صعدت أسواق الأسهم في أوروبا و آسيا بشكل عام علي خلفية تحسن كبير في معنويات المخاطر حول العالم. إنحسرت المخاوف المتعلقة بكوريا الشمالية و حتي تهديداتها أصبحت ذات أثر أقل علي الأسواق خلال الأسبوع الماضي أو ما إلي ذلك. ساعد ذلك أسواق الأسهم علي الصعود و رأينا مؤشرات الأسهم الأمريكية تتحرك نحو مستويات مرتفعة قياسية أيضا. صعدت أيضا الأسواق الأوروبية و قد تلقت دعما من قبل بيانات مؤشر أسعار المستهلك في منطقة اليورو التي جاءت أقوي من التقديرات. ساهم ذلك في دعم الأسواق علي الرغم من إستمرار مؤشر DAX في التداول داخل نطاق ضيق.



بالنسبة للأسبوع القادم ، سينعقد إجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في منتصف الأسبوع و تراقبه أجزاء كبيرة من السوق سعيا للحصول علي إشارات تتعلق بالرفع القادم لأسعار الفائدة. كما تود السوق أن تعلم رأي الإحتياطي الفيدرالي بشأن الإقتصاد الأمريكي حيث لازالت البيانات الإقتصادية الأمريكية متقطعة خلال الأسابيع الماضية. سيتحدث ترامب أمام الأمم المتحدة غدا و سيكون ذلك حدثا ينطوي علي مخاطر في المستقبل القريب إذا قرر شن هجوم علي أحد الدول. و بالتالي قد نشهد التقلبات في هذا الأسبوع.