عكست أسعار النفط الخام مسارها لترتفع عند الإقفال يوم الثلاثاء مع ردود أفعال المتداولين للتشديد التدريجي للإمدادات. قال المتداولون أن التشديد البطيء للأسواق بعد أعوام من الوفرة في الإنتاج يدفع الأسعار للصعود.
يوم الثلاثاء ، أقفلت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو عند مستوي 51.03 دولار صعودا بواقع 0.79 دولار أو +1.57%. بينما أقفلت العقود الآجلة لخام برنت لشهر يونيو عند مستوي 54.17 دولار صعودا بواقع 1.05 دولار أو +1.98%.
مع محاولات منظمة أوبك خفض الإنتاج ، يقول المتداولون أن التشديد البطيء للسوق يدفع الأسعار للصعود مما يعني أن الأسعار قد تواصل الصعود إذا تم تمديد برنامج خفض الإنتاج لمنظمة أوبك.


التوقعات
قد يستمر الإرتفاع الحالي المدفوع بالزخم يوم الأربعاء في بداية الجلسة إلا أن العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو تواجه عقبة هامة عند مستوي 51.52 دولار إلي 51.64 دولار ينبغي أن يتم التغلب عليها من أجل توليد زخم صعودي كافي لإستمرار الإرتفاع إلي الهدف القادم عند مستوي 52.41 دولار.
يعتبر العامل المحرك لقوة الأربعاء المحتملة تقرير معهد البترول الأمريكي للمخزونات عن الأسبوع المنتهي في 31 مارس. أظهر التقرير الصادر مساء الثلاثاء إنخفاض في المخزونات بواقع 1.83 مليون برميل. أعقب هذا الإنخفاض إرتفاعا بواقع 1.91 مليون برميل الأسبوع الماضي و كان ذلك الإنخفاض الثالث خلال الثلاثة أشهر الماضيين. كانت تشير التوقعات إلي إنخفاض صغير بنحو 0.3 مليون برميل.

سجلت مخزوناتالبنزين إنخفاض بواقع 2.56 مليون برميل بعد الإنخفاض بواقع 1.10 مليون برميل الأسبوع الماضي بينما سجلت مخزونات المواد المكررة إنخفاض بواقع 2.09 مليون برميل. كان ذلك قريبا من قراءات الأسبوع الماضي.
سيتم تحديد إتجاه السوق اليوم وفقا لردود أفعال السوق لزوج من المستويات الفنية عند مستوي 51.52 دولار و 51.64 دولار و تقرير إدارة معلومات الطاقة الصادر اليوم. يتوقع أن يظهر التقرير إنخفاض بنحو 100 ألف برميل. قد تؤدي قراءة أكبر إلي صعود الأسعار. بينما إرتفاع أكبر في المخزونات سيؤدي إلي عمليات جني للأرباح.
سيكون المتداولون مهتمين بقراءة مخزونات الوقود. إن إنخفاض مستمر في مخزونات الوقود سيؤدي إلي إنخفاض آخر في مخزونات النفط الخام