لقد ركز المستثمرين على الأصول ذات العوائد المرتفعة يوم الجمعة مما ادى إلى انخفاض اليورو، الجنيه الإسترليني، النفط الخام والذهب. قد يعتقد المرء للوهلة الأولى أن السبب وراء ذلك كان ارتفاع الدولار ولكن يبدو أن العوامل الفنية هي المسئولة إلى حد كبير عن هذا التراجع.


إغلاق الصفقات قبل نهاية الأسبوع وقبل اجتماعات البنك المركزي الاسبوع المقبل أجبرت المستثمرين أيضاً على التحرك إلى الهامش. التحفيز هو ما يشغل التجار. من المقرر أن يقوم البنك الاحتياطي الفيدرالي بإصدار أحدث بيانات السياسة النقدية يوم 31 يوليو. ويأمل التجار بمزيد من التوضيح عن خطة البنك بشأن بدء تفكيك التحفيز النقدي الحالي. إن تداول الدولار الأمريكي المتقلب منذ 19 يونيو هو مثال واضح على أن المستثمرين مرتبكون حول متى وكيف يمكن للبنك الاحتياطي الفيدرالي أن يبدأ بخفض برنامج السندات المكثف بقيمة 85 مليار دولار شهرياً.


USD-58


إن زوج اليورو/دولار أمريكي في منطقة ذروة الشراء بعد أن وصل إلى مستوى 1.3296 في وقت مبكر من يوم الجمعة. يبدو الارتفاع الأخير وكأنه نتيجة لسماح البائعين بعمليات وقف الشراء. إن عدم القدرة على المتابعة اليوم تشير إلى أن المشترين أصبحوا مرتاحين مع هذه الخطوة وأنه ربما قد حان الوقت لتعديل الأسعار على المدى القريب. إن مجمل الارتفاع من 1.2755 إلى 1.3296 يوحي بأن مستثمري اليورو يشكون في أن البنك الاحتياطي الفيدرالي سيتخذ أي إجراء حتى نهاية العام الذي يمكن أن يعزز الدولار.


سيجتمع البنك المركزي الأوروبي يوم 1 اغسطس لمناقشة السياسة النقدية. عقب اجتماعه الأخير في شهر يونيو تحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي عن إمكانية منح تحفيز إضافي. ويترقب المستثمرون للحصول على مزيد من التحفيز على الرغم من أن اقتصاد منطقة اليورو قد تحسن بعض الشيء منذ الاجتماع الأخير.


لقد ارتفع زوج الجنيه إسترليني/دولار أمريكي يوم الخميس بعد تجاوز مستوى 50٪ عند 1.5284. لقد كان الارتفاع من خلال 1.5433 ربما عبارة عن عمليات وقف الشراء بدلاً من عمليات شراء جديدة لأنه لم يكن هناك متابعة للارتفاع يوم الجمعة.


قد يقوم المستثمرين بخفض المواقف تدريجياً قبل اجتماع بنك إنجلترا في 1 اغسطس. في اجتماعه الأخير أعلن بنك إنجلترا أنه سيبقي أسعار الفائدة أقل على المدى الطويل وسيدرس منح حوافز إضافية إذا لزم الأمر. قد يكون الانخفاض في الدولار مسئولاً إلى حد كبير عن الارتفاع في الجنيه الاسترليني. لقد ساهم البيع بسبب ظروف ذروة البيع أيضاً في الارتفاع من 1.4812 إلى 1.5433. ومن المرجح أن يحاول بعض التجار تعديل الأسعار قبل اجتماع البنك المركزي. مثل تجار الدولار هم يبحثون عن مزيد من الوضوح حول الحوافز الإضافية من بنك إنجلترا.


بعد الارتفاع الذي دام ما يقرب من الشهر تقريباً تظهر على ذهب ديسمبر علامات تصحيح على الرغم من ضعف الدولار الأمريكي. لقد اخذ الارتفاع الأخير من 1182.60 $ إلى 1349.20 $ السوق إلى منطقة الارتداد بين 1336.25 $ و 1372.65 $, ولذلك لم يكن الارتفاع اللاحق مفاجئاً.


على الرغم من أن السوق تمتد حاليا إلى مستوى 50٪ عند 1336.25 $ إلا أنها يمكن ان تنخفض إذا بدأ الدولار في الارتفاع. يمكن للتصحيح الكامل أن يأخذ السوق مرة أخرى إلى منطقة الارتداد بين 1265.90 $ و 1246.24 $.


لقد شكل نفط سبتمبر الخام يوم الخميس انعكاس أقل سعر اغلاق أسفل. لقد شجع عدم القدرة على تأكيد نمط الرسم البياني عمليات البيع الجديدة مما أدى إلى نفي نمط الرسم البياني عندما تجاوزت السوق مستوى 104.08 $. الارتفاع من 92.60 $ إلى 108.93 $ شكل منطقة الارتداد بين 100.77 $ و 98.84 $, وهذا هو الهدف القادم السلبي المحتمل.