وصل ظهر اليوم سعر الدولار مقابل الجنيه المصري الى اعلى مستوياته منذ شهر اغسطس وهذا يأتي رغم ضعف الدولار الامريكي بالاسواق حيث يتحرك الزوج عند 17.75 جنيه للدولار الواحد، كما وكانت قد حركت غالبية البنوك سعر صرف الدولار، حيث رفعت بنوك القاهرة والأهلي المصري والإسكندرية والتجاري الدولي سعر الدولار إلى مستوى 17.64 جنيهاً للبيع و17.74 جنيهاً للشراء.

وأما السبب وراء هذا الارتفاع فهو الطلب على العملة الخضراء في مصر، حيث أن معظم الشركات الاجنبية والعربية التي تعمل في السوق المصري تسعى لتحويل ارباحها من الجنيه المصري الى الدولار من اجل تحويلها لشركات الأم في الدول الاخرى، وعلى هذا الاساس أوضحت مصادر أن البنك المركزي المصري يتدخل بشكل غير مباشر في تحريك أسعار الصرف، وذلك عبر رسائل شفهية سواء بتحريك أو تثبيت سعر صرف الدولار.

وأضافت المصادر إلى أنه خلال هذه الفترة من كل عام يزداد طلب الشركات العربية والأجنبية على الدولار وبعض العملات الأجنبية الأخرى مثل اليورو، ويتسبب ارتفاع الطلب في تحرك أسعار صرف العملات وخاصة الدولار مقابل الجنيه المصري، متوقعاً استمرار موجة الارتفاعات حتى نهاية العام الجاري وقيام الشركات بتحويل أرباحها في الدول الأخرى.


INVESTING