تراجع الدولار مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى لليوم الاربعاء فيما اثقلت التكهنات حول من سيكون رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي المقبل وبيانات الوظائف الأمريكية التي ستصدر في وقت لاحق هذا الاسبوع على معنويات السوق.

فلقد تراجع مؤشر الدولار، والذي يقيس قيمة العملة الامريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية ، بنسبة 0.2٪ ليصل إلى 93.23 الساعة 03:10 بتوقيت شرق الولايات المتحدة منسحبا من اعلى سعر له ليوم الثلاثاء وعلى مدى شهر ونصف 98.78.

وتراجعت المعنويات على الدولار بعد أن أفاد وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشين محافظ بنك الاحتياطي الفدرالي جيروم باول عن الحاكم السابق كيفن وارس لقيادة البنك المركزي.
وفي الأسبوع الماضي، أجرت إدارة ترامب مقابلات مع كل من وارش وباول حول استبدال الرئيس الحالي جانيت يلين عندما تنتهي ولايتها في مطلع العام المقبل. ويعتبر باول اكثر حذرا من وارش الذي قدم انتقادا لبرنامج التحفيز الفيدرالى فى الماضى.

كما يترقب المستثمرون صدور تقرير التوظيف الامريكى الذي يصدر يوم الجمعة. ومن شأن مؤشرات النمو القوي في الوظائف أن تعزز حالة رفع سعر الفائدة من قبل مجلس الاحتياطي الفدرالي في ديسمبر.
ومن شأن التوقعات برفع سعر الفائدة أن تساعد على دعم الدولار بجعل الأصول الأمريكية أكثر جاذبية للمستثمرين الباحثين عن العوائد.
وارتفع الدولار في الأسابيع الأخيرة مع تزايد تفاؤل المستثمرين بشأن احتمال ارتفاع أسعار الفائدة والتخفيضات الضريبية التي يتوقع البعض أن تعزز الاقتصاد الأمريكي.
وتراجع الدولار/ين بنسبة 0.19٪ ليتداول عند 112.63.

وارتفع اليورو/دولار بنسبة 0.17٪ ليسجل 1.1764، متراجعا عن أدنى مستوى له في شهر ونصف الشهر عند 1.1695.

وقد تعرضت العملة الموحدة لضغوط البيع بسبب المخاوف الجديدة بشأن المخاطر السياسية في منطقة اليورو في أعقاب تصويت استقلالها على {كاتالونيا الإسبانية} و جاء التصويت بعد اسبوع من فقدان رئيسة التحالف الالمانى انجيلا ميركل حزبها المحافظ فى انتخابات البلاد.

وارتفع الباوند/دولار بنسبة0.1٪ليل إلى 1.3256 قبل صدور بيانات قطاع الخدمات في المملكة المتحدة والتي من المتوقع أن تظهر أن النمو ظل قويا الشهر الماضي.