كانت الإنتخابات اليابانية أحد الأحداث التي تنتظرها الأسواق في عطلة نهاية الأسبوع حيث سعي رئيس الوزراء الحالي آبي لإعادة إنتخابه. و علي الرغم من أن إستطلاعات الآراء أشارت إلي أنه سيفوز إلا أن الأسواق لم ترغب في الإلتزام بشيء قبل إصدار النتائج. و لكن آبي فاز في الإنتخابات باكتساح. و قد أسعد ذلك أسواق الأسهم اليابانية حيث صعد مؤشر نيكي مع الآمال بأنه سيواصل سياساته مما يمثل الإستقرار في الأسواق. تراجع الين و هو كان أمرا متوقعا كنتيجة لإعادة إنتخاب آبي و لكن حتي الآن يبدو أن أسواق الأسهم الأوروبية قد ألتقطت مع النشوة السارية في الأسواق. كما أشارت أسواق العقود الآجلة الأمريكي نحو الإتجاه الصعودي و من شأن ذلك ضمان إفتتاح قوي لمؤشرات الأسهم في الولايات المتحدة.



الإهتمام ينصب علي ترامب من أجل قرار الرئيس القادم لبنك الإحتياطي الفيدرالي


من ناحية أخري ، الحذر مطلوب من قبل المتداولين بسبب قرار تعيين الرئيس القادم لبنك الإحتياطي الفيدرالي ، تم ذكر عدد من الأسماء و لكن لا أحد يعلم أيهم سيفضله ترامب. تماسك الدولار في مقابل كل الشائعات التي إنتشرت في الأسواق في الأيام السابقة و علي الرغم من التوقعات بافتتاح أسواق الأسهم الأمريكية بقوة إلا أن قرار ترامب قد يجلب الكثير من التقلبات.