إعلانات تجارية







+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 16 من 16
فتح حساب
  1. #11
    : : : متداول : : :
    انظر الحائط الشخصي
    • خبره الاستثمار دفعت الثمن ..
    • شركة الوساطة احذر من ما ..تتمناه ...
    • التسجيل Apr 2009
    • العمر 32
    • الدولة ارض الله واسعه
    • الإقامة لا اله الا الله


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    شكرا للمتابعه تحيه طيبه و بعد
    لازلت في التاثير النفسي على المتداولين
    المتابعه في اخر اليوم
    مع تحياتي

  2. #12
    : : : متداول : : :
    انظر الحائط الشخصي
    • خبره الاستثمار دفعت الثمن ..
    • شركة الوساطة احذر من ما ..تتمناه ...
    • التسجيل Apr 2009
    • العمر 32
    • الدولة ارض الله واسعه
    • الإقامة لا اله الا الله


    للمتابعه في صفحة متابعه يوميا لليورو دولار
    مع تحياتي

  3. #13
    : : : متداول : : :
    انظر الحائط الشخصي
    • خبره الاستثمار دفعت الثمن ..
    • شركة الوساطة احذر من ما ..تتمناه ...
    • التسجيل Apr 2009
    • العمر 32
    • الدولة ارض الله واسعه
    • الإقامة لا اله الا الله


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    تحيه طيبه و بعد
    الارقام التاريخيه و تاثيرها على نفسية المتداولين

    هبدا بحدوته بسيطه
    دخلت سوق الفوركس سنة 2005 و اتصفر حسابي بعده باقل من شهر بس فضلت متابع السوق علشان مهتم بيه
    كان في سؤال ايامهه اتصفر الحساب ليه؟
    و كانت الاجابه بكل بصاته علشان .. الجهل و قلة الخبره و الطمع كل اسباب الخساره الي بيتكلمو عليهه في المنتديات و حتى في الشارع كمان
    المهم فضلت متابع فتره من الزمن اكتسبت فيهه شوية معرفه مش الي هيه مع ملاحظة اني ما ختش و لا دوره في التحليل الفني لغاية انهرده دخلت السوق تاني سنة 2007 و نفس الي حصل معايه اول مره حصل معايه تناي مره
    بس كان السبب المره دي اني كنت معتمد على التوصيات بشكل كبير و اهملت نفسي و رايي الي كان ممكن يبقي صح علشان متابع بقالي فتره من الزمن سنتين يعني على ادي
    في المره التنيه اكتشفت ان الواحد لازم لازم لازم يمتلك استراتيجيه خاااااصه
    و يسمع كلام نفسه .... و لا ايه ؟؟؟
    اعدت اتابع السوق كا العاده سنتين كمان و بعد كده اتشجعت و دخلت السوق للمره ال3
    سنة2009 و كانت نفس النتيجه بتاعت المرتين الي فاتو
    قلت ما بدهاش السوق دا مش بتاعك يا معلم و سيبك منه خالص و لا تحليل فني و لا مالي و لا اي خرابيط
    بس كانت وقعه من راسي ان الاستراتيجيه الخاصه لازم تكون قبل كل حاجه ناجحه و مناسبه
    و استفدت حاجه كمان ان الي بيفضل في السوق ده هوه بس الي بيكسب
    و العكس صحيح
    يعني الي بيخشو زيي و همه
    مش فاهمين حاجه
    او مبادء بس
    او حتى ماوصلوش لمستوى الاحتراف
    دول بيتهرسو في النص بس بتفرق في الفتره الزمنيه الي بيتهرسو فيهه
    يعني
    في واحد محفظته بتتقفل في يوم
    و في واحد في اسبوع
    و في واحد في شهر
    و في واحد في سنه
    و في واحد بس هوه الي بيكسب و بياخد من كلهم فلوس
    الي قاعد في السوق و متبت بقاله فتره من الزمن ... سنين
    طب قاعد ليه ؟
    علشان

    متعلم

    خبير

    عاقل


    ...
    قمه تاريخيه او قاع تاريخي
    اكتر و احد الرقم دا بيبقاله تاثير نفسي عليه
    هوه الي في السوق بقاله سنين
    بيكسب ...طبعا...
    علشان الرقم ده بيتكرر قدامه كتير
    طيب بقول كده ليه ؟؟
    علشان شايف رقم تاريخي قدامي
    و له تاثير في نفسيتي مع ملاحظة اني مش خبير
    بس من النحيه النفسيه ... بحاول ابقي خبير
    سؤال الخبير هيعمل ايه مع الرقم ده ؟؟؟
    علشان اعمل زيهه

    ملاحظه
    الاجابه داخل السؤال بس انتى دور كويس


    تحياتي
    user signature

    mowking

    انظر الحــــــائط

    الدعايه ايجابيه و سلبيه .... مباشره و غير مباشر


    امه واحده


  4. #16


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم حسين (نور المصرى) مشاهدة المشاركة

    حقا استخدمنا التحليل الفني وكل ما يملك من ادوات ومهارات فى تفسير حاله السهم وسلوكه
    رغم ذلك ليست الاداه الوحيدة فى معرفه هذا السوق حق ألمعرفه
    فى التنبؤ بما يؤثر به على الأسواق. وأهملنا أداه حيه وفعاله اى وهى التحليل النفسي والسيكولوجي للمتداولين. تعريفه : هو الاداه التى من خلالها يمكن الكشف عن القوانين والمبادئ التي تفسر العلاقات الوظيفية القائمة بين العوامل المتفاعلة والمتدخلة في أي موقف سلوكي وهو في ذلك يهدف إلى فهم السلوك والتحكم فيه والتنبؤ به – وكذلك تطبيق المعرفة السيكلوجية على المشكلات الإنسانية لمحاولة حلها … ونرى العامل النفسي الذي يرفع ويهبط بالاسواق في هذه الايام، ليس عاملا جديدا على الاسواق، فخسائر البورصات الاميركية والاسيوية والاوروبية على مدار القرن العشرين،
    لم تحدث فقط لأسباب متعلقة بالأداء المادي للسوق، بل حدثت ايضا لأسباب نفسية لم يكن من الممكن التحكم فيها او السيطرة عليها. ويمكن تعريف العامل النفسي للبورصة ألمصريه بأنه اعتماد المستثمرين على أمور «غير ملموسة» مثل الإشاعات، والقلق، والميل للسلوك ال****ي، والهروب السريع عند الخطر، والتفاؤل والتشاؤم.
    وقد لعبت العوامل النفسية دورا كبيرا في عدد من أبرز الانهيارات في البورصات العالمية، أكبرها وأولها انهيار بورصة (وول ستريت) في واحد من أسوأ الكوارث المالية في القرن العشرين، ففي ديسمبر عام 1920 كان متوسط قيمة مؤشر (داو جونز) في الأسهم الرئيسة ببورصة نيويورك 66.75 نقطة وبحلول سبتمبر 1929، كان المؤشر قد بلغ 381.7 نقطة أي بارتفاع بلغ نحو 570%، حينها انتشرت نظرية (الأحمق الأكبر) التي تفيد بأن المستثمر ربما يكون احمق اذا اشترى سهماً بمائة دولار، لكنه لن يكون كذلك اذا وجد شخصاً اكثر منه حماقة مستعداً لشراء السهم نفسه بـ 110 دولارات.
    وكالعادة بدأ الاقتصاديون بالتحذير من مغبة هذا الارتفاع المبالغ فيه، ولكن تم تجاهل دوي صفارات الانذار، ودقت ساعة الصفر عندما افتتحت البورصة في الثامن عشر من اكتوبر على هبوط مفاجئ وكبير. وحتى تلك اللحظة لم يكن الخطر ماثلا امام المستثمرين، إلا أن الذعر الحقيقي حدث في الثالث والعشرين من الشهر ذاته، عندما انتشرت شائعات مفادها ان فيضاناً في صفقات تحويل الأسهم الى سيولة نقدية في طريقه الى (وول ستريت) (اي بيع اسهم وضخ السيولة النقدية في سوق اخر)،
    فالمستثمرون الذين شهدوا ارتفاع قيمة اسهمهم طيلة شهور، استشعروا الكارثة الوشيكة وقرروا بيع اسهمهم، وبالفعل تم بيع ستة ملايين سهم، وانخفض مؤشر «داو جونز» 21 نقطة، وهي نسبة قياسية في تلك الفترة تلى ذلك الانخفاض ازدياد التهافت على البيع مع إقبال المزيد من المستثمرين على تحويل حصتهم فى الاسهم الى سيولة لسد ديون الائتمان المترتبة عليهم ودفع مستحقات البنوك الذين ضغطوا عليهم بعد انخفاض الاسعار. هبط الاقتصاد الاميركي هبوط عنيفاً في اليوم التالي، وهو ما عرف في وقته بالخميس الأسود، عندما بيع وبأسعار زهيدة حوالي 13 مليون سهم في مختلف القطاعات والصناعات، وبالرغم من محاولات المصارف وشركات الاستثمار لتغليب عمليات الشراء على عمليات البيع لايقاف التدهور، إلا أن كل ذلك لم يجد نفعا، مما استدعى الرئيس الأميركي هربرت هوفر انذاك إلى أن يصدر في اليوم التالي ومن البيت الابيض بياناً يعلن فيه ان الاقتصاد الأميركي متين في اساسه وجوهره، في محاولة لتدخل حكومي يوقف الكارثة التي توشك أن تحدث. لكن عبثاً مضت كل المحاولات لاستدراك الوضع، ففي 29 اكتوبر ، الاثنين الأسود الشهير،
    تم بيع 76 مليون سهم وانهارت الاسعار اكثر من قبل بسبب اشاعات انهيار السوق، والسلوك ال****ي الذي تمثل في بيع الاسهم، مما حدا بصحيفة (نيويورك تايمز) لأن تخرج بعنوان رئيسي في عددها الصادر في الثلاثين من أكتوبر يقول (انهارت امس اسعار الأسهم مخلفة خسائر رهيبة تقدر بمليارات الدولارات.. انه أسوأ يوم في تاريخ اسواق البورصة). وخلال الفترة ما بين 29 اكتوبر و13 نوفمبر تبخرت 30 مليار دولار من سوق بورصة نيويورك، واستغرق الامر 25 عاماً بعد ذلك، حتى استعادت بعض الاسهم قيمتها الاصلية. وبحلول عام 1932، كان مؤشر (داو جونز) قد انخفض الى 41 نقطة فقط، وبلغت بذلك خسائر المستثمرين 74 مليار دولار، وانهار اكثر من 1100 مصرف أميركي،
    بعد ان اصطف العملاء بالطوابير لتحويل ممتلكاتهم الى سيولة نقدية لتغطية ديونهم ومصاريفهم في الايام العجاف. وبالرغم من ان العوامل النفسية لعبت دورا واضحا فى انهيار البورصة الاميركية في نهاية العشرينيات ومطلع الثلاثينيات من القرن العشرين، الا ان الاهتمام بدراسة العامل النفسي، وتحديد تأثيره بشكل علمي، بدأ الاهتمام بدراسته فعليا، وهو ما يسمى بـ (سيكولوجية البورصة)، عقب الانهيار المالي الذي تعرضت لها بورصة (وول ستريت) يوم الاثنين في 19 أكتوبر عام 1987. وبلغت الخسائر في يوم واحد فقط 500 مليار دولار اميركي، وذلك بسبب تدافع الناس الى البيع في سلوك ****ي نفسي لم يكن له اسباب مادية قوية، ولو استمرت هذه الخسارة على نفس الوتيرة لليوم الثاني لربما أدت إلى انهيار الاقتصاد الاميركي بالكامل، وكانت تلك الكارثة هي البداية الحقيقية لانطلاقة الدراسات النفسية حول البورصة، وتحديدا حول سلوك المضاربين فيها والعوامل النفسية المؤثرة في هذا السلوك. ولعل من اهم هذه الدراسات التي أجريت في هذا المجال (سيكولوجية الأسهم)،
    التي قام بها روبرت شيلر، من جامعة (ييل) الاميركية العريقة، حيث أجرى استبيانا على نحو 2000 من المستثمرين، لاستطلاع رأيهم حول اسباب حدوث هذا الانهيار المالي، وقد اجاب على الاستفتاء 1000 مستثمر، وأكدت غالبيتهم أن سبب ذلك يعود إلى عوامل داخل السوق نفسها، حيث ذكر المشاركون في الدراسة ببوادر هذه العوامل في 12 اكتوبر 1987 (اي قبل بضعة أيام من الانهيار) يوم ظهرت تقلبات حادة في السوق، كانت مقدمة للخسائر اللاحقة التي حدثت بعد ذلك. وجاءت أزمات مالية اخرى في آسيا لتوضح دور العامل النفسي، فقد انهارت الأسهم اليابانية عام 1990 بسبب تدافع الناس ايضا على البيع مما ادى الى انهيار الاسواق، واستمرت السوق اليابانية غير قادرة على استعادة عافيتها حوالي 15 عاما قبل أن تعود الحيوية للسوق الياباني من جديد، بالرغم من التدخل الحكومي القوي بمساعدة البنوك لمنع الانهيار، إلا أن ذلك لم يمنع من كبوة الأسهم لأكثر من عقد من الزمان بعد أن استولى الخوف على المتداولين وهجروا التعاملات بالأسهم تماما. كذلك هناك نموذج الازمة المالية التي ضربت الاسواق الاسيوية عام 1997 والتي حدثت بعد شائعات مفادها ان اصحاب رؤوس الاموال سيهربون من الاسواق الاسيوية الناهضة بسبب تقلبات في الاسعار، ولم يكن الاقتصاد الاسيوي ساعتها يؤدي اداء سيئا، بل على العكس كانت مؤشرات أدائه جيدة، غير ان «الاشاعات»، ادت فعلها، وبدأت رحلة «انعدام الثقة» لدى المتداوليين والمستثمرين، وادى هذا خلال ايام الى قيام اصحاب رؤوس الاموال الخائفين بسحب اموالهم من الاسواق الاسيوية، مما ادى فعليا الى انهيار في اسعار الاسهم، وانخفاض حاد في السوق. وحتى اليوم ما زال الكثير من المحللين الاقتصاديين في العالم، يحملون الاشاعات والعوامل النفسية مسؤولية الانهيار، على اساس ان المؤشرات المالية للسوق لا تبرر هذا الانهيار الكبير.
    فقد تم تسجيل ارتفاع حاد في العديد من الأسهم لأسباب غير اقتصادية على أقل تقدير، فلوحظ ارتفاع جنوني لأسعار بعض الأسهم لأمور لا تعود بالضرورة لأسباب وجيهة مثل حدوث نمو متميز لصافي الأرباح أو الموجودات أو توقعات الأداء المستقبلي، أيضا ساهمت العوامل النفسية ذاتها في حدوث حالات التصحيح في أسواق المال. ربما يمكن ربط قضية العوامل النفسية لدى بعض المستثمرين لكونهم دخلوا إلى السوق في وقت متأخر نسبيا ما يعني قيامهم بشراء الأسهم بقيم مرتفعة نسبيا ويبدو جليا أن بعض صغار المستثمرين لم يكن بوسعهم رؤية قيم استثماراتهم تقل بين ليلة وضحاها دون أن يحركوا ساكنا، فكانوا صيدا سهلا للشائعات أو تأثيرات العوامل النفسية، كما أن بعض صغار المستثمرين ساهموا بدورهم في تعزيز الشائعات. ومن وجهه نظري أنه ليس من الصواب توجيه اللوم للمستثمرين فلكل مستثمر الحق في اتباع السياسة الاستثمارية التي يرغب فيها،
    بل الصحيح هو أن يكون لكل مستثمر سياسة خاصة يتبعها، حقيقة القول إن العوامل النفسية مهمة وحساسة عندما يتعلق الأمر بالمادة وخصوصا فيما إذا كانت هذه المادة تسيل اللعاب، ويبقى الخوف من استفحال الأهمية النسبية للعوامل النفسية في ظل تنامي ظاهرة الرغبة لكسب مبالغ ضخمة من المال بين ليلة وضحاها». إذن ما هو المطلوب في مثل هذه الحالات؟ إنى اطلب من المسؤولين في الأسواق المصرية عامة تطوير أدوات الرقابة والتشريعات للتصدي لظاهرة الشائعات لسبب جوهري وهو ارتباط أداء البورصات بالوضع المادي لشريحة كبيرة من الناس لان المبدأ الذي تقوم عليه آلية الأسواق المالية هو رغبات الأطراف بشراء هذه الأوراق المالية او الرغبة بالتخلص منها، والصراع القائم بين الطرفين هو الذي يحكم قيمة هذه الأوراق المالية ارتفاعا وهبوطا وما يحكم هذه الرغبات اولاً وآخرا هو الحالة النفسية للمتداولين فعند الاطمئنان للمسار الصاعد يتم التدافع للشراء والعكس في حين الخوف. ما يحدث في الأسواق ألمصريه حالياً والتي انطلقت بمسارها التصاعدي القوي من بداية 2005 وبشكل متسارع جداً مدعوماً بنشوة المتداولين بالأرباح التي باتت تتضاعف يوميا وبدأت تختفي معها مبادئ الاستثمار الأساسية والتي يدركها الكثير والكثير من المستثمرين واستطاعت غشاوة الأرباح ان تمحي صورة أقرب الانهيارات في الأسواق الأميركية عام 2000 والتي حرقت المليارات وكأن الدرس لم يكن كافيا للكثير حتى أولئك الذين وسبق التعامل بالأوراق المالية الأميركية والاوروبية. لا أحد يمكنه الإنكار بأن الكثير من المحللين سواء الاساسيين أو أهل التحليل الفني حذروا بشدة من الخطر المحدق بأسواق المال العربية من حيث مكررات الارباح الخيالية والمؤشرات الفنية المتضخمة ولكن التيار الدافع والتفاؤل أفقد الناس أهمية هذه العناصر حتى بدأت الأسواق تهتز. العامل النفسي أصبح هو الشبح الذي يطارد أسواق المال وفي الوقت نفسه أنه من الصعب جداً تقديم إجابة مبسطة عن أسباب التصحيح الحاد الذي سيطر على السوق بعد ان لاحظ المتعاملون في السوق بدء مرحلة انخفاض الأسعار، فبدأ عدد غير قليل منهم وهم ليسوا مستثمرين بل مضاربين (أي أنهم دخلوا سوق الأسهم بهدف تحقيق ربح سريع وليس بهدف الاستثمار بعيد المدى)،
    ببيع أسهمهم بشكل سريع خوفاً من الاستمرار في الانخفاض في الأسعار وتكبدهم لخسائر مالية كبيرة ونظراً لقلة الخبرة والمعرفة المتخصصة لعدد كبير من المتعاملين بسوق الأسهم بالأسس العلمية للتعامل فيه فقد بدأت (نظرية القطيع) تظهر بشكل واضح بحيث يتبع المضارب ما يقوم به غيره من المضاربين دون تفكير. عدوى الخوف العوامل النفسية لا تؤثر فقط على أداء الأسواق المصرية، بل على الأسواق المالية فى العالم كله. ففي 19 أكتوبر 1987 انهارت بورصة (داو جونز) الأميركية بمعدل 22.6%، بسبب تباطؤ النمو، وأطلق على ذلك اليوم «الاثنين الأسود». غير أن التأثير النفسي السلبي، وانعدام الثقة امتدا من بورصة (داو جونز) الى باقي البورصات العالمية، ومن 19 أكتوبر الى نهاية الشهر، كانت البورصة في استراليا قد انخفضت بمعدل 41.8%، وفي كندا بمعدل 22.5%، وهونغ كونغ 45.8%، ولندن بمعدل 26.4%. وكان «يوم الاثنين الأسود» هذا هو ثاني أسوأ انهيار في أسعار أسواق الأسهم في يوم واحد عبر التاريخ، أما الأسوأ، فكان يوم السبت 12 ديسمبر 1914 عندما انهارت بورصة (داو جونز) أيضا بمعدل 24.39%. يتلخص القول فى ان دراسه تلك العوامل مهمه بقدر اهميه باقى ادوات التحليل ويحب وضع عين الاعتبار لها وفى اتخاذ القرارات. وخصصت هذا الباب لنقاش ودراسه العوامل السلوكيه والنفسية المؤثره على اتجاه حركه السوق المصرى عاما والاسهم خاصا .

    دراسة موجزه من عده أبحاث امريكيه وعربية



    منقوووول

    موضوع حلو كتير

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. دراسة مالية لمستوى الاداء المالي لشركات الوساطة لثلاث اعوام ( دراسة مالية مقارنة)
    بواسطة نشوان محمد في المنتدى نادي شركات الوساطة وبيوت الخبرة Club of Brokers and Think Tanks Companies
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 27-08-2012, 03:39 PM
  2. العوامل المؤثرة علي الدولار الامريكي.
    بواسطة د/أحمد جمعة في المنتدى مكتبة التحليل المالي والأساسي Financial & Fundamental Analysis Library
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 23-08-2010, 06:40 PM
  3. العوامل المؤثرة تفتح الفرص اما السيولة الساخنة
    بواسطة فايز الحمراني في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 14-12-2009, 02:51 AM
  4. العوامل النفسية والمتاجِر وأسواق المال
    بواسطة أبو سديم في المنتدى نادي خـبـراء سـوق الـمـال السـعودي Saudi Stock Experts Club
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-11-2009, 10:00 PM
  5. المؤشرات الأمريكية و العوامل المؤثرة عليها
    بواسطة ammarfss في المنتدى نادي خـبـراء الـبـورصه العالمية للعـملات Forex Experts Club
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 17-12-2008, 12:15 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
LiveZilla Live Chat Software