انخفض الدولار إلى أدنى مستوياته في خمسة أسابيع مقابل سلة من العملات الرئيسية الأخرى خلال تداولات اليوم الخميس وسط مخاوف من تباطؤ التضخم في الولايات المتحدة مع بقاء حجم التجارة ضعيفا في الأسواق الأمريكية بسبب عطلة عيد الشكر.

وتراجع مؤشر الدولار والذي يقيس قوة الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية بنسبة 0.12٪ ليصل الى 93.04 بحلول 08:20 بالتوقيت الشرقي. وهو أدنى مستوى منذ 19 أكتوبر.

وتراجع الدولار بعد صدور محضر اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأخير يوم امس الأربعاء، حيث أظهر "العديد من المشاركين" أن سعر الفائدة المستهدف أقل من المتوقع وهو 2٪ للبنك.

وكرر المحضر تصريحات رئيسة مجلس الاحتياطي الفدرالي جانيت يلين في وقت سابق من الأسبوع بأنها غير متأكدة من توقعات التضخم.

في حين أن ارتفاع سعر الفائدة في كانون الاول/ديسمبر لا يزال متوقعا من قبل الاسواق ، الا ان المستثمرين استبعدوا التوقعات لمزيد من رفع أسعار الفائدة في عام 2018.

و تداول الدولار عند أدنى مستوياته في شهرين مقابل الين، مع تداول تراجع الدولار/ين عند 111.24 بعد أن وصل إلى 111.07 يوم امس.

وارتفع اليورو/دولاربنسبة 0.21٪ ليصل إلى 1.1845، مقتربا من أعلى مستوى له في شهر واحد عند 1.1859 الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي.

وفي منطقة اليورو، أظهرت بيانات يوم الخميس أن النمو في القطاع الخاص ارتفع بأسرع وتيرة في ست سنوات ونصف السنة في نوفمبر، حيث سجلت الشركات زيادة في الإنتاج والتوظيف.

وبشكل منفصل، أظهر محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي لشهر تشرين الاول/اكتوبر أن صانعي السياسات اتفقوا على قرار بتمديد فترة برنامج شراء الأصول، ولكنهم أبعد ما يكون عن الإجماع على إبقاء المخطط مفتوحا.

وأشار ذلك إلى أن أي تمديد إضافي لبرنامج شراء الأصول يمكن أن يتعارض مع ذلك.

وفي الوقت نفسه، استقر الباوند/دولار دون تغييرعند 1.3355 بعد أن أكدت البيانات أن اقتصاد المملكة المتحدة نما بنسبة 0.4٪ في الربع الثالث، لكنه ظل يعتمد على إنفاق الأسر على الرغم من الضغط على الموارد المالية للأسر المعيشية.


INVESTING