تراجعت أسعار الذهب يوم الثلاثاء كرد فعل علي التقارير الإقتصادية الأمريكية و تصريحات متشدد لمسؤول في بنك الإحتياطي الفيدرالي. مع ذلك ، تمكنت السوق من الإرتداد عند الإقفال بسبب المخاوف السياسية في أوروبا.
أقفلت العقود الآجلة لذهب كومكس لشهر يونيو عند مستوي 1258.80 دولار ، بدون تغيير للجلسة.
بعد إفتتاح الجلسة العادية بوقت قصير ، تراجعت أسعار الذهب بعد أن دعم تقرير رئيسي أمريكي توقعات رفع أسعار الفائدة. وفقا لبيانات مجلس المؤتمر ، وصل مؤشر ثقة المستهلك الأمريكية إلي مستوي 125.6 في مارس ، حيث فاق التقديرات بواقع 114 و جاء أعلي بكثير من قراءة شهر فبراير بواقع 116.1. كان ذلك أعلي مستوي منذ ديسمبر 2000.
صعد الدولار الأمريكي كرد فعل لتصريحات ستانلي فيشر نائب رئيسة بنك الإحتياطي الفيدرالي الإيجابية. قال فيشر في حوار له أن رفع أسعار الفائدة هذا العام مرتين إضافيتين يبدو صحيحا. سقط الذهب المقوم بالدولار لأن رفع أسعار الفائدة يجعل الذهب مكلفا للمستثمرين الأجانب مما يؤدي إلي إنخفاض الطلب عليه.
تلقت أسعار الذهب الدعم من قبل الأنباء السياسية في أوروبا. عاني المرشح الفرنسي فرانسوا فيلون من إنتكاسة عندما قام أحد القضاة بقتح التحقيقات بشأن الإدعاءات بأن زوجة فيلون تتقاضي أجرا علي عمل برلماني مزيف. إذا تحول هذا الأمر إلي مشكلة سيساهم في دعم مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبين.
في أنباء أخري ، يستعد المستثمرون لإجراءات خروج بريطانيا الرسمي من الإتحاد الأوروبي من قبل رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي يوم الأربعاء. تحيط حالة من الضبابية بالتحرك الخاص بترك الإتحاد الأوروبي. يتوقع أن تتطلب هذه العملية أعوام و قد تؤدي حالة الضبابية التي تحيط بالمفاوضات إلي دعم أسعار الذهب.

التوقعات
سيراقب متداولو الذهب أسواق أسعار الفائدة الأمريكية و الأسهم يوم الأربعاء. إن أسعار الفائدة المرتفعة ستدعم الدولار الأمريكي و إرتفاع أسعار الفائدة سيشجع تدفق الأموال من الأصول الآمنة إلي الأصول التي تنطوي علي المخاطر.
إن تلك السوق عرضة لتأرجحات عنيفة بسبب حالة الضبابية التي تحيط بخروج بريطانيا الرسمي من الإتحاد الأوروبي و نتائج الإنتخابات الفرنسية.
يتوقع أن يتحدث تشارلز إيفانز عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة. قد يدفع رئيس بنك الإحتياطي الفيدرالي فرع شيكاغو أسعار الفائدة للصعود و أسعار الذهب للهبوط إذا واصل نبرته المتشددة. في وقت سابق من الأسبوع ، قال أن مرتين إضافيتين من رفع أسعار الفائدة هذا العام سيكون مناسبا للإقتصاد الأمريكي هذا العام نظرا للضبابية التي تحيط بتوقعات التضخم و الإنفاق الحكومي.
نتوقع تراجع أسعار الذهب مع التحرك عبر مستوي 1249.50 دولار. نتوقع تسارعا نحو الإتجاه الهبوطي إذا تم إختراق مستوي 1243.70 دولار. سيغير ذلك الإتجاه الرئيسي إلي هبوطي وفقا للرسم البياني اليومي للتأرجحات.