتقادات بسبب ترويجهم لافكار كبيرة حول مسائل كبرى في العلن، وفي الحقيقة يمضون معظم وقتهم في اقامة العلاقات وعقد الصفقات خلف الكواليس.
    واعلن غيتس عن منح بقيمة 306 ملايين دولار لتنمية الزراعة في الدول الفقيرة في اسيا وافريقيا، في خطوة كبيرة في مجال الزراعة يتخذها صندوق غيتس الذي كان يركز على الصحة.
    وقال غيتس «اذا كنا جادين في انهاء الجوع والفقر المدقع في انحاء العالم، يجب ان نكون جادين بشأن تغيير الوسائل الزراعية بالنسبة للمزارعين الصغار ومعظمهم من النساء».
    وستخصص هذه القروض لتمويل مشاريع تهدف الى تحسين نوعية التربة وانتاج الحليب والري وتطوير البذور في عدد من الدول الافريقية والاسيوية.
    واقترح غيتس على المشاركين في المنتدى الخميس نموذجا جديدا من الرأسمالية يخدم الفقراء المغيبين، واضاف «ان التحدي هنا هو تصميم نظام يشتمل على الربح وعلى ادراك ضرورة بذل المزيد من الجهود للدول الفقيرة»، ودعا الى نموذج جديد «للرأسمالية المبدعة».
    وسينضم الى غيتس كل من بونو وبان كي مون ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في نقاش سيجرى في وقت لاحق حول التقدم او انعدام التقدم في تحقيق اهداف الالفية التي حددتها الامم المتحدة. ودعا براون في وقت سابق البنك الدولي الى لعب دور في مكافحة التغير المناخي اضافة الى دوره في التنمية العالمية. وقال براون ان على العالم ان يتحرك مباشرة لخلق «بنك دولي للبيئة مثلما يوجد بنك دولي للتنمية».
    واستقطب منتدى دافوس هذا العام نحو 30 من رؤساء الدول او الحكومات واكثر من 110 من وزراء الحكومات وعدد من رؤساء الشركات العملاقة.
    وفي هذا السياق حث رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون دول العالم على التخفيف من انغلاقها أمام التجارة والاستثمار للمساعدة في مواجهة مخاطر تباطؤ الاقتصاد العالمي.
    واضاف خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أمس «ينبغي أن نكون أقل ميلا للاجراءات الحمائية». وخلال المنتدى يبحث رجال الاعمال وسياسيون كيفية الرد على احتمال حدوث تباطؤ اقتصادي أو ركود.
    وقال براون «اعتقد أن هناك خطرا. انني أراه في مناطق بأوروبا حيث يلجأ الناس الى اتخاذ اجراءات حمائية».
    ولم يحدد براون بالاسم الدول التي كان يلمح اليها لكن وجهة نظره تتناقض مع وجهة نظر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يشعر بقلق أشد بشأن تحرير التجارة العالمية واحتمال استغلال شركات استثمار أجنبية تهيمن عليها دول فائض الاموال لديها في تعزيز شركات كبرى تضررت بسبب الاضطرابات في السوق.
    وقال رئيس الوزراء البريطاني «يكمن التحدي في أن نظهر أن بامكاننا دفع محادثات التجارة العالمية قدما». ومن المقرر أن يجتمع وزراء التجارة من عدد من الدول التجارية الرئيسية اليوم السبت في دافوس لمناقشة فرص تحقيق انفراجة في جولة الدوحة من محادثات منظمة التجارة العالمية. وقال غوردون براون رئيس الوزراء البريطاني في مقال صحافي أمس ان اضطراب أسواق المال العالمية يتيح فرصة لاجراء اصلاحات واسعة النطاق للمساعدة في تجنب حدوث المزيد من الازمات. ودعا براون في المقال الذي نشر بصحيفة فاينانشال تايمز الى قدر أكبر من الشفافية في الاسواق والى اقامة نظام عالمي للانذار المبكر للمساعدة في التصدي لاية اضطرابات تحدث في المستقبل.
    وقال «أغلب القادة السياسيين وزعماء الاعمال الذين تجمعوا في المنتدى الاقتصادي العالمي هذا الاسبوع يتفقون على شيء واحد وهو أن الاقتصاد العالمي يواجه أكبر اختبار منذ أكثر من عقد».
    وتابع «لكن علينا أيضا أن نتفق على أن ظروف الاضطراب على مدى التاريخ كانت فرصة للاصلاح».
    وبين «الاضطرابات الاخيرة التي انتقلت فيها مخاطر القروض الى من يمتلكون أقل قدرة على فهمها كشفت عن أربع قضايا كبرى لواضعي السياسة في مختلف أنحاء العالم». وقال ان هذه القضايا الاربع هي اصلاح المؤسسات المالية الدولية وتحسين ادارة الازمات عبر الحدود وزيادة الشفافية في الاسواق وتدعيم العولمة في مواجهة سياسات الحماية. من جهة اخرى قال عبدالله بن حمد العطية وزير الطاقة القطري أمس ان كبار مصدري الغاز في العالم سيناقشون احتمال انشاء منظمة للغاز على غرار منظمة اوبك عندما يجتمعون في يونيو (حزيران). وأضاف العطية أن 14 دولة على الاقل ستجتمع في موسكو غير أنه لا يزال من السابق لاوانه قول ما اذا كان سيتم انشاء تجمع على غرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك).
    وقال «هذا مبكر للغاية.. ليس لدي تعليق بعد. سنناقش الامر في موسكو.. في يونيو». وتمتلك قطر ثالث أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي في العالم.
    وعقد كبار مصدري الغاز في العالم اجتماعات غير رسمية لعدة سنوات خلال منتدى الدول المصدرة للغاز الذي يعقد كل عام.
    وترغب ايران التي تمتلك ثاني أكبر احتياطيات من الغاز أن يتحول المنتدى الى منظمة تحمل طابعا رسميا أكبر على غرار اوبك. وهونت روسيا وهي مصدر رئيسي للغاز في العالم من شأن الفكرة. وحذرت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي مرارا من أن انشاء تجمع للغاز على غرار اوبك سيشكل خطرا كبيرا على أمن الطاقة العالمي ويتيح فرصة للتلاعب بالاسعار.
    وقالت قطر وغيرها من أعضاء المنتدى ومن بينهم روسيا وفنزويلا ونيجيريا والجزائر ان منتدى الغاز يهدف لزيادة التعاون بين كبار المنتجين حتى يمكنهم فهم احتياجات السوق بشكل أفضل. وقال العطية «قررنا خلال الاجتماع الاخير بالدوحة تشكيل (مجموعة) خبراء على مستوى عال لمناقشة الوضع الامثل».
    ويقول خبراء انه من غير المحتمل أن يتمتع منتدى الغاز بنفس ما تتمتع به أوبك من نفوذ لان عقود الغاز تبرم على أساس طويل الاجل وليس على نظام التداول الفوري المستخدم في تسعير النفط.
    من جهة أخرى، حث رئيس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية مجموعة الثماني أمس على ضم دول صاعدة مثل الهند والصين اليها في اسرع وقت ممكن لمعالجة المشكلات الاقتصادية.
    وشكك انجل جوريا الذي كان يتحدث خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في النظرية القائلة إن الاسواق الصاعدة يمكنها النمو بسرعة في وقت تتباطأ فيه اقتصادات الولايات المتحدة والدول المتقدمة. وقال «مسألة عدم الارتباط هذه تمت المبالغة فيها، اذا حدث تباطؤ في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية سيكون هناك تباطؤ أكبر في باقي العالم. انتهى».وتابع «كلنا نتأثر. بالتالي ينبغي علينا جميعا أن نسهم في الحل وينبغي أن ننسق بشكل أفضل. ينبغي لمجموعة الثماني أن تصبح مجموعة الثلاث عشرة بأسرع ما يمكن...ينبغي عليهم جميعا أن يعملوا معا. لا يمكن لمجموعة الثماني أن تحل أية مشكلات بدون الخمسة والخمسة لا يمكنهم حل المشكلات بدون الثمانية.. وبالتالي فلم الانتظار». وأشار جوريا الى الهند والصين على أنهما بين البلدان الخمسة

  8. #8

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    دافوس: «النقد الدولي» يطالب أميركا برد «جدي» على خطر الركود الاقتصادي
    الأمم المتحدة: نحتاج للجرأة في مكافحة التغير المناخي > الصين تحث على اتفاق في جولة الدوحة
    المدير العام لصندوق النقد الدولي دومينيك ستروس كان، يصعد أمس للمنصة، للحديث في منتدى دافوس الاقتصادي (ا.ف.ب)
    دافوس ـ لندن: «الشرق الأوسط»
    دعا المدير العام لصندوق النقد الدولي في دافوس، الى رد «جدي» من الولايات المتحدة، على خطر حصول انكماش فيها. واعلن دومينيك ستروس كان، اثناء مناقشة عامة في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، ان الاقتصاد الاميركي يواجه «تباطؤا جديا وهو بحاجة الى رد جدي».
    وفي معرض التشديد على ضرورة استخدام رافعتي السياسة النقدية والمالية، اعتبر المدير العام لصندوق النقد ان التباطؤ الذي يلوح، سيلقي بثقله على اسعار المواد الأولية والنفط «ما يعطي هامشا من المناورة لقرارات سياسية» اكثر قوة.
    وقال المدير العام لصندوق النقد الدولي، ان السياسات النقدية للبنوك المركزية وحدها لا تكفي للتصدي لاستمرار المشاكل الاقتصادية العالمية، مطالبا باعتبار السياسات الضريبية هي الأخرى مكملة للسياسات النقدية. وأشار ستروس الى التعاون الذي تم تجسيده أخيرا من جانب المصارف المركزية في العالم لتخفيف حدة التوترات في أسواق الائتمان العالمي، كان واحدا فقط من سياسات عديدة بأمس الحاجة لتعاون الجميع. وأكد دومينيك ستروس كان قائلا: «هذه المشكلة لا يمكن معالجتها عن طريق السياسة النقدية فقط، على الرغم من أهميتها، فعلينا ان ننظر الى الصورة كاملة، والتي تشمل السياسة الضريبية». وتابع: «الاختلالات العالمية وازمة الرهون العقارية التي نواجهها ليست سوى جزء من الازمة. فنحن نواجه ايضا اختلالات العملة، وارتفاع الفائض في بعض البلدان، وارتفاع اسعار السلع الاساسية. جميع تلك الاختلالات ينبغي معالجتها». وكان مدير صندوق النقد الدولي قد صرح سابقا أمام أكثر من 2500 بعض كبار رجال الاعمال وصناع القرار، الذين حضروا المنتدى ان البلدان التي كانت منضبطة في موازناتها المالية خلال الانتعاش الاقتصادي يمكنها الآن استخدام تلك المساحة في فترة التباطؤ الاقتصادي العالمي. بعض المحللين المشاركين في حلقة النقاش، اعتبروا تأييد رئيس صندوق النقد الدولي لتخفيف القيود في السياسات المالية حدثا بارزا. وهنا قال وزير الخزانة الامريكي السابق لورانس «أقل ما يقال عن هذا التصريح إنه تاريخي. للمرة الأولى في ربع قرن يدعو المدير الاداري لصندوق النقد الدولي الى زيادة في عجز الموازنة والحافز المالي».
    وقال إيفو دي بوير السكرتير التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية، بشأن التغير المناخي، «إن الحكومات يجب أن تحتفظ بشجاعتها تجاه تقليل الانبعاثات في وجه الكساد المحتمل، ونبه إلى أن التحركات الآن أصبحت أكثر أهمية. وأبلغ دي بوير مؤتمرا صحافيا في لقاء المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس أول من أمس الجمعة «إن الوضع يدعو للجرأة في مسألة التغير المناخي، وليس الحذر بسبب أمن الطاقة وأسعار الطاقة والتنافسية، وبسبب التغير المناخي في حد ذاته».
    وقال إن التقدم ممكن فقط إذا اشتركت فيه الدول صاحبة الاقتصاديات الصاعدة مثل الصين والهند حيث سيشتركون مع تقديم مزايا لهم من اجل اتخاذ خطوات ليست دائما صائبة اقتصاديا، وأن يبذلوا الجهود التطوعية».
    وقال إن تكلفة توصيل البنية التحتية لخطوط طاقة المستقبل لدول مثل الصين والهند التي تعتمد بشدة على احتراق الفحم تقدر بما بين 17 إلى 20 تريليون دولار حتى عام 2030.
    وقال المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية نوبو تاناكا، إنه إذا كانت من الممكن لصناعة الطاقة الوصل إلى أهداف خفض الانبعاثات المحددة بحلول 2050، فإن هناك حاجة لبناء 30 مفاعلا نوويا كل عام و40 مصنعا لامتصاص الكربون و17 ألف محطة توليد طاقة الرياح كل عام، في الفترة بين 2013 وحتى 2030.
    وستعرض مقترحات خفض الانبعاثات على مؤتمر الدول الثماني الكبرى، الذي يعقد في اليابان في يوليو (تموز) المقبل الذي ينظر إليه على انه حجر زاوية أساسي في الطريق من بالي إلى مؤتمر كوبنهاغن في عام 2009، والذي يؤمل أن يتم التوصل فيه إلى اتفاق ملزم من أجل تخفيف آثار التغير المناخي.
    وكانت الصين قد دعت الصين أول من أمس الى نهاية ناجحة هذا العام لجولة الدوحة لمحادثات التجارة العالمية لحماية الاقتصاد العالمي من الصعوبات التي تواجهها الكثير من الدول.
    وقال يي شياتشون نائب وزير التجارة الصيني لرويترز، ان الاقتصاد العالمي في وضع شديد الاضطراب، وان عددا كبيرا من الاقتصادات الكبرى يواجه مصاعب. وأضاف «أفضل رد من المجتمع الدولي هو تحقيق انفراجة في جولة الدوحة هذه، لحماية الوضع القوي للاقتصاد العالمي ومكافحة الاجراءات الحمائية».
    وسلم يي بأن هذا ليس سهلا، وأن هناك مخاطر تهدد بتأجيل المفاوضات لسنوات اذا لم تنجز هذا العام. وبدأت المفاوضات أواخر عام 2001 بهدف تحرير التجارة العالمية.
    وقال في مقابلة اثناء المنتدى الاقتصادي العالمي السنوي في دافوس، ان تأجيل المفاوضات من شأنه أن «توجه ضربة شديدة جدا الى الاقتصاد العالمي».
    ودعا يي جميع أعضاء منظمة التجارة العالمية وعددهم 151 دولة، الى بذل قصارى جهدهم لتحقيق انفراجة في الشهور القليلة المقبلة.
    وقال نائب وزير التجارة الصيني، انه ليس متفائلا بشأن امكانية تحقيق انفراجة في الشهور القليلة المقبلة بالنظر الى المشاكل الاقتصادية في بعض الدول، والوضع السياسي حيث تستعد دول كثيرة مهمة للانتخابات.
    ولم يحدد دولا بالاسم، لكن انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة ستجرى هذا العام، ومن المقرر اجراء الانتخابات العامة في الهند في 2009. لكنه قال ان الصين ملتزمة بدفع المفاوضات قدما.
    واعتبر يي أن الصين هي المستهدف الاول من الاجراءات الحمائية، واجراءات مواجهة الواردات غير العادلة التي تتخذها دول متقدمة، وأعرب عن أمله أن تسفر جولة الدوحة عن قواعد أكثر عدالة وشفافية.
    كما أقر بأن بعض الدول النامية لديها مخاوف مشروعة بشأن آلة التصدير الصينية. وقال إن بكين تعمل على معالجة تلك المخاوف من خلال وسائل عدة من بينها خفض الاعفاءات الضريبية لكثير من المنتجات التي تصدرها أيضا الدول نامية مثل النسيج.
    الى ذلك أعلن قادة الصحة والأعمال الدولية، عن جهد كبير لزيادة السيطرة على مرض الملاريا يهدف إلى إنقاذ 3.5 مليون شخص في الاعوام الخمس المقبلة.
    وتستهدف المبادرة التي مدتها ثلاث سنوات، 30 دولة من أكثر الدول تضررا في أفريقيا، حيث من المتوقع ان تمنع 672 مليون حالة للاصابة بالملاريا، وتزيد الناتج الاقتصادي السنوي بمقدار 30 مليار دولار.
    واقترح تقرير نشر حول شراكة مكافحة الملاريا وتضم منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي واليونيسيف والقطاع الخاص مضاعفة الانفاق من مليار إلى 2.2 مليار دولار سنويا على مدى الخمس سنوات.
    واشارت المديرة التنفيذية لليونيسيف آن فينيمان في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، إن ما يقدر بنحو 800 ألف طفل دون سن الخامسة يموتون من الملاريا في شبه الصحراء الافريقية.

  9. #9

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    دافوس: المنتدى يطلق مبادرة «المدينة النحيفة» الأولى من نوعها عالميا
    لدعم كفاءة استخدام الموارد في المدن التي يعيش فيها حاليا نصف الكرة الأرضية

    لندن: «الشرق الأوسط»
    أطلق محافظو وعمد وحكام الأقاليم في العديد من مدن العالم والقطاع الخاص المشاركين بالمنتدى الاقتصادي العالمي معا، في منتجع دافوس السويسري، مبادرة «المدينة النحيفة» slim city. وتستند هذه المبادرة إلى عملية تبادل بين المدن والقطاع الخاص، وتشتمل على مجالات الطاقة والمياه والنفايات، والتنقل، والتخطيط، والصحة، وتغير المناخ. وتوفر المبادرة بيئة خالية من المخاطر ودينامية داخل المدن تمكن القطاع الخاص من استكشاف الحلول العملية، وتبادل المعرفة ومعرفة أفضل الممارسات. وهناك العديد من المنظمات التي تشمل رؤساء البلديات والمدن في جميع انحاء العالم، ومع ذلك، فإن مبادرة المدينة النحيفة التي اطلقها المنتدى الاقتصادي العالمي تعتبر الأولى من نوعها عالميا التي تجمع بين قادة المدن في حوار مع قادة العالم الاقتصايين وكبار رجال الأعمال. ويمثل حكام الأقاليم ورؤساء البلديات المشاركين في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس الاجتماع السنوي، عمدة لندن كين ليفينغستون الذي قال بهذه المناسبة: «اعتقد، كما يعتقد قادة المدن الكبرى، ان مشاركتنا في المنتدى الاقتصادي العالمي، يمكن ان تساعد على دفع جدول الأعمال العالمي بقوة لصالح المدن، حتى يتسنى لنا العمل بشكل حاسم بشأن تغير المناخ وغيرها من القضايا المهمة. من خلال هذه المبادرة، نستطيع انا وغيري من قادة المدن، التفاعل مع كبار رجال الأعمال بالكيفية التي يمكنهم ان تقديم المساعدة، من اجل تحقيق امكانات المدن بشكل كامل».
    ومبادرة المدينة النحيفة، عبارة عن شراكة بين المنتدى الاقتصادي العالمي، والبنك الدولي، ووكالة الطاقة الدولية وشبكة المدينة العالمية. وفي هذا العام، ركز المنتدى الاقتصادي العالمي الاهتمام على المدن، اعترافا بدورها الحيوي في مواجهة تحديات العالم، وايضا اعترافا بالفرص الكبيرة التي يقدمونها. وتقدر الاحصائيات في هذا المجال، انه لأول مرة في التاريخ، فإن أكثر من نصف سكان العالم أو حوالي 3.3 مليار نسمة، يعيشون حاليا في المناطق الحضرية. وبحلول عام 2030، فإن هذا الرقم من المتوقع ان يرتفع إلى ما يقرب من 5 مليارات، وبحلول عام 2050، ومن المقدر ان يعيش 80 في المائة من سكان العالم فى المدن. فمع التقدم والتحضر، أصبحت المدن أصبحت مراكز للتفاعل الاجتماعي، والاستهلاك والانبعاثات. هذا التركز للنشاط، جنبا الى جنب مع زيادة القيادة من عمد المدن والمحافظين، يقدم فرصة للمدن الى أن تصبح قوة فاعلة في التغيير العالمي، وخاصة في المجالات الحيوية من خلال الكفاءة في استخدام الطاقة وتغير المناخ. ومع ذلك، فإن زيادة التحضر يكثف ايضا التحديات التي يواجهها قادة المدن المدينة، والشركات تعمل من أجل المدن وداخلها. وهنا طالب المنتدى الاقتصادي العالمي، كل زعماء المدينة وكبار رجال الأعمال، الاعتراف بالمسؤولية المشتركة بينهم من اجل تحسين نوعية حياة المواطنين، ودفع تأثيرها على العالم

  10. #10

    افتراضي رد: كلام يحتاج إلى تأمل ( متابعة دافوس )

    مجهود تشكر عليه .

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. (((( ما هو منتدى دافوس World Economic Forum ))))
    بواسطة عبدالله عيظة في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-01-2012, 06:29 PM
  2. متابعة خبراء المال من يوم السبت 2-5-09 ( متوسطات .. وتقاطع .. و .. محمد كلام ..)
    بواسطة سلوم السلوم في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 116
    آخر مشاركة: 09-05-2009, 11:04 PM
  3. متابعة تداول السبت 20-12-2008 ...هل لنا من وقفه تأمل !
    بواسطة م. فيصل الجماز في المنتدى أرشيف المتابعة اليومية والأخبار الاقتصادية Economic Release & News
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 20-12-2008, 12:30 PM
  4. منتدى دافوس هو من يحدد خارطة طريق البورصات (مهم للمتابعة )
    بواسطة د.صديق البلوشي في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-01-2008, 07:39 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

يعد " نادى خبراء المال" واحدا من أكبر وأفضل المواقع العربية والعالمية التى تقدم خدمات التدريب الرائدة فى مجال الإستثمار فى الأسواق المالية ابتداء من عملية التعريف بأسواق المال والتدريب على آلية العمل بها ومرورا بالتعريف بمزايا ومخاطر التداول فى كل قطاع من هذه الأسواق إلى تعليم مهارات التداول وإكساب المستثمرين الخبرات وتسليحهم بالأدوات والمعارف اللازمة للحد من المخاطر وتوضيح طرق بناء المحفظة الاستثمارية وفقا لأسس علمية وباستخدام الطرق التعليمية الحديثة في تدريب وتأهيل العاملين في قطاع المال والأعمال .

الدعم الفني المباشر
دورات تدريبية
اتصل بنا