تراجعت أسواق الأسهم الأوروبية من المستويات المرتفعة التي وصلت إليها في وقت سابق حيث كافحت الأسواق ، بينما لازال مؤشر DAX متمكسا بمكسبه و تراجع قليلا مؤشر FTSE 100. صعدت الأسواق في البداية عقب جلسة إيجابية إلي حد كبير في آسيا ، حيث تمكن مؤشر ASX من تمديد مكاسب يوم الثلاثاء بعد أن وصل مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي إلي أعلي مستوي له منذ 16 عام. تتجه الأسواق لتحقيق المكسب الشهري الخامس علي التوالي ، و في أوروبا لازال مؤشرا DAX و FTSE 100 عند مستويات مرتفعة و لكن المستثمرين حذرين بينما ترسل المملكة المتحدة للإتحاد الأوروبي أوراق الإنفصال.
إنتظر المسؤولون البريطانيون تسعة أشهر و لكن المملكة المتحدة مستعدة الآن لإثارة المادة 50 مما سيبدأ عملية مراجعة 20.833 قانون و لائحة سارية في المملكة المتحدة و الإتحاد الأوروبي في بداية العام و ينبغي مراجعتها و إحلالها.
صعدت أسعار النفط مع إنخفاض الإمدادات الليبية مما ساعد في الحد من المخاوف بشأن الفائض الأمريكي الذي شهد علامات تراجع. تراجع الإنتاج الليبي بنحو 500 ألف برميل يومين بعد أن توقفت العمليات في حقل شرارة. صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلي مستوي 48.84 دولار للبرميل قبل التراجع إلي مستوي 48.66 دولار .
لغي الإتحاد الأوروبي الإندماج بين بورصتي لندن و ألمانيا. يبدو أن الأجهزة التنظيمية في الإتحاد الأوروبي تريد إرسال إشارة واضحة ضد أي إندماج بين الإتحاد الأوروبي و المملكة المتحدة من خلال إعلان إلغاء الإندماج بين بورصتي لندن و ألمانيا في نفس اليوم المتوقع إرسال فيه أوراق الإنفصال إلي بروكسل. كانت تلك الصفقة ستؤسس أكبر بورصة في أوروبا و لكن قال المنظمون أن ذلك سيضر بالمنافسة في الإتحاد الأوروبي و سيخلق إحتكار لتداول السندات و إعادة شراء العقود. لم يكن هذا القرار مفاجئا و قد لغت الجهات المنظمة من قبل إندماجا مقترحا مع NYSE Euronext منذ خمسة أعوام.
موافقات الرهن العقاري البريطانية تتراجع في فبراير
تراجعت موافقات الرهن العقاري البريطانية في فبراير حيث حققت قراءة إجمالية بواقع 68.3 ألف و فشلت في التوافق مع التقديرات و سقطت عن قراءة الشهر الماضي بواقع 69.1 ألف. وصل إقراض الرهن العقاري الصافي عند مستوي 3.5 مليار, و سقط الإقراض إلي الشركات الغير مالية بواقع 1.8 مليار جنيه إسترليني و تراجع نمو الإقراض الغير آمن إلي 1.4 مليار جنيه إسترليني في فبراير ، أدني من متوسط 1.6 مليار جنيه إسترليني خلال الستة أشهر الماضية.
قفز تضخم أسعار الواردات الألمانية لشهر فبراير إلي مستوي 7.4% علي أساس سنوي من مستوي 6% علي أساس سنوي في شهر يناير. كانت القراءة أعلي من التوقعات و لم تكن مدفوعة فقط بأسعار الطاقة ، حيث وصل تضخم أسعار الواردات باستثناء الطاقة إلي مستوي 3.7% علي أساس سنوي من مستوي 2.5% علي أساس سنوي في الشهر السابق. كما إلتقط تضخم أسعار الأغذية علي الرغم من أن المكسب كان بسبب الآثار الأساسية و يتوقع أن تسقط القراءة الرئيسية لمؤشر أسعار المستهلك المنسق في مارس مجددا