ارتفع الدولار مقابل سلة عملات رئيسية يوم الخميس إذ يراهن بعض المستثمرين على أن البيانات الاقتصادية الأمريكية ستسوغ للاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) سحب التحفيز النقدي قريبا.
لكن عوائد سندات الخزانة الأمريكية تراجعت وهو ما يقول متعاملون إنه قد يحول دون ارتفاع الدولار بنسبة كبيرة لاسيما مقابل اليورو والجنيه الاسترليني.
وكان الدولار قد حظي بدعم من ارتفاع عوائد السندات الأمريكية لكن الشكوك بشأن توقيت سحب التحفيز النقدي حالت دون ارتفاعه إلى أعلى مستوى في ثلاث سنوات الذي سجله في التاسع من يوليو تموز الجاري.
وقال بن برنانكي رئيس الاحتياطي الاتحادي في شهادة أمام الكونجرس يوم الأربعاء إنه يتوقع أن يبدأ البنك تخفيض برنامجه لشراء السندات في وقت لاحق هذا العام لكنه ترك الباب مفتوحا أمام خيار تغيير هذه الخطة إذا تغيرت التوقعات الاقتصادية.
وارتفع مؤشر الدولار 0.2 بالمئة إلى 82.8936 يوم الخميس متماسكا فوق أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع البالغ 82.342 الذي سجله يوم الأربعاء. وتراجع اليورو 0.2 بالمئة إلى 1.3100 دولار بينما هبط الجنيه الاسترليني 0.3 بالمئة إلى 1.5160 دولار.
وقال بيتر كينسيلا محلل العملات لدى كومرتس بنك "نحن متفائلون بالدولار لكننا نتلقى إشارات متباينة من الاحتياطي الاتحادي."
وتابع "سحب التحفيز النقدي سيعتمد بشدة على البيانات وإذا رأينا بيانات جيدة للوظائف الشهر المقبل فيمكننا أن نتوقع البدء في سحب التحفيز في سبتمبر. وإذا رأينا غير ذلك فسيؤجل الأمر إلى ديسمبر."
وزاد الدولار 0.7 بالمئة إلى 100.305 ين وقال متعاملون إن صناديق التحوط تشتري العملة الأمريكية وإن هناك أوامر شراء لوقف الخسائر عند 100.50 ين و101 ين.
وصعد اليورو إلى أعلى مستوى في سبعة أسابيع عند 131.45 ين وقال متعاملون إن صناديق التحوط تبيع العملة اليابانية قبل انتخابات مجلس المستشارين الياباني التي ستجرى يوم الأحد