شهدت الأسهم الأوروبية تداولا متضاربا مع إستمرار الدولار في إكتساب الزخم و صعود أسعار الذهب أعلي مستويات المقاومة. إنتعشت أسعار النفط الخام من أدني مستوياتها لمنتصف اليوم و بدأت تظهر علامات القوة الآن لتتداول أعلي مستوي 50 دولار. إستمرت عائدات سندات الخزانة الأوروبية في التراجع مع نظيراتها الأمريكية برغم بيانات مبيعات التجزئة لمنطقة اليورو التي جاءت أفضل من التقديرات. ترك بنك الإحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة بدون تغيير كالمتوقع و إحتفظ بنبرته الحذرة.
تعافي خام غرب تكساس الوسيط بعد خسائر منتصف اليوم ، محققا مكسب بواقع 0.5% حاليا عند مستوي 50.50 دولار. وصل العقد في وقت سابق إلي أدني مستوي له منذ جلستين عند حاجز 49.88 دولار بعد الأنباء عن عودة الإمدادات الليبية. لازالت الأسعار في مرحلة تحرك جانبي بعد صعودها الأسبوع الماضي من مستويات بالقرب من مستوي 47 دولار. حقق خام غرب تكساس الوسيط مكسب بواقع 4.4% علي أساس أسبوع و لكنه حقق خسارة شهرية بواقع 5.2% بالمقارنة بذلك و تراجع بواقع 6% هذا العام.
بنك الإحتياطي الأسترالي يترك أسعار الفائدة بدون تغيير
ترك بنك الإحتياطي الأسترالي أسعار الفائدة عند مستوي 1.50% و التزم بنبرته الحذرة كما كان متوقعا بشكل عام عقب إجتماع شهر إبريل. قال المحافظ لاوي أن تحسن الظروف الإقتصادية حول العالم و إنفاق البنية التحتية القوي في الصين كانت بمثابة العامل المحرك للإقتصاد الأسترالي و لكن التغيرات الإقتصادية المحلية كانت بطيئة. ركز لاوي علي الدولار الأسترالي مكررا أن رفع أسعار الفائدة سيعقد من الفترة الإنتقالية التي يمر بها الإقتصاد.
جاءت مبيعات التجزئة في منطقة اليورو أعلي قليلا من التقديرات عند مستوي 0.7% علي أساس شهري في فبراير بينما تم تعديل قراءة شهر يناير صعودا إلي مستوي 0.1% علي أساس شهري من مستوي -0.1% علي أساس شهري الذي تم الإعلان عنه أوليا. صعد المعدل السنوي إلي مستوي 1.8% علي أساس سنوي من مستوي 1.5% علي أساس سنوي ، في إرتباط مع التحسن الجاري في سوق العمل و مؤكدا أن الإستهلاك يستمر في دعم النمو الكلي في الفصل الأول من العام.
لازالت الأعين منصبة علي الإنتخابات الألمانية حيث يكتسب شولز الزخم. قد تكون المستشارة ميركل شعرت بالراحة بعد فوزها الخاسم في إنتخابات ولاية سارلاند الأسبوع الماضي ، و لكن إستطلاعات الآراء الأخيرة أظهرت عدم تغير الدعم لحزبها عند مستوي 32% بينما تمكن شولز منافسها إكتساب 0.5% نقاط و يقع حاليا عند مستوي 32.5%. إن زعامة شولز لحزب اليسار SPD – حاليا الشريك الأصغر للتحالف في حكومة ميركل – أعطي الحزب دعم قوي و بدا أنه يتعافي من الخسارة الإقليميه