تحركت أسواق الأسهم جانبيا قبل أن يتمكن مؤشر DAX من تحقيق مكاسب طفيفة بينما تراجع مؤشر Euro Stoxx 50 بواقع -0.15%. تشهد المؤشرات ركودا عند مستويات مرتفعة جدا ، و لكن المستثمرين مترددين الآن بشأن دفعها للمزيد من الصعود بينما ينتظرون تقارير إقتصادية أمريكية هامة وسط تفكير بنك الإحتياطي الفيدرالي في عدد مرات رفع أسعار الفائدة هذا العام. يستمر المسؤولون في البنك المركزي الأوروبي و البنك المركزي السويسري في التشديد علي أن سياسات التيسير لازالت ضرورية و قد تراجع البنك المركزي الأوروبي عن تكهنات رفع أسعار الفائدة. تراجعت أسواق الأسهم الآسيوية عند الإقفال مع قرب إنتهاء هذا الفضل بينما تفوقت الأسهم الأسترالية. سقطت أسعار النفط من مستوياتها المرتفعة و لكن لاتزال العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط أعلي مستوي 49 دولار للبرميل.
يتجه التضخم الألماني للتراجع بحدة. بعد أن جاءت قراءة مؤشر أسعار المستهلك المنسقة الأسبانية أضعف من التوقعات ، تشير قراءة التضخم الألماني إلي معدل أدني من التقديرات الذي يتجه للسقوط في فبراير. جاء ذلك أضعف من التقديرات و يبرر تقييم دراجي بأن صعود التضخم الشهر الماضي كان بسبب عوامل مؤقتة و هؤلاء الذين في مجلس الإدارة الذين يدافعون عن النبرة الحذرة في الإرشادات.
تراجع المعنويات الإقتصادية في منطقة اليورو في مارس
سقطت المعنويات الإقتصادية بشكل مفاجيء في شهر مارس. تراجع الثقة الإقتصادية في منطقة اليورو بشكل أكبر من التوقعات عند مستوي 107.9 من مستوي 108 في الشهر السابق. بعد موجة قوة مؤشرات آيفو و مؤشرات مديري المشتريات إتجهت التوقعات إلي تحسن في القراءة الرئيسية و لكن أظهرت التقارير إنخفاض في المعنويات الصناعية و كذلك الخدمات. قد تعكس المؤشرات المتضاربة حالة الضبابية مع الكشف عن دراما خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي و تحسنت المعنويات الإقتصادية في الفصل الأول بالمقارنة بالفصل الرابع من العام السابق ، مما أضاف إلي علامات إستمرار التعافي و قد جاءت توقعات الناتج المحلي الإجمالي للفصل الأول بميل صعودي.
يقول ليكانين من البنك المركزي الأوروبي أن البنك المركزي عليه مواصلة الإلتزام بالإرشادات. و هو تأكيد آخر علي أن البنك المركزي لازال ملتزما بالإرشادات الحذرة و ميل التيسير الواضح ، حيث تراجع المسؤولون في البنك المركزي عن تكهنات رفع أسعار الفائدة بعد تلميحات نووتني بشأن إستراتيجيات الخروج و أسعار الفائدة علي الإيداع و التي لا تعتبر مشكلة الآن و علي الرغم من المطالب بازالة الميل التيسيري إلا أن رفع أسعار الفائدة لن يكون في أجندة البنك هذا العام علي الأقل.
كرر وزير خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي التهديدات الواضحة لرئيسة الوزراء بأن التعاون الكامل مع الإتحاد الأوروبي يعتمد علي التوصل إلي صفقة تجارية جيدة. دافيس وزير الدولة للخروج من الإتحاد الأوروبي قال أنه لا يوجد أي تهديد بينما شددت ماي علي ضرورة التوصل إلي إتفاق جيد بين المملكة المتحدة و الإتحاد الأوروبي.