طيب تعالوا نحلل السوق بجميع انواع التحليلات ( التحليل النفسي - التحليل الفني - التحليل الأساسي والإقتصادي) :

التحليل النفسي :
طائفة تقول اننا في فترة تجميع وهي الطائفه التي تملك أسهم بالسوق على سعر عالي نسبيا ولديها أمال للصعود
وطائفة اخرى ترى أن للنزول بقية وهي الطائفة التي تعتبر خارج السوق أو لديها سيولة خارجية تفوق نسبة مشترياته من الأسهم بالسوق وطبعا أخذت هذه الطائفة الحيطة والحذر من الأوضاع السياسية والإقتصادية الغير مستقرة وايضا ترقب تداول زين وايضا بداية طرح مصرف الإنماء غير أن بداية شهر ابريل سيكون يوم تاريخي في عمر البورصة السعودية وتطويرها بالإعلان عن إعادة هيكلة السوق وهي من وجهة نظري إجابيه جدا بالرغم مخالفة البعض لي والذين لا يملكون حس اقتصادي .

التحليل الفني :
يقول اننا في مرحلة تذبذبات عشوائية نتيجة تخاوف المستثمرين واصبح المضاربة هي سمة السوق
وإليكم الشارت التالي :



التحليل الأساسي والإقتصادي :
طبعا هناك جدالا واسعا بشأن الأوضاع السياسية والإقتصادية وتأثيير الأسواق العالمية على سوقنا الحبيب ولكن شد انتبهي هذا الخبر :
"أسعار النفط العالمية تعزز نمو التمويل الإسلامي بنسبة 20% "
وهو على الرابط التالي : 'ط£ط³ط¹ط§ط± ط§ظ„ظ†ظپط· ط§ظ„ط¹ط§ظ„ظ…ظٹط© طھط¹ط²ط² ظ†ظ…ظˆ ط§ظ„طھظ…ظˆظٹظ„ ط§ظ„ط¥ط³ظ„ط§ظ…ظٹ ط¨ظ†ط³ط¨ط© 20% '

هذا بالإضافة ان زيادة اسعار النفط والتوقعات بشأن ارتفاعها لمستويات 130 أو 140 دولار للبرميل يؤدي إلى زيادة دخول الدول المنتجة والمصدرة للبترول لكن هل هذه الزيادة حقيقية :
أقول لا ونعم بنفس الوقت
لا لأن التضخم الحاصل بدول المصدرة للبترول تجعلها تنفق الكثير والكثير لدعم تلك بعض المنتجات المستورة وايضا زيادة دخول الموظفيت لمواجهة التضخم
ونعم لأن ارى ان نسبة زيادة الدخل تكون اعلى من نسبة ما تنفقة الدول لمواجهة التضخم ومن المؤكد إن شاء الله وبتوفيق من الله عز وجل نجد حلا اقتصاديا نواجه به هذه المشكلة الإقتصادية الكبيرة جدا والتي تكون سببا لتراجع النمو الإقتصادي بأي بلد

وهذا ما لي

والحمد لله رب العالمين