مجموعة (جنرال موتورز) أعلنت انها على وشك الافلاس



قال مستشارون للرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما انه طلب خلال لقائه الأول مع الرئيس بوش امس الأول تقديم مساعدة فورية لقطاع صناعة السيارات الذي حذر مسؤولون فيه من افلاس عدد من مؤسساته وفي مقدمه مجموعة (جنرال موتورز)، وقد تجنب البيت الأبيض تأكيد الخبر أو نفيه مشيراً الى خصوصية المباحثات بين بوش واوباما.


فقد ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) نقلاً عن مستشارين لاوباما قولهم ان الرئيس المنتخب توجه الى هذا الاجتماع مع بوش والذي يأتي بعد الانتخابات، وهو يعتزم حثه على تأييد تقديم مساعدة عاجلة لقطاع صناعة السيارات. واضافت الصحيفة ان (بوش اوضح في رده على هذا الطلب انه يمكن ان يوافق على تقديم مساعدة وعلى خطة انعاش اقتصادي كبيرة اذا تخلى اوباما والاعضاء الديمقراطيون في الكونغرس عن معارضة اتفاقية للتجارة الحرة مع كولومبيا.

واضافت الصحيفة ان اوباما والديمقراطيين الذين يتمتعون بالاغلبية في الكونغرس لا يميلون على ما يبدو الى التخلي عن موقفهم بشأن هذه الاتفاقية مع كولومبيا.
واظهرت ادارة بوش تحفظا حتى الان على السماح لشركات صناعة السيارات بالاستفادة من خطة انقاذ القطاع المالي التي خصص لها 700 مليار دولار والمفتوحة حتى الان امام البنوك والمؤسسات المالية.
وذكرت (نيويورك تايمز) من جهة اخرى ان باراك اوباما اكد للمسؤولين في شركات صناعة السيارات ونقابات العاملين في هذا القطاع ان مساعدته لهم (مشروطة بالتزامهم بتحويل نشاطهم الى نماذج اكثر نظافة واكثر اقتصادا في استهلاك الطاقة.

وامس، حذر رئيس مجلس الادارة والمدير العام لمجموعة (جنرال موتورز) الاميركية لصناعة السيارات ريك واغونر من ان المجموعة التي تشرف على الافلاس بحاجة الى مساعدة السلطات الفدرالية قبل ان يتسلم اوباما مهامه في كانون الثاني. واضاف انها مسألة ينبغي معالجتها بصورة عاجلة.
وتقترح المجموعة التي تدهور سعر سهمها في البورصة بنسبة 22% امس، على الحكومة الاميركية امتلاك اسهم تفضيلية وتسريع خروج السيارات الاقل تلويثا وتقليص مخصصات المسؤولين الكبار مقابل الحصول على مساعدة مالية.

والجمعة اقرت مجموعة (جنرال موتورز) التي خسرت 5،2 مليار دولار في الفصل الثالث من العام فقط، بانها مهددة بازمة سيولة وشيكة قادتها الى اطلاق نداء للحكومة الفدرالية لتقديم مساعدة (لا بد منها.
وبحسب مديرها العام، فان مالية المجموعة البالغة حاليا نحو 16 مليار دولار، ستنخفض مليار دولار كل شهر في حين انها بحاجة الى ما بين 11 و14 مليار دولار لمتابعة العمل.
ووجه المسؤولون الديموقراطيون في الكونغرس رسالة الى وزير الخزانة هنري بولسون طلبوا منه فيها استخدام خطة المساعدة المالية التي اقرت في تشرين الاول بهدف تقديم (مساعدة موقتة) للقطاع.

وفي تعليق على معلومات الصحيفة حو ل طلب اوباما، رفض البيت الأبيض تأكيد معلوماتها، وأشار الى خصوصية المحادثات بين بوش واوباما. وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض ان ادارة بوش منفتحة بشروط على فكرة أن يصدر الكونغرس المنتهية ولايته قانوناً لتسريع منح شركات السيارات مبلغ الـ25 مليار دولار من المساعدات التي أقرها الكونغرس مؤخراًالانوار.